رئيس التحرير: عادل صبري 08:48 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

زيارة المسجد النبوي.. فضائل وخمسة آداب

زيارة المسجد النبوي.. فضائل وخمسة آداب

تقارير

المسجد النبوي

زيارة المسجد النبوي.. فضائل وخمسة آداب

زيارة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم من  أعظم الأمور التي يحرص حجاج بيت الله الحرام عليها، بل إنها مستحبَّة في أي وقت من أوقات العام، سواء كان ذلك قبل الحج أم بعده؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «لاَ تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلاَّ إلى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِي هَذَا، وَمَسْجِدِ الحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الأَقْصَى».

 

وورد في فضل زيارته -أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «صَلاَةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ، إِلاَّ المَسْجِدَ الحَرَامَ».

 

ولزيارة المسجد النبوي آداب ينبغي على المسلم مراعاتها منها:

 

1- الإكثار من الصلاة والتسليم عليه صلى الله عليه وسلم في طريقه، واستحضار شرف المدينة في قلبه، وأنها أفضل الأرض بعد مكة.

 

2- ذكر دعاء دخول المسجد وهو الدعاء المعتاد فليس للمسجد النبوي دعاء خاصا به؛ «بِاسْمِ اللهِ، وَالسَّلاَمُ عَلَى رَسُولِ اللهِ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ».

 

3- صلاة ركعتين تحية المسجد، وإن كانت في الروضة الشريفة فأفضل، لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الجَنَّةِ، وَمِنْبَرِي عَلَى حَوْضِي».. يدعو فيهما بما أحبَّ من خيري الدنيا والآخرة.

 

4- الحرص على صلاة الفريضة في الصفوف الأولى ذلك لقوله صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه: «لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ مَا فِي النِّدَاءِ وَالصَّفِّ الأَوَّلِ، ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إِلاَّ أَنْ يَسْتَهِمُوا عَلَيْهِ لاَسْتَهَمُوا».

 

5- وبعد الصلاة يذهب إلى زيارة قبره صلى الله عليه وسلم وقبر أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، فيقف مستحضرًا في قلبه جلالة ومنزلة مَنْ هو بحضرته، ويُسَلِّم عليه صلى الله عليه وسلم قائلاً: "السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته".ثم يتنحَّى إلى يمينه قليلاً فيُسَلِّم على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان