رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. أهالى ضحية الفيوم للسيسي: أين ضميرك من قتلانا

بالصور.. أهالى ضحية الفيوم للسيسي: أين ضميرك من قتلانا

ريم عادل 13 يناير 2014 09:32

قالت إزهار فتحى رياض 43 عاما، زوجة نبيل حسين رياض الذى لقى مصرعه فى أثناء تفريق قوات الشرطة متظاهرين من معارضى النظام الجمعة الماضية، إن زوجها صلى قيام الليل وأخبرها أنه بعد الصلاة سوف يذهب للمشاركة فى مظاهرات "دعم الشرعية".

 

وأضافت زوجة رياض لـ"مصر العربية": "قلت له خلى بالك من نفسك من أجل أولادنا، فكان رده على أنا بتمنى الشهادة، وبعد صلاة العصر علمنا بأنه مصاب بطلق ناري، وذهبنا بسرعة إلى مستشفى الفيوم العام وفوجئنا هناك بأنه توفى إثر رصاص حى استخدمه الأمن فى مواجهة المظاهرات السلمية"، مشيرة إلى أن الأطباء استئصلوا من زوجها الطحال وعقب خروجه من العمليات لقى ربه.

 

سارة نجلة الضحية، قالت منفجرة فى بكاء شديد "أجريت اتصالا هاتفيا بوالدي؛ حيث إنى متزوجة وطلبت منه أن يأتى ليراني، ولكن رد على بأنه لن يذهب إليها اليوم بسبب انشغاله بالمظاهرات، وأكد لها أنه إذا عاد بخير سوف يذهب إليها ولكنها تقلت اتصالا هاتفيا من أشقائها بوفاة والدها"، مشيرة إلى أنها لن تتنازل عن حق والدها وكل ضحية. وأضافت أن والدها شارك فى اعتصام رابعة وكان يتمنى الشهادة هناك، على حد قولها.

 

وتابعت سارة: "أوجه رسالتى إلى السيسى أقول له أين أنت الآن فى ظل القمع والظلم الواقع علينا.. وأين ضميرك الذى تحاسب عليه"، وأضافت أن والدها تلقى الرصاصة فى وجهه وكان مقبلا عليها ورفض العودة إلى الخلف لأنه رفض الظلم والإهانة وفضل الاستشهاد".

 

أنس نجله قال "إنه خرج مع والده لأداء الصلاة وهناك طلب منه أن يجلس مع زملائه حتى يعود من المظاهرات وأخبره بأن يعتنى بأشقائه وبعد مرور ساعات علمت بأن بعض زملائى أصيبوا فأسرعت إلى المستشفى لأنقذهم ولكنى فوجئت بوالدتى تبكى وتقول لى أن والدك استشهد"، مضيفا "مكملين وكلنا قوة رغم سقوط الضحايا حتى يعود حق والدى ومش هانستسلم حتى يحاكم النظام".

 

أما شهاب الطالب بالصف الثانى الثانوى يقول: "إن والده استيقظ من النوم الساعة التاسعة صباحا، وقال له قوم لتصلي، فأسرعت إلى غرفة والدى أبحث عن صورة له واحتفظت بها معى ولا أعلم لماذا أفعل ذلك ولكن كان لدى شعور بأنه واحشنى أوى للمرة الأولى فى حياتي، قال أبى لى أنه يريد محاكمة السيسى وسقوط النظام الحالي".

 

"يمنى" نجلة الضحية، التلميذة بالصف الثالث الابتدائي، قالت "أريد حق والدي".

وأضاف محسن حسين شقيق الضحية "أنه كان ضمن المتظاهرين إلا أنه انصرف قبل وفاة شقيقه، وتوجه إلى الصلاة بالمسجد، وقال إن شقيقه قبل وفاته بثلاثة أيام كان يذكر الشهادة كثيرا فى كل كلامه"، مشير إلى أن الطغيان ليس له جذور.

 

وقال عبد الرحمن مصطفى سيد ابن شقيقه وشاهد عيان، إن "يوم الجمعة الماضى كان مختلفا حيث إن الشرطة والجيش كانوا موجودين بالقرب من المدرعات ومن تعامل معنا كانوا قناصة وكانوا مستقلين عمارات التأمين ودون تحذريات تم إطلاق الرصاص الحى على المتظاهرين" مؤكدا أن الشرطة تعاملوا معانا حتى سقط عمى قتيلا بالرصاص .

ااقرأ أيضا:

مدير أمن الفيوم: الإخوان لن يديروا بلدا لا ينتمون إليه

بالفيديو.. آراء مواطني الفيوم بشأن الاستفتاء

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان