رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صور| صيادو«أم الخلول» بالإسماعيلية.. باحثون عن الرزق في بطن «التمساح»

صور| صيادو«أم الخلول» بالإسماعيلية.. باحثون عن الرزق في بطن «التمساح»

تقارير

حسين ..صائد أم الخلول بالإسماعيلية

صور| صيادو«أم الخلول» بالإسماعيلية.. باحثون عن الرزق في بطن «التمساح»

ولاء وحيد 27 مارس 2017 09:15

أكثر من 8 ساعات يقضيها «حسين أحمد» صياد، ورفاقه يوميًا بين الغطس تارة والطفو في مياه قناة السويس باحثًا عن قواقع أم الخلول بالإسماعيلية، ففي البرد والحر يواصل حسين عمله دون كلل أو ملل باحثًا عن رزقه في أعماق البحر مرتديًا بدلة غطس متهالكة، ومستخدمًا الكركيك والسرادة.

 

في الصباح الباكر بمنطقة نمرة 6 وعلى بعد أمتار قليلة من مبنى الإرشاد –المركز الرئيسي لإدارة قناة السويس- ينتشر داخل مياه بحيرة التمساح صائدو أم الخلول يتنقلون ذهابًا وإيابًا داخل المياه باحثين عن القواقع البحرية التي تعد من أشهى المأكولات البحرية.

 

ويقول حسين أحمد 45 صيّاد، من عزبة أبوعطوة بالإسماعيلية لـ "مصر العربية" "أم الخلول أفضل أماكن لنموها وتمركز تجمعها بيكون في مواقع إلتقاء المياه العذبة بالمالحة، وقناة السويس وبحيرة التمساح أقل ملوحة من البحار المفتوحة".

 

وأضاف "حسين"، "دايما تلاقي صيادين أم الخلول متواجدين في مناطق التعاون والإرشاد وجزيرة الفرسان بالإسماعيلية لأنها أكتر الأماكن التي تنمو فيها أم الخلول".

 

وتابع الصياد، "أفضل أم الخلول هنا في الإسماعيلية والتجار بياخدوها مننا ويبعوها للمطاعم في القاهرة وشرم الشيخ "، معلقًا: "عندي 3 عيال في المدارس محتاجين مصاريف تعليم ودروس وأكل وشرب والعيشة غالية وكل يوم الأسعار في زيادة ومحدش بيرحم ".

 

وأوضح حسين أحمد قائلا: "إحنا بنبيع كيلو الخلول بـ 7 جنيهات للتاجر والكيلو بيتباع في الآخر للمطاعم بـ 25 جنيهًا وفي السوق للزبون ب 40 جنيهًا، يعني إحنا بنموت في الشغل ونغطس ونتعرض للحظر عشان كام جنيه وربك بيبارك في القليل بس الحياة بقت صعبة والغلاء دبحنا والحكومة مش عايزة تسيبنا في حالة واللي داخل مش مكفي لكن ربنا كريم ".

 

وقال عبدالله محمود  صياد، "المكسب في اليوم بيكون من 40 لـ 60 جنيهًا، وطبعًا إحنا مش شغالين كل يوم، أيام بتكون النوة شديدة ومش ببنزل وأحيانًا بيتم منعنا من النزول لأسباب تأمين المجرى الملاحي .في أيام بتمر علينا مفيش في بيوتنا ما يكفي عيالنا .بس هنعمل أيه ؟"وأضاف "أنا بنتي على وش جواز وملتزم إني أجهزها ومعنديش دخل غير صيد الخلول ".

 

وأشار سيد 50 سنة صياد،  من عزبة أدم، إلى المعاناة التي يواجهها أثناء عمله، قائلا: "إحنا بنقابل مخاطر كتير ..كفاية بس الأمراض اللي بنعاني منها بسبب نزولنا البحر في عز البرد، وجع في المفاصل وألم في العضم ومغص ودوخة وغيره من الأمراض، "مش بس كده إحنا لا عندنا تأمين ولا لنا أي حقوق .وكل كام يوم يتم منعنا عشان تأمين المجرى الملاحي".

 

فيما طالب أحمد 22 سنة، صياد، الحكومة بتركه ورفاقه للعمل في صمت، طالما يبحثون عن رزق حلال، قائلا: "إحنا مش عايزين غير أن الحكومة تسيبنا نشتغل وندور على أكل عيشنا، إحنا بنجيب الجنيه بالشقى وربنا عالم .بندور على الرزق الحلال في بطن البحر . والسنة ده مات شاب عنده 20 سنة مننا اضرب عليه النار من دورية التأمين  أدام أبوه وصحابه في منطقة التعاون، وعيل صغير غرق وهو بيغطس مع خاله عشان يجيب كام جنيه لأمه واخواته قرب منطقة البلاجات".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان