رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تجميد أموال "الجمعية الشرعية".. لا عزاء للفقراء

تجميد أموال الجمعية الشرعية.. لا عزاء للفقراء

تقارير

صورة أرشيفية

تجميد أموال "الجمعية الشرعية".. لا عزاء للفقراء

جمال أحمد ومحمد أبو المجد 23 ديسمبر 2013 19:41

أثار قرار البنك المركزي بتجميد أموال 72 جمعية خيرية، مخاوف من التسبب بتوقف أعمالها الخدمية والشعبية، والتي تقوم بسد كثير من أوجه العجز الحكومي في حق المصريين، عبر تقديم مختلف الخدمات الاقتصادية والاجتماعية لهم بالمجان.

 

إحدى أبرز الجمعيات التي شملها قرار التجميد كانت "الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة المحمدية"، والتي تعد من أبرز الجمعيات، وأكبرها من حيث تقديم الخدمات للمواطنين، لاسيما غير القادرين منهم، على مستويات العلاج والتعليم والرعاية الاجتماعية.

 

نصف مليون يتيم

 

وتشير الإحصائيات التي حصلت عليها "مصر العربية" إلى عدد كبير من الأنشطة تقوم بها الجمعية، فيبلغ عدد الأيتام الذين تكفلهم حوالي 540 ألف يتيم، يتم تقديم مبالغ شهرية ومساعدات عينية لهم باستمرار لتعيينهم على الحياة.

 

ويتجاوز عدد الأمهات الأرامل اللاتي تكفلهن الجمعية أيضًا 250 ألف أرملة، وتبلغ الكفالات النقدية في ذلك المشروع ما يزيد عن 125 مليون جنيه سنويًا، علاوة على العطاءات العينية التي تقدم لهن، لاسيما في المناسبات، والتي تبلغ قيمتها 1.8 مليار جنيه في السنة، وتتمثل أبرز هذه العطاءات في المواد التموينية واللحوم والبطاطين.

 

ويعد نشاط الجمعية الشرعية في المجال الطبي من أبرز المشروعات التي تقدمها بالمجان للفقراء والمحتاجين، لاسيما أنها تركز على علاج الأمراض المزمنة وعالية التكلفة مثل الغسيل الكلوي، ومراكز رعاية الأطفال المبتسرين، والأشعة التشخيصية، وعلاج الحروق والأورام والسرطان.

 

 

الغسيل الكلوي

وكان أول مشروع طبي بالجمعية الشرعية الرئيسية هو مركز علاج وغسل الفشل الكلوي بمسجد الاستقامة بميدان الجيزة، والذي بدأ العمل فيه عام 1993م بتقديم الخدمة مجاناً لغير القادرين بغض النظر عن ديانته، حيث يمنح المريض 40 جلسة وأثناء الجلسة تقدم له وجبة سكرية ووجبة أخرى دسمة بعد الغسل، مع تقديم وجبة للمرافق، وعشرين جنيهًا بدل انتقال.

وهذا المركز به 53 جهازاً، ومتوسط إجمالي حالات الغسل شهرياً 1000 حالة، كما يقوم بعمل توصيل شريان بوريد بعدد 300 حالة شهرية وعملية قسطرة بعدد 100 حالة شهرية وبالمركز معمل للتحاليل اللازمة الفيروسات للمريض.

 

 

الأطفال المبتسرون

وتعد مراكز الأطفال المبتسرين،  والتي وصل عددها إلى 1090 حضانة من أبرز خدمات الجمعية، فتم إنشاء مركز ضخم للأطفال المبتسرين بمسجد الشهداء بمدينة نصر، بسعة 100 حضانة بمشتملاتها، في الوقت الذي لم تتجاوز فيه عدد الحضانات بمستشفى قصر العيني 25 حضانة تتكلف الليلة الواحدة فيها حوالي ألف جنيه، تقدمها الجمعية مجانًا.

 

وبعد نجاح التجربة، قامت الجمعية بافتتاح عدد من المراكز المشابهة في مختلف المحافظات، أبرزها مستشفى ألماظة والتي ضمت 150 حضانة، وهي الأكبر في منطقة الشرق الأوسط.

 

وللجمعية الشرعية مركز متطور للأشعة التشخيصية، أنشئ سنة 2000 بمسجد المصطفى بمدينة نصر، ويضم أحدث الأجهزة من وحدات للرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية والموجات فوق الصوتية والماموجرام والأشعة بالصبغة وغيرها، وكله أيضًا بالمجان.

 

علاج السرطان

وفي خطوة نالت استحسان الحكومة، عرضت الجمعية الشرعية، منذ ثلاث سنوات، أن تقوم باستضافة 130 مريضًا بالسرطان يوميًا من إجمالي المرضى الذين يترددون على معهد الأورام الحكومي بالقاهرة، وذلك لعلاجهم بمستشفى أحمد عرابي لعلاج الأورام بالكيماوي والإشعاع، والذي يتبع الجمعية الشرعية.

 

وبالإضافة إلى المستشفيات، تنشط الجمعية في مجال القوافل الطبية العامة التي تجوب المحافظات لتوقيع الكشف الطبي على غير القادرين من المواطنين، وتقديم العلاج لهم بالمجان، بمشاركة عدد كبير من الأطباء والاستشاريين في مختلف التخصصات.

 

وتشير الإحصائيات إلى أن قوافل الجمعية الشرعية تقوم بالكشف على أكثر من 43 ألف مواطن سنويًا، يتم تحويل عدد منهم إلى مستشفيات الجمعية وغيرها، ويتم إجراء حوالي 2000 جراحة سنويًا على نفقة الجمعية، وهناك قوافل طبية متخصصة فقط في أمراض العيون والقلب، والتي تنتشر بكثافة في المناطق الريفية.

 

 

موضوعات ذات صلة:

 

البنك المركزي يجمد أرصدة 72 جمعية أهلية خيرية

 

"الجمعية الشرعية": تجميد أموالنا ورقة ضغط لتمرير الدستور

 

وزير الأوقاف يعلن الحرب على معاهد الجمعية الشرعية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان