رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رأس البر..ضحية 30 يونيو

رأس البر..ضحية 30 يونيو

تقارير

رأس البر تشكو قلة السائحين والزوار

نسبة التشغيل الفندقي لا تتعدى 20%..

رأس البر..ضحية 30 يونيو

دمياط - رباب جمال 13 نوفمبر 2013 10:24

شهدت مدينة رأس البر تراجعًا كبيرًا في أعداد الوافدين إليها هذا العام، حيث لم تتعد نسبة الإشغال الفندقيه 60% بعدما كانت فنادق المدينه وكافة الفيلل لا تستوعب الزائرين، حيث كانت تصل أحيانا تسعيرة الليلة الواحدة أكثر من 1000 جنيه فى اليوم، لكن هذا العام لم تشهد المدينة أى أعداد للزائرين بالمقارنة بالأعوام الماضية مما تسبب فى غلق معظم الفيلات وذلك بسبب التداعيات الأمنية والسياسية التى تلت أحداث 30 يونيو.

 وتضم رأس البر أكثر من مزار سياحي ويوجد فيها منطقة اللسان ملتقى البحر المتوسط ونهر النيل، ومنطقة الجربي، وشاطئ رأس البر، وشاطئ نهر النيل، فيما تمثل السياحة الصيفية الداخلية مصدر الدخل الرئيسي لآلاف العاملين بالمدينة التي تعتبر واحدة من أشهر وأقدم المصايف في مصر.

 

إلا أن تلك الإمكانيات لم تشفع للمدينة ووقعت خسائر جسيمة بالقطاع السياحى نتج عنها فقدان آلاف الشباب من المحافظات المجاورة وظيفتهم الصيفية.


 
يقول أحمد المياح، مدرس، اعتدت على قضاء إجازتى الصيفية السنوية برأس البر إلا أن أوضاع المدينة قد تردت إلى حد كبير خلال الموسم المنقضى، حيث وقعت حوادث غرق كثيرة، فضلا عن الإشغالات الموجودة بشارع النيل وقيام الباعة الجائلين بسرقة التيار الكهربائي.

 

فيما أوضح أحمد عسل، صاحب محل، أن هناك تواطؤا من بعض قيادات مجلس المدينة مع الباعة الجائلين ومن يقومون بالإشغالات خاصة بشارع النيل الذي يعانى حالة غير مسبوقة من الفوضى.


 
بينما أكد فهمى المصرى، سائق، أن منطقة اللسان شهدت تدهورًا غير مسبوق وأصبح الإهمال يمثل تهديدًا كبيرًا على مستقبل المدينة السياحي، ولفت إلى أن الشاطئ الوحيد الذي لم يتعرض للإهمال هو شاطئ نادي القوات المسلحة الذي يخدم عددًا قليلا جدًا من المصطافين.

 

في المقابل أكد على منصور، رئيس غرفة تنشيط السياحه بدمياط، أن موسم السياحه برأس البر هذا العام انضرب فى مقتل بسبب الأحداث السياسية والأمنية المتلاحقة التى تشهدها مصر عامة ومحافظة دمياط خاصة، مشيرا إلى أنه لأول مرة نشاهد تظاهرات شبه يومية لمؤيدى ومعارضى 30 يونيو مما تسبب فى حالة من الارتباك وهروب رواد المدينة الهادئة بعد اختفاء الهدوء، الذى كان من أبرز مميزاتها.

 

وأضاف منصور: "إن نسبة التشغيل هذا العام للغرف الفندقية البالغة 22 فندقا سياحيا معتمدا لم تتجاوز 60% وذلك فى شهر سبتمبر بينما لم تتجاوز 50% فى شهور يونيو ويوليو وأغسطس وحاليا لم تتعد 20%".


 
وأرجع منصور أسباب تراجع الإشغال إلى الأوضاع السياسية والأمنية وخاصة أن الأمن غائب عن كافة الطرق المؤدية إلى المدينة والطريق الدولى ما بين دمياط وبورسعيد الذى حدثت عليه عدة حالات اختطاف لمواطنين ورجال أعمال معروفين فى دمياط.

 

وأشار منصور إلى دور السياحة الرياضية فى تنشيط الحركة السياحية بالمدينة وخاصة بعد تجديد الصالة المغطاة برأس البر والتى أقيمت فيها مؤخرا بطولة المصارعة الدولية وبطولة الجمهورية لتنس الطاولة والتى أسهمت فى انتعاش المدينة، مطالبا محافظ دمياط بتخصيص أتوبيسات لتعمل على خط القاهرة رأس البر طوال العام وليس فى شهور الصيف لأن المدينة تعتبر منعزلة فى فصل الشتاء بسبب عدم وجود وسيلة نقل جماعية آمنة.

 

كما طالب مدير الأمن بضرورة توفير الأمن على تلك الطرق من خلال عمل أكمنة ثابتة ومتحركة، مشددا على ضرورة منع الموتسيكلات الصينى غير المرخصة إلى المدينة التى تتسبب فى أحداث فوضى عارمة بالشوارع كما يستغلها البعض فى عمليات السرقة وخاصة سرقة حقائب السيدات.

 

 ووصف منصور أداء مجلس مدينة رأس البر بالسيئ وحمل المسئولين فيه الحالة المتردية التى وصلت إليها المدينة من انتشار القمامة والإشغالات والتعديات على الشوارع والشواطئ.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان