رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالونة «كابر» تقضي على فرحة العيد

بالونة «كابر» تقضي على فرحة العيد

تقارير

بائعة البالونات حسب تصريح والدة كابر

بالونة «كابر» تقضي على فرحة العيد

آيات قطامش 05 سبتمبر 2017 09:51

اشتهت الصغيرة صاحبة العام والنصف بالونة كتلك التى يلهو بها الأطفال عقب أدائهم لمناسك صلاة العيد، على الفور وعدتها والدتها بشراء واحدة لها بمجرد الخروج من المسجد، لم يخطر ببال الجدة أنها ستدفع دمائها ثمناً لبالونة العيد التى لمعت لها عين حفيدتها كباقى الأطفال.

 

تواصلت "مصر العربية" مع والدة الطفلة "كابر" بعدما أطلقت استغاثة عبر موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك بدأتها بعبارة "كان نفسى انزل تهنئة بالعيد بس للأسف العيد خلص عندنا من قبل ما يبدأ"؛ لتروى لنا تفاصيل الحكاية، وكيف تسببت بالونة فى سيل دماء بدأت من رأس الجدة، وانتهت بارتجاج وشرخ فى المخ لابنائها..

 

 

بدأت القصة هنا بشارع على غيته الكائن بحى الزيتون الغربية، بعد انتهاء الأسرة الصغيرة من آداء مناسك صلاة عيد الأضحى بمسجد مكة، حيث جاء دور الأم آيه لتلبية وعدها لصغيرتها بشراء البالونة من أمام المسجد.

الأم آيه برفقة طفلتها "كابر"

 

وقعت عين الأم على طفلة صغيرة ترتدى عباءة زرقاء، تحمل عدداً من البلالين وتسألت إن كانت بائعة أم ان تلك البالونات بين قبضتها الصغيرة ما هم إلا حصادها من "بلالين" كانت توزع منذ قليل على الأطفال بالمسجد.

 

قالت لها الجدة فى لطف : "ممكن بالونة يا قمر"، ليأت لها الرد من سيدة قائلة: "البالونة بـ 2 جنيه"؛ اخرج جد الطفلة "كابر" من جيبه خمسة جنيهات واختار بالونة لحفيدته، اخبرتهم الجدة أن البلونة "مهوية"، فاستاذنوا البائعة باستبدالها بواحدة أخرى، وجاء الرد: " ايه اللى اغيرهالك اللى بياخد بالونة مبيغرهاش"؛ فأخبرتها آيه أم الطفلة أنهم لازالوا يقفوا امامها منتظرين أخذ باقى النقود، فما المانع فى استبدالها ..

 

حاول الجد تجاوز الموقف حيث قرر شراء بالونة ثانية بباقى الخمسة جنيهات، إلا أنه لم يكد يخبر البائعة بم يجول بخاطره وما ان شرع فى أخذ بالونه ثانية لحفيدته، حتى سارعت البائعة بضربه ببالونة فى وجهة وتنهره قائلة؛ "نزل ايدك متمدهاش على البلالين".

 

تسمر الجميع فى مكانه غير مُصدقين رد فعل البائعة، واعرب الجد عن استياؤه من كونها تقوم بتلك الأفعال وهى ترتدى النقاب قائلا: "عيب على النقاب اللى انت لابساه"، ، فكان ردها حاضراً : " وانت عيب على دقنك تمسك البلالين"..

 

واخبرتنا ابنته آيه أن البائعة سبت والدها بأقبح الشتائم.. فضلاً عن أنها انحنت لأسفل ليجدوها تحمل طوبه لضرب الجد هنا وقفت زوجته وانهالت ضرب على رأسها بها فى الوقت الذى كان الجدة وآيه يستغثوا بمجموعة من أفراد الأمن كان يجلسوا على بعد أمتار من الواقعة.

 

انشغلت آيه فى الدم الذى يسيل من رأس والدتها واصطحب الظباط تلك البائعة معهم، ظن الجميع أنهم سيقتدونها إلى قسم الشرطة، ويحرووا لها محضراً .. إلا انهم فوجئوا تلك البائعة فجأة "فص ملح وداب"؛ بحسب تعبير الأم آيه التى روت لنا الواقعة..

 

بمجرد رؤية آيه الدم ينزف من رأس والدتها، حتي جن جنونها واصرت على عدم مغادرة المكان إلا بعد العثور على تلك البائعة، وفى نهاية المطاف وجدتها تجلس داخل قهوة خلف مبنى قسم المطرية، وكانت البائعة قد نزعت النقاب من فوق رأسها؛ ولفتت آيه إلى أن الطفلة ذات العبائة الزرقاء ظهرت مجدداً فى القهوة برفقة البائعة؛ لافته إلى أن الطفلة كانت بمثابة بوصلتها للعثور على البائعة بعدما نزعت النقاب.

 

هنا وقفت آيه امام القهوة ونهرت فى البائعة قائلة: " والله ما انت خارجة من هنا غير بمحضر".. ليخرج صاحب القهوة، ويطلب من آيه مغادرة المكان قائلاً:"امشى غورى من هنا"؛ وحينما ابت آيه الرحيل مسكت البائعة الشيشة فى محاولة لضربها؛ ولكن وقف أهالى المنطقة حائط صد. والتقطت آيه صورة للبائعة .

 

أجرت البائعة مكالمة هاتفية مجرد انتهائها حضرت سيارة سوزوكى استقلتها البائعة والطفلة،و اثناء انطلاق السيارة سقط طفل صغير من السيارة لحظة انطلاقها علمت آيه فيما بعد انه نجل السائق وعلي الفور امسكته لانها كانت علي يقين ان والده سيتوقف ويعود لاخذه..

 

بالفعل عاد والده سائق السيارة وطالبها باعطائه الطفل، ولكنها اخبرته أنه إن أراد ابنه عليه التوجه لقسم الشرطة واستلامه من هناك، سادت حالة من الشد والجذب قطعها حضور شقيقا (آيه) اللذان طالبا منها ومن باقي أفراد الأسرة مغادرة المكان.

 

توجهت آيه لقسم شرطة الاميرية وروت لهم ما حدث وسلمت الطفل لهم، وحضر والسائق للقسم لتسلم ابنه، واخذ ينفي عن نفسه الاتهامات الموجهة له تهريب البائعة، قائلاً:" فى واحد عامل شعره هو اللى وقفنى وطلب منى اركبهم معايا"، فى ذات الوقت تنامى إلى مسامع الجميع صوت اعيرة نارية، انتفضت الأسرة من مكانها فى القسم وكل ما يجول ببالهم ماذا أصاب شقيقا آية توجهوا إلى على الفور إلى مكان الواقعة، ليجدوا تجمهر والجميع يخبرهم بأن الصبيان فى المستشفى.

 

 

أحدهما لا يزال محجوزاً فى العناية المركزة اثر إصابته شرخ في الجمجمه ونزيف في المخ، والثانى

فُتحت رأسه، وأصيب بجرح غائر فى الرأس، على خلفية الأحداث حيث تقول آيه إن جميع الجيران أخبرونا أننا بمجرد توجهنا للقسم حضر مجموعة بلطحية وانهالوا على أخوتكم ضرباً بالشوم ..

 

 

تقول آيه الآن كل ما يشغل بالنا هو أن يخرج أشقائها بخير من المستشفى، أما البلاغ المقدم من جانبهم لقسم شرطة الأميرية فتشير إلى أن السائق رهن الاحتجاز والقت قوات الأمن على الشخص الذى اخبرهم السائق انه من اوقفه، ولكن البائعة لم يُعثر عليها بعد.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان