رئيس التحرير: عادل صبري 07:43 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صور| في «بطن الجسر» بالغربية.. الإجرام أسلوب حياة

صور| في «بطن الجسر» بالغربية.. الإجرام أسلوب حياة

تقارير

منطقة سور السكك الحديدية بالمحلة الكبرى

صور| في «بطن الجسر» بالغربية.. الإجرام أسلوب حياة

الغربية – ماهرالعطار 23 أبريل 2017 10:00

"بلطجة وإجرام وظلام ورعب".. هكذا يعيش سكان عزبة الرجبي ومنطقة الجمهورية، التابعتان لمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، تلك المنطقتان اللتان أطلق عليهما السكان «بطن الجسر».

 

عدد من أهالي المنطقتين، أكدوا أن حالة الخوف والهلع لا تنقطع من بيوتهم أبدًا، لما يشهدوه في كل يوم من أعمال إجرامية وبلطجة علنية، من قبل تجار المخدرات والهاربين من السجون، وبائعي المواد البلاستيكية «السريحة»، فالشوارع هناك تحولت لـ "اسطبلات وعشش" تمارس فيها البلطجة وتجارة المخدرات، بحد وصف الأهالي.

 

كاميرا "مصر العربية" التقت عددًا من الأهالي، الذين استغاثوا بالأمن لحمياتهم وأسرهم من فرض الإتاوات وأعمال البلطجة الجارية هناك.

 

يقول "عبد الرحمن الرحيمي" أحد سكان المنطقة إنه يعيشون في رعب دائم بسبب انتشار أعمال الإجرام والبلطجة وفرض الإتاوات على سكان المنطقة مستخدمين الأسلحة النارية والبيضاء مستغلين حالة الغياب الأمني عن المنطقة.

 

وأضاف "الرحيمي" أن التواجد الكثيف لفلنكات السكك الحديدية الموجودة بكثافة بطول 500متر وبارتفاع تجاوز 20مترًا، يمثل ساترًا للبلطجية، فضلا عن الظلام الدامس بطول شريط القطار وهو ما جعلها مرتعا لهم واللصوص ومأوى للحيوانات والزواحف والقمامة.

 

وأكد "محمد زكي"- من أهالي المنطقة – أن المنطقة صارت تعيش حالة من الرعب والفزع، متابعًا: "لم يعد لدينا القدرة على الخروج في وقت متأخر والسير في الشارع المتواجد به تلك الفلنكات فهؤلاء البلطجية يقومون بتثبيت المارة والأهالي وسرقتهم تحت تهديد السلاح.

 

واستطرد "محمد رمضان" أن منطقة الرجبى أو بطن الجسر تشهد حالة من الانفلات الأمني الرهيب من قبل مجموعة من البلطجية يتعاطون المخدرات ويسرقون محلاتنا بالليل والنهار وفرض الإتاوات علينا مسببين لأهالي المنطقة حالة من الزعر والفزع مستغلين تواجد تلك الفلنكات بشكل كثيف للاختباء فيها وممارسة أعمالهم البلطجية.

 

وعبّر "عبد الرؤف عامر" من سكان المنطقة، عن سخطه بسبب ما تشهده المنطقة من انتشار لأكوام القمامة ما جعلها مأوى للكلاب والفئران والثعابين والثعالب وغيرهم من الحيوانات ذات الأحجام الكبيرة والمخيفة التي تثير الذعر والهلع بين سكان المنطقة وأطفالها، بل قيام تلك الحيوانات والزواحف باقتحام بيوتنا والسكن بداخلها خاصة الثعابين والفئران.

 

واختتمت "سماح ناجي" من أهالي المحلة، قائلة: "كنت أسير تحت الجسر للعودة للمنزل وفوجئت باثنين من الشباب يستوقفونني ويهددوني بالسلاح إذا لم أسلمهم المحمول والذهب الذي كنت ارتديه فاضطررت لإعطائهم هذه الأشياء ثم أغمي علي بعدها ولم استطع عمل أي شيء وضاعت مصوغات الخطوبة مني في غفلة من الأمن.

 

 

 

 

تابع أخبار مصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان