رئيس التحرير: عادل صبري 11:54 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في ظل الانتهاكات.. هل يكفي اليتيم يوم واحد لمداواة جراحه؟

في ظل الانتهاكات.. هل يكفي اليتيم يوم واحد لمداواة جراحه؟

تقارير

حال الأطفال الايتام في مصر

في ظل الانتهاكات.. هل يكفي اليتيم يوم واحد لمداواة جراحه؟

هادير أشرف 07 أبريل 2017 19:56

يعاني الأطفال الأيتام في مصر من سوء المعاملة في دور الرعاية، خاصة في الفترة الأخيرة، التى شهدت العديد من الحوادث.

 

فبين التعذيب، والاغتصاب، والتحرش الجنسي، والضرب، ومنع الطعام،  والطعام الفاسد، هناك أطفال لا ذنب لهم إلا  أنهم وجدوا أنفسهم بدون أب يحميهم، أو أم تحنوا عليهم، إنما وجدوا مشرفين بدور الأيتام لا رحمة في قلوبهم، استحلوا تعذيبهم وكسر روحهم دون وجه حق، أو رقابة من أحد.

 

وعقب وقوع العديد من الحوادث خلال الشهر الماضي في دور الأيتام، أبرزها حرق طفل لم يتجاوز الـ12 عامًا في عضوه الذكر، واكتشاف حالات شذوذ جماعي، شنت الرقابة الإدارية حملات موسعة على 55 دارًا للأيتام بمحافظات مصر المختلفة، ورصدت العديد من المخالفات غير التعذيب، منها سوء تخزين المواد الغذائية، ونقص بعض الأدوية، ووجود لحوم فاسدة.

 

وبحسب وزارة التضامن، فإن عدد دور الأيتام فى مصر 472، موزعة على 24 محافظة فى الجمهورية، 150 منهم حصلوا على تقييم ضعيف في الخدمات.

 


 

ووسط كل هذه الانتهاكات، تحتفل مصر اليوم بـ"يوم اليتيم"، الذي خصصت له منذ القدم، أول جمعة من أبريل، تأكيدًا على أن اﻷطفال الذين فقدوا عائلتهم ليسوا منفصلين عن المجتمع.

 

وتقوم دور الرعاية والجمعيات الخيرية بتنظيم الاحتفالات الخاصة باليتيم، ويسارع الفنانون والشخصيات العامة على حضور هذه الاحتفالات ﻹدخال السرور على قلوب الصغار.

 

قال خبراء، إن تخصيص يوم واحد لاحتفال باليتيم غير كافٍ في الفترة الحالية، نظرا لما تعرض له العشرات من الأطفال خلال العام الجارى، تمثلت أبرزها، في معاناة النقل من دار لآخرى، فضلا عن عرضهم على الطب الشرعي لكشف حالات التحرش الجنسي والاغتصاب.

 

وكشفت عزة عبدون مدير عام الأمومة والطفولة بوزارة التضامن، أن حجم الانتهاكات في دور الأيتام في مصر كبيرة، مؤكدة أن تقديراتها تتراوح بين الضعيف والمتوسط في إحصائيات الوزارة، لافتة إلى أن المديريات الاجتماعية هي المنوط لها الإشراف على هذه الجمعيات.

 

 

وأوضحت عبدون لـ"مصر العربية"، أن الوزارة خصصت 12 مليون جنيه لدور رعاية اﻷيتام، و11 مليون للمسنين، لتحسين البيئة المحيطة بهم، ودعم الجهاز الوظيفي.

 

وأوضحت  أن الوزارة ستوقع خلال اﻷيام المقبلة بروتوكول تعازن لعلاج اﻷطفال الذين تعرضوا للانتهاكات نفسيًا، بالتعاون مع مراكز " أبو العزايم، والقاهرة، وعين شمس" للطب النفسي، بتكلفة 600 ألف جنيه.

 

 قال أحمد المصيلحي، رئيس شبكة الدفاع عن الأطفال في نقابة المحامين، في تصريحاته لـ "مصر العربية" إن طريقة تعامل وزارة التضامن مع رؤساء دور الأيتام خاطئة، موضحا أن الوزارة تكتفي فقط بحل مجلس الإدارة أو نقل الأطفال لدور آخرى.

 

وأوضح أن تحديد  يوم واحد فقط للإهتمام باليتيم فقط  غير كافي ، مشيرا إلي أن دور الأيتام جميعها يحتاج إلي رقابة أكثر شدة من وزارة التضامن، مطالب بضرورة سن عقوبات رادعة ضد منتهكي حقوق الأطفال اليتامي.

 

 

بالمستندات| «قهر الأيتام».. أوله تعذيب وأوسطه شذوذ وآخره حرق بالنار

 

تابع أخبار مصر

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان