رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"الغردقة".. بنك الفلول ومركز الحشد لتأييد الدستور

"الغردقة".. بنك الفلول ومركز الحشد لتأييد الدستور

البحر الأحمر – كمال الشريف 09 يناير 2014 17:34

 "الغردقة".. تلك المدينة الساحرة على البحر الأحمر والتي تعتبر قبلة السياح، وتحتوي على أكبر استثمارات سياحية، وعقارية لأكبر رجال الحزب الوطني المنحل سابقاً، والذين كانوا يكافئهم الرئيس المخلوع حسني مبارك بمساحات أراض خيالية على شواطئ البحر.

أصبحت الغردقة حاليًا قبلة لمؤتمرات واجتماعات "الفلول" المختلفة، والمركز الرئيسي للتخطيط لإنجاح الدستور، واستضافت مؤخرًا عددًا من المؤتمرات لرجال الحزب الوطني المنحل، من بينهم النائب المعروف محمد عبد المقصود، الذي عقد أكبر مؤتمر للقبائل العربية المختلفة بإحدى القاعات بالغردقة واستضافهم في فندقه الشهير بالمدينة.

 

ولاعتماد الغردقة على النشاط السياحي فقط، فأصبح رجال مبارك، هم من يديرونه ويتحكمون فيه من خلال استحواذهم على مختلف مراكز النشاط السياحي في المدينة، فصاحب القرى السياحية أو الفندق يتحكم في عمالة هائلة تتجاوز في بعض الأحيان الآلاف، ويجبرهم على التصويت لمن يريد، وإلا فالتسريح ينتظره.

 

وفي الماضي كان أصحاب القرى والفنادق الضخمة يسيطرون على مجلسي الشعب والشورى في كل محافظة البحر الأحمر بعد موافقة القبائل، والذين كان بعض المرشحين من أبنائهم.

 

وحاليًا يستعد رجال المال والأعمال بشتى مدن البحر الأحمر لحشد العاملين للتصويت والإدلاء بـ"نعم" على الدستور الجديد، مع وعود كثيرة برفع مرتباتهم أو حصولهم على مكافآت مالية.

 

فسيطرة الفلول على جميع المؤسسات الفندقية الكبرى والقرى السياحية، جعلها الأرض الخصبة والآمنة لتخطيط والتدبير في فنادقهم الخاصة، فأصبحت الغردقة قبلة لمؤتمرات واجتماعات الفلول المختلفة، حيث استضاف النائب المعروف والتابع للحزب الوطني قديمًا محمد عبد المقصود، أكبر مؤتمر للقبائل العربية المختلفة بجميع أنحاء الجمهورية بإحدى القاعات بالغردقة واستضافهم في فندقه الشهير بالمدينة، وجميعهم نواب سابقون عن الوطني المنحل.

 

 وكذلك نظمت جبهة "مصر بلدي" مؤتمرًا حاشدًا، حضره العديد من الشخصيات العامة، تناول المؤتمر عدة موضوعات، أهمها أن الدستور عبارة عن وثيقة معدلة لدستور 2012، بالإضافة إلى عرض العديد من مواد الدستور الجديد، منها أن حرية الاعتقاد مطلقة، ولا سياسة في الدين، وضرورة ألا تقوم الأحزاب على أساس ديني أو طائفي.

أخبار ذات صلة:

استخدام الأطفال بالملابس الصيفية لتأييد السيسي تشعل "فيس بوك"

بلاغات ضد جمعية أيتام تستغل الأطفال لخدمة "السيسي رئيسًا"

"مصر القوية": النظام يشوه أبو الفتوح لحساب السيسي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان