رئيس التحرير: عادل صبري 12:38 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| المحلة الكبرى.. مساكن «مدينة العمال» أغرقتها المجاري

بالفيديو| المحلة الكبرى.. مساكن  «مدينة العمال»  أغرقتها المجاري

تقارير

المجاري تغرق شوارع المدينة العمالية

بالفيديو| المحلة الكبرى.. مساكن «مدينة العمال» أغرقتها المجاري

ماهر العطار 27 فبراير 2017 10:00

"قمامة منتشرة، ومجاري متهالكة، وروائح كريهة".. هكذا صارت حال مساكن مدينة العمال في "المحلة الكبرى"، بعد أن حاصرت مياه الصرف الصحي، البيوت والمصانع، ما أدى إلى انتشار الأمراض، بالمدينة التي يقطن بها نحو 600 أسرة من العاملين بشركة مصر للغزل والنسيج، بحد قولهم.

 

"مصر العربية رصدت معاناة أهالي مساكن المدينة العمالية، الذين أكدوا أن حياتهم أصبحت في مستنقع الأمراض، بسبب انفجار مواسير الصرف الصحي المتهالكة، وما أدى إلى انتشار القمامة والحشرات.

 

 يقول "خالد كرم"، أحد سكان «المدينة الفاضلة أو المستعمرة»، بحد تعبيره، "المستعمرة كانت زمان يطلق عليها المدينة الفاضلة لكن للأسف الشديد أصبحت في يوم وليلة متهالكة القمامة في كل مكان انتشرت السرقة وأعمال البلطجة بشكل علني والمسؤولين  بالشركة وإدارة المدينة ودن من طين وأخرى من عجين".

  

وأضاف "طارق شقوير" أحد سكان المدينة، "أيام المعتز بالله عبد المقصود رئيس مجلس إدارة الشركة السابق كانت المدينة من أجمل، وأروع الأماكن بالمحلة بل وكانت المتنزة الوحيد لكل المحلاوية والقرى المجاورة لها ولكن الوضع الآن أصبحت من أسواء المناطق «لا فيه نضافة، ولا فيه خدمات زي الناس بسبب تعنت إدارة الشركة على تجاهل الخدمات بغرض تعجيز أصحاب المعاشات، وإجبارهم على ترك السكن.

 

وأشار "حسين السيد" أحد الأهالي إلى أن خط مياه الصرف الصحي داخل المدينة انتهى العمر الافتراضي له وبصفة مستمرة يتعرض للانفجار نتيجة تهالكه، ما أسفر عنه غرق كافة شوارع المستعمرة، وأغرقت المياه "البولكات"، فضلًا عن محاصرة القمامة لمنازل الأهالي.

 

"الحاجة أم رندا" إحدى السكان إن "الأطفال أصبحوا مرضى بسبب الحشرات الناتجة عن تراكم مياه الصرف والقمامة والروائح الكريهة التي تطاردنا طوال اليوم، ومسؤولو المدينة وإدارة الشركة يعاملوننا على أننا دون البشر وكل مرة تنفجر فيها المجاري لا ترسل لنا السيارات باليومين والثلاثة حتى نذهب أمام المحافظة ويقوم المحافظ بتوصية الحي بإرسال سيارات صرف صحي.

 

أوضح "حمدي الخولي" أحد السكان أن الحياة داخل المدينة أصبحت في غاية الخطورة خاصة على الاطفال بسبب الروائح الكريهة وانتشار الحشرات الزاحفة والطائرة، فضلًا عن الجراثيم والميكروبات المتسببة بأمراض الأطفال، فيما أكد عدد من المواطنين رفض المسؤولين بالوحدة المحلية من تقديم أي جديد لحل المشكلة، رغم شكاويهم المتكررة بحجة منع إدارة الشركة دخولهم للمدينة.

 

ومن جانبه، أكد العقيد تامر أبو النجا رئيس مركز ومدينة المحلة أنه كلف المحاسب سعد نصر نائب رئيس المدينة بضرورة تخصيص سيارات لشفط وكسح المياه المتراكمة بالتنسيق مع مسؤولي فرع شركة مياه الشرب والصرف الصحي وجهاز الطوارئ بحي ثاني المحلة وإعداد تقرير مفصل عن أسباب المشكلة للعمل بشكل فوري على حلها.

 

شاهد الفيديو..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان