رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

هيئة التدريب الإلزامي للأطباء| النقابة ترفض.. والصحة: خطوة جيدة للريادة المصرية

هيئة التدريب الإلزامي للأطباء| النقابة ترفض.. والصحة: خطوة جيدة للريادة المصرية

تقارير

الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة

هيئة التدريب الإلزامي للأطباء| النقابة ترفض.. والصحة: خطوة جيدة للريادة المصرية

هند غنيم 21 أبريل 2017 17:00

أثار إطلاق هيئة التدريب الإلزامي للأطباء، حالة من الجدل الواسع، حيث رحبت وزارة الصحة بالهيئة، معتبرة أنها خطوة جيدة لإعادة ريادة مصر في المجال الطبي، فيما رفضت نقابة الأطباء قرار إنشاء الهيئة بوضعها الحالي، موضحة أن أهدفها تتماثل مع هيئة الزمالة المصرية المجودة بالفعل.

 

وأكدت النقابة، أن هيئة التدريب الجديدة بها عدة اشتراطات غير مناسبة، أبرزها إجراء اختبارات موحدة للخريجين، ما يعني وجود قصور بالمناهج التعليمية، وهذا غير واقعي، ويشوه سمعة الطبيب المصري بالخارج، كما أنها تشترط التدريب بالقاهرة، ما يشكل عبأ على الأطباء من باقي محافظات الجمهورية.

 

وزير الصحة

 

أعلن الدكتور أحمد عماد الدين، أنه لأول مرة فى مصر يكون هناك هيئة للتدريب الطبى مصرية تشمل جميع القطاعات المعنية بالطب فى مصر قائلا: "للأسف إحنا متأخرين  فى هذا المجال، ويسبقنا جميع دول العالم،  مسترشدا بأن الدول العربية بها هيئات لتدريب الأطباء  كالسعودية التى بها هيئة  لتدريب الأطباء منذ 2007  فضلا عن البحرين والإمارات والكويت.

 

وأكد راضى، أنه لا يمكن  أن تكون لمصر الريادة فى المجال الطبى إلا بالريادة فى التدريب والتعليم الطبى المستمر، مشيرًا إلى أن فكرة إنشاء  هيئة التدريب الإلزامى للأطباء ترجع  إلى الدكتور رشاد برسوم عضو اللجنة العليا لزراعة الأعضاء ، منوها أنه تم عرض الفكرة على مجلس الوزراء فى عام 2008 وتم رفضها نظرًا  لعدم وجود اعتماد مالى بالموازنة العامة للدولة.

 

رئيس هيئة التدريب الإلزامى  

 

وقال الدكتور ياسر سليمان، رئيس الهيئة المصرية للتدريب الإلزامى للأطباء، إن الهدف الرئيسى من إنشاء الهيئة هو الاهتمام بالأطباء فى مرحلة الامتياز  وذلك لأنها مهملة فى كليات الطب بصفة عامة، على الرغم من أن الطالب  يحصل على تعليم فى مستوى عالٍ من الجودة وقد يتفوق على الدول المتقدمة وعلى سبيل المثال فى كليات طب جامعة عين شمس والقاهرة.

 

وأضاف سليمان، فى تصريح  خاص لـ مصر العربية، أن هناك مستويين لتدريب الأطباء داخل الهيئة الأول هو التدريب الإلزامى للأطباء فى فترة الامتياز وتبدأ هذه المرحلة بعد الحصول على شهادة البكالوريوس ويتم التأكد خلالها من استيفاء الطالب وتأهيله لمزاولة المهنة ومن ثم يتم منحه الشهادة عقب اجتياز الامتحان.

 

وأكمل رئيس الهيئة، أن المرحلة الثانية هى مرحلة التدريب التخصصى، وهى للأطباء الكبار والذين يريدون الحصول على دورات تدريبية فى تخصص بعينه وتمتد فترة هذه المرحلة لمدة 5 سنوات يتم التسجيل خلالها  والاعتماد وحصول الطبيب بعدها على شهادة تسمى البورد المصرى وهى تمكنه من مزاولة المهنة فى الدول الغربية كالولايات المتحدة، وأوروبا.

 

وأشار سليمان، إلى أنه من الأهداف العامة للهيئة أنها ستكون الجهة المنوط بها تدريب وإعتماد تدريبات الأطباء، ومنح تراخيص مزاولة المهنة والتى ستجدد للأطباء كل 5 سنوات، بالإضافة إلى أنها سيكون لديها قاعدة البيانات الأساسية  للأطباء المسجلين بها والحاصلين على التراخيص لمزاولة المهنة.


أمين عام أطباء مصر

 

ومن جانبه، قال الدكتور إيهاب الطاهر، الأمين العام للنقابة العامة للأطباء، إن النقابة توافق على توفير تعليم طبى مستمر، ولكن هناك شروطًا يجب توافرها فى هذا التدريب منها مبدأ الإتاحة لبرامج التدريب الطبى لجميع الأطباء فى المحافظات.

 

وأضاف أمين عام الأطباء، فى تصريح لـ مصر العربية، هذا بالإضافة لتوفير البرامج التدريبية بجميع التخصصات  مثل "الأورام، جراحة القلب والصدر، والأمراض النفسية والعصبية".

 

وأكد الطاهر، على ضرورة تحمل جهة العمل التكلفة المادية  لهذا التدريب، بالإضافة إلي وضع محفزات لمن يجتاز التدريب حتى يزيد إقبال الأطباء على الإلتزام به.

 

وأشار الطاهر، ثم وضع عقوبات على من يتهرب من التدريب مثل عدم تجديد التراخيص وغيره من العقوبات الأخرى.

 

وأكمل أمين عام الأطباء، أنه على الرغم من أن الظاهر من الهيئة هو أنها للتدريب الإلزامى للأطباء إلا أنها فى مضمونها لا تحمل هذا الهدف، ولكن الهدف الواضح منها هو إنشاء ما يسمى  بـ" البورد المصرى" كشهادة دراسات عليا موازية للزمالة المصرية.

 

وأشار إلى أنه من أكبر العيوب فى اشتراطات القبول هو وضع  امتحان لكل الخريجين الجدد، وهو ما يعنى تشكيك فى المناهج التعليمية على الرغم من كون مصر من أفضل البلاد فى مستوى التعليم الطبى، وأيضًا امتحان إعادة التراخيص والذى يجب استبداله بعدد معين من الساعات التدربية كما هو فى الدول الأخرى على سبيل المثال  "أن عدد الساعات التدريبية 150 ساعة لمدة 5 سنوات" وبذلك يتم القضاء على أى ثغرة منها التحكم فى إنهاء الإجراءات ومنح التراخيص.

 

ولفت الطاهر، إلى أن النقابة رفضت القرار بإنشاء الهيئة وقامت بتحريك دعوة قضائية  رسمية سيتم الحكم فيها يوم 23 أبريل 2017 .

 

ممثل شباب أطباء الجيزة

 

قال الدكتور خالد أمين، ممثل شباب أطباء الجيزة، إنه هناك تحفظات على أسباب إنشاء الهيئة، فهناك هيئة بالفعل تسمى "الزمالة المصرية" وتعمل نفس الأهداف وتقوم بتدريب ما يقرب من  1500 لـ 2000 طبيب سنويًا، بالإضافة إلى أن الزمالة شهادتها معتمدة وقوية.

 

وأضاف أمين، فى تصريح لـ مصر العربية، أنه كان من  الأفضل وضع حلول  وخطط لتطوير المؤسسات الموجودة بالفعل بدل من إنشاء أخرى بنفس الأهداف، فمن المعروف أن الزمالة لا يوجد لها تمويل فكان لابد من دراسة كيفية تطويرها خاصة وأن الزمالة لها ثقل فى المجتمعات، وعلى الرغم من المشاكل التي تعانى منها الزمالة إلا أنها تشمل كافة التخصصات وتتبع وزارة الصحة،  ويقوم نخبة من أساتذة الجامعات بالتدريب من خلالها.

 

 وأكمل أمين، أن قرار تجديد مزاولة التراخيص المهنة كل 5 سنوات هو قرار جيد وسيحسن من الوضع الطبى ولكن بإشتراط التدريب التى نتحدث عنها وهو محاول تطوير المؤسسات الموجودة فنحن لسنا فى حاجة لإنشاء جديدة.

 

 ولفت ممثل شباب أطباء الجيزة، إلى ضرورة  وجود مراحل تقييم مختلفة للأطباء، بالإضافة إلى تعديل المناهج الطبية بجميع كليات الطب وذلك عن طريق وزارة التعليم العالى.

 

تابع أخبار مصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان