رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سيناوية: المساجد خارج سيطرة الأوقاف.. والوزارة: خطف الأئمة دليل تواجدنا

سيناوية: المساجد خارج سيطرة الأوقاف.. والوزارة: خطف الأئمة دليل تواجدنا

تقارير

أمين عبد الواجد مدير أوقاف شمال سيناء مع مجموعة أطفال

سيناوية: المساجد خارج سيطرة الأوقاف.. والوزارة: خطف الأئمة دليل تواجدنا

قال عدد من أهالي محافظة شمال سيناء إنّ غالبية المساجد لديهم خارج سيطرة وزارة الأوقاف، وأن هناك تراجعًا ملموسًا في الأداء الدعوي، وخاصة في المساجد البعيدة عن مدينة العريش، مثل مناطق نخل والحسنة والجفجافة وبغداد والشيخ زويد ورفح .

 

في المقابل، نفت وزارة الأوقاف على لسان الشيخ جابر طايع، ما ردده أهالي سيناء، موضحًا أن أئمتهم يختطفون عقب أداء الخطب والصلوات، معتبرًا أن  هذا خير دليل على تواجدهم وأنهم يعملون بكامل طاقتهم وفقا للخطة الدعوية للأوقاف، في ظروف أمنية صعبة، ويتحركون بين الأكمنة بصعوبة حتى يصلوا إلى مساجدهم.

 

فيما كشف أحد الأئمة عن المعاناة التى يعانوننها في شمال سيناء من صعوبة التنقل، وعدم صرف بعض البدلات كبدل المخاطر والوجبة الغذائية، بالإضافة إلى مشكلة الحد الأدني للأجور، وتعسف بعض المفتشين معهم.

 

وبدوره قال الشيخ سعيد المنيعي من سكان مدينة رفح، إن عددًا كبيرًا من المساجد التابعة لمديرية أوقاف شمال سيناء تعد حالياً مرتعاً لمشايخ التيار السلفي وعناصر تنظيم "ولاية سيناء" التي يلقون الخطب بها، ويسيطرون على المساجد والزوايا، بالمخالفة لقانون ممارسة الخطابة، فيما تغض قيادات المديرية الطرف عن هذه المخالفات بدعوى الظروف الأمنية.

 

وافقه الرأي المواطن سليم جمعة، موظف، الذي قال : "إن غالبية مساجد الشيخ زويد خارج قبضة المديرية، ومنها على سبيل المثال مسجد "التوحيد" بمنطقة الزهور التابع للجمعية الشرعية، حيث لا يحضر الإمام المعين من قبل الأوقاف منذ فترة طويلة، ما دعا أحد الشيوخ السلفيين إلى السيطرة على المسجد، وأطلق على المسجد اسم "مسجد السلفيين".

 

وقال سلام نويجع أحد كبار قبيلة السواركة، إن نحو 12 مسجدًا بمنطقتي جنوب الشيخ زويد ورفح لا يوجد بها أئمة ومقيمي شعائر، ما جعلها مقرات لعناصر تنظيم "ولاية سيناء"،  حيث يسيطرون عليها ويتواجدون بها، ومنهم من يخطب بالناس ، وسط غياب تام للأوقاف.

 

وأوضح عبد المنعم يوسف من سكان مدينة بئر العبد، أن مسجد حي العمارات التابع لإدارة أوقاف بئر العبد، يسيطر قيادي سلفي يؤدي به كافة الصلوات كإمام، كما يسيطر السلفي " يحي .س " على مسجد المحطة، بوسط مدينة بئر العبد، ويخطب به خطبة الجمعة أسبوعياً.

 

وكشفت مصادر داخل مديرية أوقاف شمال سيناء، أنَّ هناك أكثر من 35 زاوية أغلبها تابعة لإدارة الشيخ زويد، و50 مسجدا بالشيخ زويد وبئر العبد، ولا يوجد سوى 25 إماماً و11 خطيبًا مكافأة.

 

وأكد مصدر الأوقاف، أنَّ الزوايا والمساجد في مناطق "الزهور والكوثر، وحي الإمام علي، والصفا، والمهدية والظهير وأبو شنار وبلعة، وسادوت والمطلة، وأبو طويلة، وأبو زرعي ، وحي الترابين، والخروبة، والشلاق بالشيخ زويد، ورفح" تقع تحت قبضة السلفيين.

 

وعن أحوال الأئمة، قال الشيخ محمود عطا، أحد أئمة الأوقاف في شمال سيناء، إنهم يعملون بكامل طاقتهم وفقا للخطة الدعوية للأوقاف، فى ظروف أمنية صعبة، حيث يتحركون بين الأكمنة بصعوبة حتى يصلوا إلى مساجدهم لإقامة الصلوات وإلقاء خطبة الجمعة والدروس الدينية والقوافل، دون أى مقابل مادي أو معنوي، بل يتعرضون لتهديدات بالخطف وإطلاق النار في أى لحظة ولا يجدون عونا من الوزارة، ويعانون من تعنت المفتشين معهم.

 

وأوضح الشيخ محمود عطا، أن الإمام منهم لا يستطيع الحصول على إجازة لزيارة أسرته والاطمئنان على أولاده، خوفا من خصم بدل الدرس والقافلة، كما يتخوف من اصطحاب أسرته معه بسبب الظروف الأمنية الصعبة.

 

 وأشار لـ"مصر العربية"، إلى أنهم لا يحصلون على بدل مخاطر وبدل الوجبة المقررة قانونيا لهم، وإذا تقدم أحدهم بطلب نقل ترفضه الإدارة، كذا يعانون من مشكلة توزيع الدروس والقوافل خارج مساجدهم، بالإضافة إلى عدم وجود رعاية صحية لهم، حيث يخصم منهم قيمة الاشتراك الشهري لمستشفى الدعاة بالقاهرة ولا يستفدون منها نظرا لبعد المسافة .

 

وناشد إمام الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، بضرورة الاجتماع مع مجموعة منهم لشرح حقيقة أوضاعهم، لإيجاد حلول للمشاكل التى يعانون منها.

 

وأكد أن ارتداء الزي الأزهري فى شمال سيناء لا يمثل خطورة عليهم، موضحا أنهم يلقون سهولة في التعامل مع كافة الجهات ويلقون احترام كثير من الناس.

 

من جانبه، نفى الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، لـ"مصر العربية"، ما تردد بشأن خروج المساجد عن سيطرة الأوقاف قائلا : "إن لدينا أئمة تخططف عقب أداء صلوات الجمع وهذا خير دليل على قيام أئمتنا بدورهم رغم الظروف الصعبة التى يتعرضون إليها"، لافتا إلى إن الأوقاف حريصة على إخراج قافلة دعوية من الديوان العام والمديرية كل 15 يوما إلى شمال سيناء.

 

 وعن رفض الوزارة صرف بدلات المخاطر والوجبة لأئمة شمال سيناء، أوضح رئيس القطاع الديني أنه أجرى اتصالا هاتفيا بالشيخ أمين عبد الواجد مدير أوقاف شمال سيناء للاستفسار عن هذا الأمر، وأكد له الأخير أنه لا يوجد لديهم ما يسمى ببدل مخاطر، كما لا يوجد تأخر فى صرف مستحقات الأئمة، لافتا إلى أن الأئمة بشمال سيناء يحصلون تصرف لهم بدلات 300 %  فى استمارة واحدة على المرتب.   

 

 

تابع أخبار مصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان