رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 صباحاً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

سوق السمك في الإسماعيلية.. « 9 بيتفرجوا وواحد بيشتري»

سوق السمك في الإسماعيلية.. « 9 بيتفرجوا وواحد بيشتري»

تقارير

ركود بحلقة السمك بطريق البلاجات بالإسماعيلية

بعد غلاء أسعاره ..

سوق السمك في الإسماعيلية.. « 9 بيتفرجوا وواحد بيشتري»

في الأعوام الماضية كان طريق البلاجات بالإسماعيلية يزدحم دوماً بالمواطنين الذين يأتون من داخل الإسماعيلية وخارجها لشراء أفضل أنواع الأسماك والمأكولات البحرية الشهيرة من المحلات المنتشرة على طول الطريق، إلا أن ارتفاع الأسعار أصاب حلقة السمك بالركود، فخلى الشارع من المارة والزبائن.

 

 وشكى التجار وأصحاب المطاعم لـ"مصر العربية"، ضعف الاقبال ووقف الحال، حيث قال إبراهيم محمد بائع أسماك:" إن هناك زيادة كبيرة بأسعار الأسماك خلال الفترة الأخيرة بسبب قلة المعروض، نتيجة عدم قدرة الصيادين على الصيد بحرية داخل القناة، بسبب الإجراءات الأمنية المشددة على المجرى الملاحى.

 

وأشار إلى أن أسعار سمك المزارع ارتفعت بسبب تحكم كبار تجار الجملة فى السعر وبيعه لنا بأسعار عالية.

 

وأضاف : "أن سعر كيلو الجمبرى من 3 أو 4 شهور مضت بلغ 100 جنيه ووصل سعره الآن ما بين 150 و 180 جنيه، ووصل سعر كيلو الكابوريا 100 جنيه، وسعر البورى الكبير من 45 إلى 50 والوسط من 30 إلى 40 جنيه، وذلك يعد بمثابة زيادة كبيرة فى الأسعار مقارنة بنفس الفترة من كل عام.

 

وتابع : "سمك البلطى كان أقصى سعر له 15 جنيه، وصل سعره حالياً إلى 23 جنيه، كما أن سعر البورى كان يصل سعره خلال المواسم إلى 40 جنيه، ولكن بالأيام العادية والتى بها ركود مثل الآن وصل سعره إلى 50 جنيه وهذه زيادة غير مسبوقة.

 

 

وأشار إلى أن ارتفاع الأسعار أثر على حجم الاقبال فمن كان يشترى2 كيلو أصبح يشترى كيلو أو نصف كيلو فقط، لذا أصبحنا نعانى من قلة البيع والركود بشكل كبير، معبرا عن ذلك بقوله: "البيع واقف".

 

من جانه قال محمد عبد الله صاحب مطعم أسماك بطريق البلاجات، : "إن أسعار الأسماك ارتفعت بشكل غير مسبوق، الأمر الذى دفعنا إلى زيادة سعر الوجبات والأطعمة حتى نتمكن من سداد إيجار المحال، ودفع أجور العمالة، وهو ما أثر على حجم الاقبال بشكل كبير فالزبون أصبح غير قادر على دفع 200 أو300 جنيه ثمن وجبة واحدة.

 

وأضاف: "إننا نعانى أيضا من المحلات والمطاعم الغير مرخصة، والتى تعمل بحرية على طول طريق البلاجات دون أن تدفع مقابل الترخيص أو إيجارات، وذلك تسبب لنا فى خسائر كبيرة فلم نعد قادرين على سداد ايجارات محلاتنا التى تتعدى آلاف الجنيهات شهريا".

 

فيما عبر أبو الوفا عبد الله بائع أسماك، على الأوضاع المادية السيئة التي يعاني منها بقولة: "لو الأسعار كويسة كان زمان طريق البلاجات ده كله زباين بتشترى.. النهاردة عشرة بيسألوا 9 بيشموا وواحد بس اللى بيشترى معدش فيه بيع ولا شرا".

 

وأكد أن الغلاء طال جميع أنواع الأسماك، لافتا إلى أن سمك الشبار المعروف عنه أنه النوع الذى يناسب الغلابة ومحدودي الدخل تعدى سعر الكيلو الـ 20 جنيها، مضيفا :"الأسعار غير عادية والناس مضغوطة"، لافتا إلى أن سعر كيلو الدنيس وصل 120 جنيه، وكيلو القاروص 100 جنيه.

 

وأوضح أن السبب الرئيسي فى غلاء الأسعار هو الدولار، والأصناف المستوردة زاد سعرها بسبب ارتفاع سعر الدولار، فكيلو الجمبرى الجامبو المستورد وصل سعره إلى 150 جنيه، بالتالي نلجأ لرفع سعر البيع حتى نحقق هامش ربح فيصل سعره بالسوق إلى 170 و180 جنيه، بينما الجمبرى الجامبو البلدى والذى لم يعد موجود الآن كان يباع الكيلو منه ب100 جنيه، كما أن الأصناف المحلية ارتفعت أسعارها لعدم وجود رقابة.

 

وفيما يتعلق بالأسماك والجمبرى الخاصة بمشروع الاستزراع السمكى الذى نفذته هيئة قناة السويس، أكد أن المشروع لم يساهم فى خفض الأسعار، كما أن منتجاته تباع بأسعار مرتفعة، فكيلو الجمبرى – حسب قوله - يباع بـ 160 جنيه، وقد اعتقد الجميع أنه سيتمكن من شراء جمبرى ب50 أو 60 جنيه بعد هذا المشروع ولكن هذا لم يحدث، مضيفا:"اللى مش معاه لا هياكل جمبرى ولا حاجه تانية، آخره سمك شبار، فالمشروع اتعمل للناس اللى معاها فلوس فقط".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان