رئيس التحرير: عادل صبري 11:29 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد استدعاء السفير.. هل تقطع مصر العلاقات مع قطر؟

بعد استدعاء السفير.. هل تقطع مصر العلاقات مع قطر؟

تقارير

الامير تميم بن حمد امير قطر

بعد استدعاء السفير.. هل تقطع مصر العلاقات مع قطر؟

أيمن الأمين 04 يناير 2014 18:56

بعد استدعاء السفير القطري اليوم بمصر تعالت الأصوات وردود أفعال الساسة والنخب ممن وصفوا هذا الأمر بانجرار السلطة القائمة الآن في قطع العلاقات مع جيرانها من الدول العربية والغربية.

 

فالبعض يرى أن مصر بعد 30 يونيو اتجهت إلى قطع العلاقات الخارجية مع أي دولة لا تعترف بأحداث 30 يونيو، فبدأت السياسة المصرية الخارجية تتدهور بعد قطع العلاقات المصرية مع تركيا نهاية الشهر الماضي.

 

والبعض الآخر يرى أن السياسات الخارجية في مصر الآن تعبر عن إرادة الشعب الذي يرفض أي تدخل في شؤونه الداخلية.

 

"مصر العربية" استطلعت آراء بعض النخب وممثلي الأحزاب حول حقيقة السياسات الخارجية لمصر بعد أحداث 30 يونيو..

 

"بعد 30 يونيو النظام يهدم علاقات مصر"

 

من جانبه قال الدكتور محمد عبد اللطيف، القائم بأعمال رئيس حزب الوسط، إن السياسات الخارجية المصرية بعد 03 يونيو مصيرها في علم الغيب وليست في مصلحة مصر، مضيفًا أن النظام القائم الآن يهدم علاقات مصر بالخارج بعد ثورة يناير.

 

وأضاف القائم بأعمال رئيس الوسط لـ "مصر العربية": "لو كانت السلطات الحالية تعمل لصالح البلد فلا يجوز أن تكيل بمكيالين بأن تقطع العلاقات مع تركيا وتستدعي السفير القطري بمصر وفي نفس الوقت لا تجرؤ على قطع العلاقات مع الجانب الأمريكي خاصة أن أمريكا بعد 30 يونيو صرحت ضد النظام الحالي بما يكفي لقطع العلاقات".

 

وأشار عبد اللطيف إلى أن السياسة الخارجية المصرية لا تعادي سوى من يقف ضد مصالحها ويمسها شخصيا، قائلاً: "إن النظام الانقلابي الحالي يناقض نفسه في كل شيء" على حد تعبيره.

 

وتابع القيادي بحزب الوسط أنه بعد 30 يونيو لا توجد سياسة خارجية تريد مصلحة الدولة، مضيفًا أن السلطة الحاكمة أصبح شغلها الشاغل البحث عن صناعة فقاعات الإرهاب وتخويف الشعب المصري فقط فلا أحد يرعى مصالح مصر في الدول الخارجية.

 

"قطر ستلحق بتركيا"

 

ويقول الدكتور محمد مصطفى، عميد كلية حقوق حلوان السابق وأستاذ القانون الدولي: "إن استدعاء السفير القطري اليوم هو تعبير عن غضب الدولة وعدم إرضائها للتصريحات التي أصدرتها قطر بالأمس"، مضيفًا أن هذا الأمر تدخل بالشؤون المصرية.

 

وأضاف أستاذ القانون الدولي أن استدعاء سفير قطر أمر قانوني دوليًا، قائلاً: "إن ما حدث مع السفير القطري في مصر سيحدث مع السفير المصري بقطر وسيوجه له كل ما وجه إلى السفير القطري اليوم بالخارجية المصرية".

 

وتابع مصطفى أن العلاقات المصرية مع بعض الدول بعد يونيو أصبحت متوترة، متوقعًا أن قطع العلاقات مع قطر بات وشيكا.

 

"تلبية لإرادة الشعب"

 

ويقول الدكتور وحيد الأقصري، رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي، إن العلاقات المصرية بعد 30 يونيو تتميز بالاعتزاز والكرامة، مضيفًا أن طرد السفير التركي الشهر الماضي كان أوضح مثال على اتخاذ قرار مناسب ضد أي اعتداءات أو تدخلات في الشأن المصري.

 

وأضاف رئيس العربي الاشتراكي أن ما حدث اليوم واستدعاء السفير القطري هو تلبية من السلطة الحاكمة لإرادة الشعب المصري، قائلاً: "إننا لن نهدأ إلا بطرد السفير القطري وقطع العلاقات مع أي دولة لا تعترف بثورة يونيو".

 

وتابع الأقصري أن العلاقات المصرية الخارجية على خير ما يرام وما يقال إن الحكومة الحالية ستقطع العلاقات من جيرانها كلام لا أساس له من الصحة.

 

وقال الأقصري: "أن استدعاء سفير قطر اليوم أقل رد فعل قد يحدث من حكومة مصر، خصوصًا أن إعلان قطر دعمها للإخوان تحدٍ للدولة المصرية ولشعبها". على حد وصفه.

 

أخبار ذات صلة:

صحيفة تركية: مصر أعلنت الحرب على قطر

"شباب مصر": استدعاء سفير قطر مفاوضات لتسليم "القرضاوي"

سفير قطر بالقاهرة: الدوحة اعترفت بثورتي 25 يناير و30 يونيو

قطر توصي الجيش المصري بالحوار لوقف العنف

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان