رئيس التحرير: عادل صبري 10:17 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مستشفى القصاصين بالإسماعيلية.. رحلة الوباء والإهمال

مستشفى القصاصين بالإسماعيلية.. رحلة الوباء والإهمال

الإسماعيلية: نهال عبد الرءوف 31 ديسمبر 2013 12:37

تعد مستشفى القصاصين المركزى بمحافظة الإسماعيلية نموذجا حيا على الإهمال والفساد وسوء مستوى النظافة، فهى لا تتعدى أن تكون سوى عبئ على كاهل الأهالى وخاصة الفقراء منهم.

عدسة "مصر العربية" رصدت صور الإهمال داخل المستشفى التى تحولت إلى مركز لتفشى الأمراض والأوبئة بدلا من أن تكون سببا فى القضاء عليها، فهى غارقة بمياه الصرف الصحى والقمامة، وتعانى نقصا شديدا فى الأدوية والمعدات الطبية، فضلا عن غياب الأطباء وطاقم التمريض فى أوقات العمل الرسمية.

 

محمود كمال -مؤسس ائتلاف شباب القصاصين- يؤكد أن مستشفى القصاصين المركزى يعانى إهمالا شديدا وسوء النظافة وعدم توافر الأجهزة أو توقفها عن العمل فضلا عن انتشار الفساد الإدارى داخله، الأمر الذى زاد من معاناة الأهالى الذين تقدموا بشكاوى عديدة لإنقاذ المستشفى دون جدوى.

 

وأضاف أن أحد أوجه القصور والإهمال بالمستشفى تتمثل فى توقف عمل الحضانات بسبب عدم وجود جهاز التنفس، فى الوقت الذى يكون ثمن الليلة الواحدة للحضانات بإحدى العيادات الخاصة 700 جنيه، وهو مبلغ كبير يصعب تحمله، لافتا إلى وجود جهاز داخل مخزن المستشفى دون أن يتم تشغيله.

 

وتابع بأن المستشفى وصله دعم مليون و700 ألف جنيه لرفع كفاءة العمل به وتوفير أجهزته، إلا أنه تم تخصيص 86 ألف جنيه فقط من الدعم الذى وصل للمستشفى لتطوير وحدة الغسيل الكلوي، متسائلا عن مصير بقية المبلغ وأوجه صرفه، هذا غيرمخلفات البلاستيك مثل فلاتر الغسيل الكلوى والسرنجات وزجاجات المحاليل التى يتم بيعها فى الباطن بدلا من حرقها، حيث تدر عائدا لجيوب المسؤولين، مما تشكل خطورة صحية وتهدد حياة المواطنين.

 

وأشار "كمال" إلى اجتماع الإداريين التنفيذين بمدينة القصاصين والذى ناقش تقرير معاينة للمستشفى تضمن ما تعانيه المستشفى من تهدم أجزاء كبيرة من السور المحيط به، وسوء حالة الصرف الصحى بالمستشفى، وعدم وصول المياه إلى الأدوار العليا، وأن قسم الاستقبال غير مطابق لمعايير الجودة ومكافحة العدوى، كما أنه لا توجد عمليات للطوارئ بالمستشفى، وشبكة حماية مدنية وغيرها، وبناء على هذا التقرير تم تخصيص مليون جنيه للإنشاءات، و700 ألف فقط أجهزة ومعدات، هذا فى الوقت الذى تعانى منه المستشفى من عدم وجود العديد من الأجهزة الطبية، ونقص فى عدد كبير من التخصصات والقادرين على تشغيل الأجهزة.

 

 

من جانبه قال محمود المصرى - مدخل بيانات- إن المستشفى تشكل خطرا على صحة المرضى فبدلا من معالجاتهم تصيبهم بالأمراض، فمن يدخل منها سليما يخرج مريضا، فغرف المستشفى غارقة بمياه الصرف الصحى، فضلا عن وجود مياه الصرف خلف غرف العمليات، فضلا عن انتشار مقالب القمامة داخل وخارج المستشفى مما تعد مصدرا للتلوث، فضلا عن عدم تواجد الأطباء والممرضين والموظفين بأوقات العمل الرسمية، فالمرضى ينتظرون بالساعات داخل أقسام الطوارئ دون أن يهتم ممرض أو طبيب بهم.

 

وأضاف أن هناك دعما ماليا من المحافظة لمستشفى القصاصين يبلغ مليون و700 ألف جنيه لعمل الترميمات والإصلاحات اللازمة بالمستشفى، لذلك فالأهالى يطالبون بمعرفة مصير هذه الأموال والتأكد من صرفها لرفع كفاءة المستشفى دون وجود أى تلاعب.

 

وأشار عادل أبو سريع -صاحب محل ادوات كهربائية – إلى أن خزانات المجارى بفناء المستشفى والبالغ عددها نحو 4 أو 5 خزانات مفتوحة، ويمكن أن يقع بها أى طفل، وأمن المستشفى غير متواجد نهائيا فضلا عن تجمعات القمامة داخل وخارج المستشفى.

 

وتابع بأن الأهالى يطالبون بمستشفى جديد، خاصة أن الفساد والإهمال منتشر بشكل كبير داخل المستشفى، وأحد الأمثلة على ذلك ما حدث من إضراب مرضى الغسيل الكلوى عن الطعام منذ فترة بسبب عطل فى الجهاز، الأمر الذى تم تصعيده ووصل للمحافظ ومدير الأمن حتى تم شراء جهازين واحد تم تشغيله والآخر احتياطى فى حالة تعطل الجهاز.

 

من جانبه أوضح الدكتور هشام الشناوى وكيل وزارة الصحة بالإسماعيلية لـ"مصر العربية" بأنه تم تغيير إدارة مستشفى القصاصين منذ 3 شهور فقط، ولذلك سيكون هناك وقت طويل حتى نتمكن من القضاء على المشاكل التى يعانى منها المستشفى ويجب إعطاؤها فرصة للعمل.

 

وأضاف بأنه فيما يتعلق بالصرف الصحى فالمشكلة ليس مسؤولية مديرية الصحة، ولكن هناك تنسيق يتم مع مجلس المدينة للقضاء عليها، وبالنسبة لنقص الأجهزة فهناك خطة لتطوير المستشفى حيث تم اعتماد مبلغ مليون جنيه لتطوير منشآت المستشفى و700 ألف جنيه لشراء الأجهزة.

 

 

وتابع بأن خطة التطوير ستتولاها هيئة الأبنية التعليمية وجار طرح الخطة الآن على أن يتم بدء العمل على شهر مارس المقبل، لافتا إلى أن خطة التطوير هذه لا تقتصر على مستشفى القصاصين فقط وإنما ستشمل جميع مستشفيات الإسماعيلية من المستشفى العام والتل الكبير والحميات والصدر وغيرها.

 

وفيما يتعلق بعدم تواجد الأطباء والموظفين بأوقات العمل الرسمية أوضح بأنه فى حالة وجود تغيب للأطباء يتم اتخاذ الإجراءات القانونية معهم، لافتا بأنه منذ 3 أسابيع قام بالمرور على المستشفى وتبين تغيب عدد من العاملين فأصدر قرارا بنقل 8 صيادلة و5 أطباء أسنان لتغيبهم عن العمل.

 

وعن سوء نظافة المستشفى وعدم التخلص من النفايات الطبية بل وبيعها، نفى ما يقال حول عدم التخلص من النفايات الطبية وبيعها وأكد على أن هذا الكلام غير صحيح وإنما هناك سيارة تقوم بنقل النفايات الطبية والتخلص منها، وعن عدم النظافة أوضح بأن السبب الرئيسى هو نقص عمال النظافة وعدم تثبيت العمالة المؤقتة، فهناك نقص شديد فى عمال النظافة بكافة المستشفيات ولا تقتصر فقط على القصاصين.

 

اقرأ أيضا:

 بالصور.. مستشفى بولاق تطرد "الرضع" وتستقبل القطط "الحوامل"

بالصور..أسوأ 10 مستشفيات فى 2013

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان