رئيس التحرير: عادل صبري 05:04 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قرية أدفينا.. تاريخ بارز وإهمال حاضر

قرية أدفينا.. تاريخ بارز وإهمال حاضر

محمد عيسوي 07 يناير 2014 20:29

تتمتع "أدفينا" وهي إحدى قرى مركز رشيد، بمحافظة البحيرة، بدور بارز في التاريخ، وموقع بارز على نهر النيل، ومنشآت أثرية وأماكن سياحية، ورغم ذلك فإنها تشكو في الحاضر من التهميش والإهمال، حتى وصل الأمر إلى إنشاء مقابر "ذات طوابق متعددة" لضيق المساحة المخصصة لها.

 

فقرية "أدفينا"، كان لها دور واضح في صد حملة فريزر على رشيد، عندما أراد جنود الحملة أن يسلكوا نهر النيل جنوبا حتى يطوقوا مدينة رشيد من الجنوب، فقام أهالي القرية بردهم ورشقوهم بالحجارة فرجعوا من حيث أتوا.

 

فضلا عن ذلك، فالقرية ينتهي عندها فعليا نهر النيل بفرع رشيد، حيث أقامت حكومة الوفد عام 1948 قناطر أدفينا لحجب المياه العذبة عن المياه المالحة، والتي افتتحها مصطفى النحاس عام 1951.

 

ولموقعها المتميز على نهر النيل، بنى الخديوي إسماعيل استراحة خاصة به، سرعان ما استكملها حفيده الملك فؤاد الأول ليبني قصرًا ملكيًا، بها على الطراز الإيطالي الذي اشتهرت به أدفينا، وحشد به كميات هائلة من الكتل الحجرية الفرعونية، وفرش أرضياته بالباركيه الايطالي المنقوش، وتزينت حديقة القصر بعدد كبير من الأشجار النادرة، المهداة للملكين فؤاد وفاروق من ملوك وزعماء العالم.

 

كانت هذه هي قرية أدفينا بالماضي، أما الحاضر، فيقول حمدي إسماعيل، أحد أبناء القرية: "يعاني القصر الملكي الأمرين من الإهمال، فلم تطله يد الترميم منذ مدة طويلة، حتى انهارت أجزاء من مرساه النيلي، والذي كان يرسو عليه يخت المحروسة الشهير".

 

وأضاف: كما تقبع كلية الطب البيطري بالقصر منذ عام 1974، وهي الكلية التابعة لجامعة الإسكندرية، وتتعامل إدارتها مع القصر بلا مبالاة في شؤون الصيانة، وكأنه مبنى غير أثرى، رغم ضمه إلى هيئة الآثار المصرية عام 2001، ورغم مطالبات شعبية بنقل الكلية وتحويل القصر إلى مزار سياحي، ولكن دون جدوى.

 

وأشار عماد كرم، المحامي، إلى أن أهالي القرية يعانون من تلوث مياه الشرب، بسبب الأقفاص السمكية الموجودة بالنيل أمام مأخذ شركة مياه الشرب بأدفينا، ولم تُزِلها الجهات المختصة منذ 25 عامًا، وحتى اليوم، مما أدى لتلوث مياه الشرب بالمنطقة.

 

وأوضح شهاب الأنصاري، أحد أبناء أدفينا، أن القرية تعانى من غرق شوارعها بمياه الصرف الصحي، وأكوام القمامة، فضلا عن معدية أدفينا التي تنقل الركاب الى مدينة مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، والتي مازالت تعانى الصدأ، وتحميل ركاب أكثر من الحد المسموح.

 

وبين الأنصاري أنه نظرا لضيق مساحة المقابر بالقرية، فقد اضطر الأهالي لبناء مقابر مكونة من ثلاثة طوابق حتى تتسع لموتى القرية.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

مطالب بإقالة محافظ البحيرة

البحيرة في 2013 .."الرصاص هو الحل"

صحة البحيرة تنفى تلوث مياه الشرب بدمنهور

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان