رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلد الرؤساء السابقين تصوت بـ"نعم" للدستور والسيسي

بلد الرؤساء السابقين تصوت بـنعم للدستور والسيسي

تقارير

مبارك والسادات

بلد الرؤساء السابقين تصوت بـ"نعم" للدستور والسيسي

أحمد عجور 14 يناير 2014 17:04

 تعالت أنغام أوربت "تسلم الأيادي" المؤيدة للقوات المسلحة، واصطف المئات من أهالي محافظة المنوفية بقريتي ميت أبو الكوم، مسقط رأس الرئيس الراحل أنور السادات، وكفر المصيلحة، قرية الرئيس الأسبق حسني مبارك، للتصويت بنعم للدستور الجديد لتأييد الفريق أول عبد الفتاح السيسي وخارطة المستقبل التي فرضها الجيش عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي عن منصبه، بعد أحداث 30 يونيو.

 

التأييد الشعبي الكبير للدستور والقوات المسلحة في المنوفية، يظهر جليًا في صور الفريق "السيسي" المعلقة على المنازل والمحال التجارية والسيارات في الشوارع، ليس بسبب الخلاف السياسي مع جماعة الإخوان فقط، ولكن لأن عددًا كبيرًا من أبناء المحافظة  ينتمون للمؤسسة العسكرية أو الشرطة، ويعتبرون النيل من المؤسسة العسكرية نيلاً منهم.

 

كما أن محافظة المنوفية تربعت على السلطة في مصر بتولي أبنائها مناصب هامة، "رئيسان و4 رؤساء حكومة و50 وزيرًا على مدار 41 عامًا مدة حكم "السادات ومبارك".

 

ففي قرية ميت أبو الكوم، مسقط رأس الزعيم الراحل السادات، تجد لافتة على جدران فيلا السادات "لا لقتلة السادات"، في إشارة لجماعة الإخوان والجماعات الإسلامية التي خرجت من عباءتها، حسبما عبر لنا محمد أبو يوسف، أحد أهالي القرية، قائلاً: "هنقول نعم  للدستور والسيسي ولا لجماعة الإخوان قتلة السادات".

 

وأضاف أبو يوسف، رئيس مجلس الجمعية الزراعية للفلاحين بالقرية، قائلاً: "كلنا كفلاحين رايحين نقول نعم للدستور، علشان فيه حفظ لحقوق الفلاحين".

 

 وأكد سامي فاروق، مدير مكتب رئيس حزب الإصلاح والتنمية، بميت أبو الكوم، أن الحزب سيقوم بتسهيل إجراءات الاستفتاء على المواطنين، ونقل المواطنين من وإلى المقار الانتخابية، واستخراج أرقام اللجان والرقم المسلسل لسهولة عملية الاستفتاء ومنع تكدس المواطنين المتوقع على الاستفتاء.

 

وفي قرية كفر المصيلحة، مركز شبين الكوم مسقط رأس الرئيس الأسبق حسني مبارك، لم يختلف الحال عن باقي أرجاء محافظة المنوفية، فصور الفريق السيسى معلقة بجميع أنحاء القرية، التقينا صلاح نويشي، موظف ومن أبناء القرية، وأكد أنه سيصوت بـ"نعم للدستور"، قائلاً: "هنقول نعم علشان البلد تمشي وحال الناس يمشي، وعايزين الفريق عبد الفتاح السيسي  يمسك البلد، ونعدل حاجات كتير غلط في البلد، زى العنف والسرقة وأفعال جماعة الإخوان".

 

 وأضاف سعيد علي، فلاح، قائلاً: "إحنا مش محتاجين  نعمل دعايا لافتات بـ"نعم للدستور"، لأن الدستور الحالي أفضل 100 مرة من دستور الإخوان، وربنا يكملها علينا ويفوز الفريق أول عبد الفتاح السيسي  بالرئاسة علشان البلد تستقر".

 

ومن جانبها، قالت الدكتورة علا الزيات، أستاذ علم الاجتماع، إن شخصية المواطن المنوفي نتاج للزمان والمكان والبيئة المحيطة به، ونشاطه الزراعي له تأثير كبير على السمات الشخصية، مشيرة إلى أنه مسالم، حريص على الالتزام، لا يخرج عن النظام، مطيع، لا يثور لثورة الإنسان العادي ولا بد من محرك قوي، صابر ومقاوم للتغيير بشدة، كل هذا ينعكس على نشاطه السياسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان