رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو| نزلاء دار أيتام أم القرى: «إحنا عايشين في خرابة»

فيديو| نزلاء دار أيتام أم القرى: «إحنا عايشين في خرابة»

تقارير

مصر العربية ترصد معاناة نزلاء دار أيتام أم القرى

بعد وفاة أحدهم بجرعة هيروين..

فيديو| نزلاء دار أيتام أم القرى: «إحنا عايشين في خرابة»

"مش عايزين عطف.. الناس بتبعتلنا أكل بايظ.. تيجي وزير التضامن تاكل من الأكل دا" .. هكذا عبر نزلاء دار  أيتام "أم القرى" بمدينة السادس من أكتوبر، عن معاناتهم وافتقادهم لأبسط سبل الحياة الكريمة.

ومن داخل الدار  الذي يبدو للوهلة الأولى كأنه مكان مهجور، يقول وحيد يوسف ابن الدار البالغ من العمر 27 عامًا، إنهم لا يحتاجون عطفًا من الناس، ولكن يحتاجون إلى حل لمشاكلهم، مشيرًا إلى أن الدار لا تقدم لهم أي خدمات.

وأضاف يوسف لـ "مصر العربية": "إحنا عايشين في خرابة، الناس بتبعتلنا أكل من بايظ وبيترمي في الزبالة، لأنه كله بايظ".

"مصر العربية" ترصد جزءًا من معاناة 100 نزيل من أبناء الدار، بعد حادث مصرع مجدي نبيل (أحد نزلائه) إثر تناوله جرعة زائدة من مخدر الهيروين الأسبوع الماضي.

 

 شاهد شكاوى نزلاء الدار في الفيديو التالي:




وأعلنت وزارة التضامن الاجتماعي، الأحد الماضي أن مجدي نبيل الزيداني، الذي توفي في دار أيتام أم القرى، من أبناء الدار السابقين، الذين تركوا الدار منذ فترة؛ لبلوغ السن، بعد استلام مسـتحقاته المالية، والتي تعدت 30 ألف جنيه.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي إن تقريرًا صادرًا عن مديرية الجيزة، أشار إلى أن مجدي الزيداني، من مواليد 1995، وحضر إلى الدار يعاني من حالة هذيان، فقامت إدارة الدار بنقله إلى مركز سموم قصر العيني، وصدر التقرير الطبي بأنه يعاني من الإدمان، فتم نقله إلى مستشفى لعلاج الإدمان، حيث بدأ العلاج وعاد للدار، إلا أنه أصيب بضيق في التنفس، فنقلته إدارة الدار إلى مستشفى الشيخ زايد للإفاقة لكنه توفي.

وتم إبلاغ الشرطة، وتحرير محضر، وصدر تقرير الطب الشرعي، بأن الوفاة بســـــبب هبوط في الدورة الدموية؛ لتناول جرعة هيروين زائدة، مع عدم وجود إصابات أخرى.

وأوضح بيان التضامن، أن دار أم القرى تابعة لنطاق إشراف مديرية التضامن بالجيزة، وأن بها 102 ابنا، من ضمنهم 14 كانوا قد بلغوا السن القانونية، واستلموا شققا سكنية مستقلة، كما تم توظيفهم في المنطقة الصناعية، إلا أن البعض منهم قام ببيع الشقق، والبعض الآخر قام بتأجيرها للغير، وعادوا للدار مرة أخرى، كما أن منهم عدد يتعاطى المخدرات، وجار التنســيق مع صندوق علاج الإدمان، ووزارة الداخلية؛ للتعامل معهم. 

ولفتت الوزارة إلى أن هناك 8 من ســــــن 18 إلى 20 ســـــــنة يقيمون في شقق مستقلة، حيث يتابعون دراســـــــتهم أو يعملون في وظائف مختلفة، ضمن الرعاية اللاحقة التي ينظمها القانون.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان