رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تشرد 12 ألفًا كانت تساعدهم "الجمعية الشرعية" ببني سويف

تشرد 12 ألفًا كانت تساعدهم الجمعية الشرعية ببني سويف

تقارير

صورة أرشيفية

تشرد 12 ألفًا كانت تساعدهم "الجمعية الشرعية" ببني سويف

أشرف محمد 26 ديسمبر 2013 19:17

بالرغم من عجز الدولة عن الوفاء باحتياجات قطاع كبير من الفقراء والبسطاء من المصريين، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها، إلا أنها قامت بتجميد أنشطة العديد من الجمعيات الخيرية، والتي تتصدى للعمل العام، وتقديم الخدمات التي تعجز الدولة عن توفيرها لرعاياها، خاصة الفقراء ومعدومي الدخل التي تؤديها الجمعيات.

 

فبعد أن كانت الجمعية الشرعية ببني سويف تسعى لتوزيع المساعدات الخيرية على الفقراء والمساكين والنساء والأيتام والأرامل، تم تجميد اموالها ولم يبق للمستفيدين حيلة سوى الدموع والدعاء.

 

حيث توقف 14 مشروعًا من مشروعات الجمعية، بالإضافة إلى توقف المساعدات المادية والعينية التي تقدمها لنحو 12 ألفًا من الأطفال الأيتام والأرامل.

 

فتقول أم سيد .م, 43 سنة تسكن بإحدى المناطق الفقيرة بناصر شمال بني سويف ولديها 3 ايتام بينهم فتاة تسعى لتزويجها: نظل طوال العام عاجرين عن شراء احتياجاتنا الأساسية وغالبا ما أذهب إلى المؤسسات الخيرية للحصول على المساعدات.

 

وتابعت: منهم لله حتى رغيف الخبز الذي كنا نحصل عليه بالمجان من الجمعية الشرعية منعوه عنا.

 

وأشارت ليلي .ف: زوجي رحل في حادث اثناء قيادة سيارته, وترك لي اثنين من الأبناء, شاب وفتاة, وليس لنا دخل سوي 85 جنيه من الشئون الاجتماعية, وأسعي علي تربية ابناءي من خلال المساعدات.

 

وبينت أنها حاولت أكثر من مرة البحث عن عمل، إلا أن مرض زوجها منعها من العمل قبل أن يتوفى، وكل ما تحصل عليه من مساعدات مادية هو ما تأخذه من الجمعية الشرعية، التي توفر احتياجها من الخبز اليومي إلى جانب بعض لحوم الأضحية خلال الأعياد، وأضافت: "لا أدري ماذا نفعل واين نذهب بعد منع أموال المساعدات عنا".

 

وقال حسين .أ، موظف بالجمعية الشرعية، إن أمام المؤسسات الخيرية مساحات واسعة من العمل الخيري لإعالة آلاف الفقراء والمساكين، وأضاف: كنا نسعى قبل تجميد أموال الجمعية لإقامة مركز للأشعة لخدمة أبناء المدينة على أن يكون بأجر رمزي للفقراء والأيتام ويتم الإنفاق من دخل المركز على عملية التطوير للنهوض بالمجال الصحي، بخلاف عدد من الجوانب الأخرى.

 

ولفت إلى أن أفضل المشروعات التي حققت نجاحًا كبيرًا هو مشروع "البقرة الدوارة"، وهي تجربة مشروع تربية الجاموس لاستغلال لبنها وتصنيعه والاستفادة من لحومها، والمرور على هذه الأسر لمتابعتها وتقديم الخدمات الدورية لها بصفة دورية.

وقالت مصادر بمديرية التضامن الاجتماعى ببني سويف إنه يوجد نحو 12 ألفًا من الأطفال الأيتام والأرامل يحيون على المساعدات المادية والعينية التي تقدمها الجمعية الشرعية، بخلاف توقف مشروعات علاج مرضي فيروس سي ورعاية الأطقال المبتسرين.

ولفت المصدر إلى أن 14 مشروعا خيريا توقف تماما عقب تجميد اموال الجمعية؛ منها مشروع تحفيظ القرأن الكريم، المعاق المسلم، تيسير زواج الفتيات اليتيمات، الحــج وعمرة رمضان، تحفيظ القرآن الكريم، مشرف طالب العلم الفقير، محو الأمية، المشروعات الطبية، محو أمية أمهات الأيتام، رعاية الأطفال المبتسرين، المقابر الشرعية، رعاية طالب العلم، كفالة الطفل اليتيم.

 

http://www.youtube.com/watch?v=SQSx1b_V8Jc

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان