رئيس التحرير: عادل صبري 06:06 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيديو| بأكبر مصحف مكتوب بالملوخية والكركم.. "حشيش" يحلم بـ «جنيس»

فيديو| بأكبر مصحف مكتوب بالملوخية والكركم.. حشيش يحلم بـ «جنيس»

تقارير

سعد حشيش كاتب أكبر مصحف بالألوان الطبيعية

فيديو| بأكبر مصحف مكتوب بالملوخية والكركم.. "حشيش" يحلم بـ «جنيس»

ماهر العطار 03 أبريل 2017 20:14

«من قلب المحن تصنع المعجزات».. عاش ظروفًا صعبة، ولم يكمل تعليمه، إلا أنه ظل ساعيًا بجد واجتهاد لتحقيق حلمه، الذي بات اليوم واقعًا، فكتب مصحفًا مزخرفًا بخط يده، مستعينًا بألوان طبيعية استخلصها من الفاكهة والنباتات كالملوخية والكركم، متمنيًا أن يسجل في موسوعة جنيس للأرقام القياسية.

 

"سعد محمد حشيش".. رجل خمسيني، من قرية بلقينا، التابعة لمركز المحلة الكبرى، بمحافظة الغربية، بدأ رحلته مع حلمه، منذ 7 سنوات، لينتهي من كتابة مصحفًا كبير الحجم، وعدد من الكتب التراثية التي تضم أقولا مأثورة،

 

يروي "حشيش" قصته لـ "مصر العربية"، قائلا: "عمري الآن 58 عامًا، وعشت في أسرة بسيطة، ولم أستطع إكمال دراستي، حتى لم أحصل على الشهادة الإبتدائية، بسب الظروف الصعبة التي كنا نعانيها".

 

وأضاف: "أيقنت أن حب القراءة هو السبيل الوحيد لتنمية ثقافتي، وعملت مزراعًا، بجانب تعلمي للخط العربي وفن الزخرفة، وكنت أحلم بكتابة أكبر مصحف في العالم بخط يدي، بشكل مزخرف".

 

في البداية لم أعلم أن الأمر صعب،فقد استغرقت نحو 3 سنوات في كتابة أول مصحف بالتشكيل بخط يدي في عام ١٩٩٦، لما يحتاجه إلى دقة شديدة ولا يحتمل أي خطأ سواء في الحروف أو العلامات"... هكذا أوضح "سعد حشيش".

 

وتابع: "أكثر من مرة أصابه اليأس والإحباط، لأن وقوع خطأ ولو في حرف واحد أو علامة واحدة يضطر إلى كتابة الصفحة من جديد".

 

وأوضح "حشيش" قائلا: "بدأت كتابة المصاحف الصغيرة بمساحة ٧٥ x ٥٠ سنتيمترًا، ومصحف مساحته ١٠٠ x ٧٠ سنتيمترًا، واستغرق عامين في كتابته و زخرفته".

 

ونظرًا لغلاء المواد التي يستخدمها في الكتابة والزخرفة، قرر "سعد حشيش" أن يتعلم طرق صناعة الحبر والألوان للحد من التكلفة الباهظة لكتابة المصحف، وذلك عن طريق خلط موادٍيحصل على بعضها من العطارين، والكتابة بالبوص، مستعينًا في بعض الألوان من الأطعمة وبعض المستلزمات الطبية فاللون الأحمر مع ارتفاع سعره بدأ يحل محله ” الكركم ” وأيضا اللون الأخضر بدأ يحل محلة شربة الملوخية، وهو الأمر الذي خفض من تكلفة المصحف كثيرا.


 

واختتم "حشيش" بأنه انتهى من كتبابة عدد من الكتب مثل كتاب مشايخ الأزهر مساحته 100 × 70 سنتيمترًا، وكتاب عن المحلة الكبرى مساحته 70 × 50 سنتيمترًا، وكتاب عن المبشرين بالجنة، والنار مساحته 70 × 50 سنتيمترًا، وكتاب عن الأقوال المأثورة مساحته 110 × 90 سنتيمترًا، ساعيًا إلى تصميم المصحف الذي يتضمن كتابة مذهبة وتشكيلا ملونا للكلمات ليصنع في النهاية زخارف وتصميمات رمزية غاية في الرقي.

 

ويقف "حشيش" بجوار نسخته الضخمة التي وضعها في غرفته الخاصة معلقًا: "أردت أن استخدم أكبر قدر ممكن من الألوان الجميلة لأجعل هذا الكتاب المقدس جميلا".

شاهد الفيديو

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان