رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تأكيدات بموجة غلاء أخرى في أسعار الدواء.. والصحة تنفي

تأكيدات بموجة غلاء أخرى في أسعار الدواء.. والصحة تنفي

تقارير

زيادة أسعار الأدوية- صورة أرشيفية

فى أغسطس القادم ..

تأكيدات بموجة غلاء أخرى في أسعار الدواء.. والصحة تنفي

هند غنيم 01 يوليو 2017 17:28

توقّع الدكتور محيي حافظ، عضو مجلس إدارة غرفة صناعة الأدوية باتحاد الصناعات، تأثر أسعار الدواء خلال الفترة القادمة، وذلك عقب قرار الحكومة برفع أسعار المواد البترولية والمحروقات، ما سيكون له تأثير كبير على صناعة الدواء وخطوط الإنتاج.

 

وفي الوقت، ذاته توقّع عدد من الخبراء في المجال الصحي (نقابات ـ  مجتمع مدني) حدوث ارتفاعات جديدة  لأسعار الدواء خلال شهر أغسطس القادم، تأثرًا برفع أسعار المواد البترولية والتي زادت بنسبة وصلت لـ 55%.

 

واعتمد الخبراء في توقعهم بالزيادات الجديدة، لاعتماد صناعة الدواء على تلك المواد، وتطبيقًا لبنود قرار رئيس الوزراء رقم 23 لسنة 2017 بإعادة تسعير الدواء كل 8 أشهر.

 

وقال محيي حافظ، لـ مصرالعربية، إنه لم يحدث أن خرج أحد من الحكومة أو المسؤولين للحديث عن زيادة لأسعار الأدوية، خاصة وأن الدواء مسعّر جبريًا في مصر، موضحًا أن قرار رئيس الوزارء رقم 23 لسنة 2017 برفع أسعار الأدوية فى يناير الماضى، يتضمن مراجعة الأسعار كل 8 شهور وتحديد الأصناف الخاسرة، وإعادة التسعير مرة أخرى.

 

وأكد حافظ، على أنه رغم التأثير الذي سيواجه صناعة الدواء عقب موجة الغلاء وارتفاع أسعار الوقود إلا أنه لم تصدر أية تصريح لمسؤول أو شخصية حكومية عن زيادة أسعار الدواء، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة  الخاصة بالحديث عن زيادة أسعار الدواء، ستتم بعد شهر من الأن فى شهرأغسطس حسبما جاء فى قرار رئيس الوزارء.

 

ولفت حافظ، إلى أن موجة ارتفاع الأسعار لم يكن الهدف منها تحرير سعر الدواء كما يزعم البعض.

 

 

صيادلة الجيزة

 

في السياق ذاته، قال الدكتور صبحى الكردى، رئيس لجنة الصيدليات وأمين صندوق نقابة صيادلة الجيزة، إن رفع الدعم الذي تتبعه الحكومة في خطوات متتالية، والتي بدأت برفع أسعار البنزين والتي ستؤثر بالتأكيد على باقي السلع الحيوية كالدواء.

 

وأضاف صبحي، لـ مصر العربية، أن الحكومة تتجه إلى تحرير سعر الدواء، وذلك كخطوة قادمة من خطوات رفع الدعم عن المواطن والمريض المصرى، لافتًا إلى أنه على الرغم من طلب الحكومة التقشف من المواطنين ولا تلتزم هي بخطوات ذلك التقشف.

 

وأكد الكردي، أن الدواء مثله مثل باقي السلع التي ستتأثر بشكل كبير نتيجة ارتفاع سعر المواد البترولية لأنه يستخدم في نقله وفي صناعته.

 

وأوضح الكردي أن المريض والمواطن الفقير أو محدود الدخل هو آخر اهتمامات الحكومة، فهي تعتمد في بناء اقتصاد الوطن عبر الاستثمار والذي لا يهتم بحال المواطن ويجعله فريسة بشكل دائم للأسعار المرتفعة.

 

الحق فى الدواء 

 

من جهته، قال محمود فؤاد المدير التنفيذى للمركز المصرى للحق في الدواء، إن هناك توقعات بزياة أسعار الأدوية خلال الشهرين القادمين، وذلك لأنه من ضمن الاتفاق الذي تم في شهر  يوليو الماضى مع شركات الأدوية والتي أدت إلى زيادة أسعار 3010 صنف دوائي في شهر يناير الماضي.

 

وأضاف فؤاد، لـ مصر العربية، أن شركات الدواء تقوم بتحضير قوائمها خلال الفترة الحالية لإرسالها لوزارة الصحة وتتضمن تلك القوائم 5000 آلاف صنف دوائي تتضمن أدوية أمراض مزمنة والفشل الكلوي والسكر والقلب، مشيرًا إلى اقتراح الشركات بوجود تسعيرة ثالثة جديدة غير الاثنتان الموجودتين حاليًا، ما يشير إلى أن السوق يتضمن 3 تسعيرات وهو ما يمثل خطورة على سوق الدواء نتيجة التضارب الذي سيحدث.

 

واستطرد فؤاد، أن هناك لجنة مشكلة بالفعل في وزارة الصحة أعدت قائم بـ 1400 صنف خسائر للشركات لكى تتم زيادة أسعارهم فى المرحلة القادم هذه الأصناف من نواقص الأدوية التى لا يتم انتاجها من قبل الشركات.

 

ولفت مدير الحق فى الدواء، أن موجة ارتفاع أسعار الأدوية المرة السابقة كانت نتيجة ضغط من قبل منظمة التجارة العالمية، وشركات الدواء الأجنبية، مؤكدًا على أن الخطوات الحالية تسير فى اتجاه لتحرير سعر الدواء فى مصر.

 

وأشار فؤاد، إلى أن هناك حوالى 40 مليون مواطن مصرى، خارج مظلة التأمين الصحى أو حتى نفقة الدولة ولذلك سيكون هناك خطر شديد على حياة المرضى الغير قادرين فى مواجهة موجات الغلاء وارتفاع أسعار الأدوية.


 

وزارة الصحة

 

فيما نفت وزارة الصحة، على لسان متحدثها الرسمي خالد مجاهد، وجود أية زيادة في أسعار الدواء، مؤكدًا على أن الأقاويل التي رددها البعض خلال الفترة هي شائعات عارية عن الصحة.

 

وأضاف مجاهد، أنه لم يحدث أي تغيير في سعر العملات ليعاد النظر في هذه الأعداد هذا بالإضافة إلي أن هناك لجنة تعمل في مراجعة الأسعار لأصناف الأدوية، منذ فترة للنظر في الأسعار وتكلفة المستحضرات، وأسعار البلاد، ويتم النظر لكل مستحضر قائما بذاته.

 

وأشار متحدث الصحة، إلى أن الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة والسكان، كان قد نفى أى وجود لزيادة أسعار الدواء خلال الفترة الحالية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان