رئيس التحرير: عادل صبري 03:07 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأم المثالية بالإسماعيلية: كافحت لتربية أبنائي بعد استشهاد زوجى بحرب 73

الأم المثالية بالإسماعيلية: كافحت لتربية أبنائي بعد استشهاد زوجى بحرب 73

تقارير

وفية عبد الحميد الأم المثالية على الإسماعيلية

الأم المثالية بالإسماعيلية: كافحت لتربية أبنائي بعد استشهاد زوجى بحرب 73

جاءت لحظة اختيار وفية عبد الحميد للأم المثالية على مستوى محافظة الإسماعيلية بمثابة التكريم والعرفان لها لما قدمته من جهد وتعب من أجل تربية ابنائها الثلاثة.

 تجسدت معاناة وفيّة بدءً من حرب أكتوبر  المجيدة حيث قدم زوجها روحه فداءً لمصر، وتركها وهي لم تكمل عامها الـ 21 لتتحمل مسؤولية تربية ابناءها والذي كان أكبرهم لا يتجاوز عمره الثلاثة أعوام، وأصغرهم مازالت جنينًا لم يخرج للحياة.

 

تجاوزت وفية العديد من المحن إلا أن جاءت أكبر محنة بحياتها والتي لم تستطع تجاوزها حتى الآن وهى وفاة أكبر ابناءها وائل وهو فى ريعان شبابه تاركاً طفلين، بينما ترك في قلبها ألم مبرح.

 

بدأت الحاجة وفية حديثها لمصر العربية قائلة إن زوجها استشهد خلال حرب أكتوبر 1973 وذلك بعد زواجهم بنحو 3 سنوات فقط تاركًا لها 3 أطفال "كان أكبرهم وائل وعمره سنتين ونصف، وأسامة 8 شهور، وكنت حامل فى ابنتى الصغرى إيمان، ووجدت نفسى مسؤولة عن تربية 3 أطفال بمفردى وذلك بواسطة معاش القوات المسلحة والذى كان ضئيل للغاية وقتها ولا يكفى وحده لإعالة 3 أطفال".

 

وأضافت: لجأت وقتها لشراء ماكينة خياطة لأعمل عليها لتساعدنى على مصاريف الحياة وتربية أولادى خاصة وأننى لم أكن أعمل ولم يكن لى أجر ثابت، وعملت طوال السنين الماضية على ماكينة الخياطة حتى لا أجعل أولادى يحتاجون لأحد وربيتهم على عزة النفس والكرامة حتى أنهوا تعليمهم وأصبح أبنى الكبير وائل مهندساً، وأصبح أسامة مدرس ثانوى، وأبنتى أيمان مدرسة إعدادى.

 

وأشارت إلى أن الظروف كانت قاسية بعد استشهاد زوجى وواجهت العديد من اللحظات الصعبة ولكن "ربنا وقف جمبى وسترها معايا" حتى حصل أبنائى على أعلى الشهادات وتزوجوا ورزقت ب7 أحفاد يملئون على حياتى، وجاءت لحظة اختيارى الأم المثالية لتجعلنى أشعر أن هناك من يقدر تعبى وجهدى وكانت مفاجأة بالنسبة لى خاصة وأن أبنى أسامة هو من تقدم بأوراقى دون أن يخبرنى.

 

وتابعت أنه على الرغم من اللحظات الصعبة التى عشتها إلا أن كانت أقسى لحظة هى وفاة أكبر أبنائى المهندس وائل منذ 5 سنوات والذى أصيب بمرض غامض أثناء عمله بالسعودية ولقى ربه أثناء إجراء عملية جراحية له هنا بمصر، وترك طفلين محمد ، ومنة، فكان ذلك أكبر كارثة بحياتى واللى هدتنى وقطمت وسطى وضهرى"، ولكن هذا أمر الله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان