رئيس التحرير: عادل صبري 11:00 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو.."مصر العربية" في منزل متهم بتفجير المنصورة

بالفيديو..مصر العربية في منزل متهم بتفجير المنصورة

تقارير

المتهم يحيي المنجى ووالده

بالفيديو ..

بالفيديو.."مصر العربية" في منزل متهم بتفجير المنصورة

الدقهلية _ هبة السقا 07 يناير 2014 08:53

ارتبط اسم مدينة "بلقاس" في الأيام الأخيرة بالأعمال الإرهابية والتفجيرية وذلك بعدما أعلن اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية القبض على أعضاء خلية إرهابية قاموا بتنفيذ مخطط تفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية وغيره من العمليات الأخرى بالمحافظة.

انتقلت "مصر العربية" إلى منزل عائلة يحيي المنجى والذي أكد وزير الداخلية في مؤتمره أنه المخطط الرئيسي لعملية رصد وتفجير مبني مديرية أمن الدقهلية.

 

والد المتهم المنجي حسين، مدير عام على المعاش، أكد أن نجله لا علاقة له بالعمل السياسي لا من قريب ولا من بعيد فيحيي البالغ من العمر 30 عاما تخرج في كلية العلوم وقام بفتح مكتب للكمبيوتر بمدينة بلقاس للعمل به والجميع يشهد له بحسن الخلق كما أنه لا علاقة له بأي أحزاب أو حركات سياسية أو حزبية فحتى الانتخابات كان لا يذهب إليها ولا يشارك في التصويت.

 

واستنكر المنجى ما قاله وزير الداخلية وعدد من المواقع والقنوات الفضائية حول كونه أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى أنه لا ينتمي للجماعة ولا تربطه بها أي علاقة وأنه لم يخرج في أي تظاهرة إن كانت مؤيدة أو مناهضة للنظام وكذلك أولاده فالأسرة جميعها لا علاقة لها بالعمل السياسي.

 

وأوضح أن أولاده جميعهم ملتحون لكن دون انتماءات مقتنعين بمبدأ "لا حزبية في الإسلام "، مضيفا " هم ملتزمون بالدين الإسلامي وتعاليمه ولا علاقة لهم بالعمل السياسي".

 

وعن ليلة القبض علي نجله فيقول أنه في تمام الساعة الثالثة والنصف من صباح يوم الأربعاء فوجئ هو وزوجته بقوات الأمن تقتحم المنزل وقام ما يقرب من 15 فردا من قوات الأمن مسلحين بصحبة كلاب بوليسية بتفتيش المنزل والصعود لكافة الطوابق به وقاموا بإلقاء القبض علي يحيي وشقيقه إبراهيم طبيب أوعية دموية وتحفظوا على الهواتف المحمولة الخاصة بهم وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وبطاقاتهم ومتعلقاتهم الشخصية ومنذ ذلك الحين لم يعلم أي شيء عنهما.

 

وأضاف في اليوم التالي ذهب لمركز شرطة بلقاس ليسأل عنهم ولم يجد جوابا شافيا فهناك من يقول إنهم ذهبوا إلى أمن الدولة بالقاهرة وآخرون يرددون أنه تم ترحيلهم إلى سجن الإسماعيلية الحربي وحتي الآن لا يعرف طريقهم.

 

وذكر أن ليلة تفجير المديرية كان إبراهيم في عمله بمستشفى دمياط ويحيي كان متواجدا بالمنزل فهل يعقل أن يكون المدبر الأول في منزله ليلة عملية بهذا الحجم.

 

من جانبها قالت نادية محفوظ، والدة يحيي وإبراهيم وهي وكيل متفرغ بمدرسة المعصرة: إنه كان من المقرر عقد قران نجليها الشهر المقبل، مشيرة إلى أن الله "حباها بأربعة أبناء محمد ، يحيي ، إبراهيم وعلياء على قدر من الخلق والتربية".

 

وأضافت أنها فوجئت بعرض مقطع للفيديو ليحيي في اليوم التالي من إلقاء القبض عليه على شاشات التليفزيون لم تتمكن من إكمال رؤيته لهول الموقف مؤكدة ان نجلها تعرض للتعذيب من قبل قوات الأمن فمظهره في الفيديو يوحي بذلك وتعبيراته وحركاته ليست المعتاد عليها فهو تعرض لضغوط شديدة أجبرته على الخروج والاعتراف بمثل تلك الاعترافات"، على حد قولها.

 

 

وذكرت أن جميع أفراد العائلة لم يسلموا من الأذى فقامت قوات الأمن بإلقاء القبض علي زوج ابنتها الذي أكد لأحد محامين حقوق الإنسان أنه تعرض للضرب والإهانة فضلا عن استدعاء نجلها الأكبر محمد من المملكة العربية السعودية التي كان يعمل بها وأكدت زوجته أنها لاتعلم عنه شيئا منذ خمسه أيام فهاتفه المحمول مغلق ولا تعلم إن كان أصابه مكروه أم لا.

 

وطالبت نادية المسئولين بـ"البحث عن الجناة الحقيقين وترك ابنيها فهم لا ذنب لهم وعلى الداخلية البحث عن الفاعل الحقيقي وراء هذا التفجير ومحاسبته".

 

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=2LGginxHy4c

 

اقرأ أيضا:

40 مليون جنيه خسائر أولية لتفجير الدقهلية

أهالي ضحايا تفجير الدقهلية: الحكومة "رخوة" و"هناخد تارنا بإيدينا"

تفجير الدقهلية.. إدانات واتهامات والفاعل "مجهول"

الإخوان: توصل الداخلية لمنفذ تفجير الدقهلية" براءة" للجماعة

فيديو.. أبو الهول: ضباط متورطون في "تفجير الدقهلية"

من فجَّر مديرية أمن الدقهلية (تقرير مصور)

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان