رئيس التحرير: عادل صبري 09:08 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

الثعابين تسكن قصر السادات بمطروح

الثعابين تسكن قصر السادات بمطروح

تقارير

قصر السادات

الثعابين تسكن قصر السادات بمطروح

محروس الخطيب 11 نوفمبر 2013 11:23

يعاني قصر السادات والذى يقع وسط مدينة مرسى مطروح، من الإهمال الشديد حتى أصبح مهجورًا، تسكنه القط والكلاب والثعابين، فضلاً عن كميات القمامة والمخلفات الملقاة بداخله وأمامه.

 

يبلغ إجمالي مساحة القصر 32 فدانًا من بينها فيلا عبارة عن ثلاثة طوابق على مساحة 200م2، وتم بناؤها على أحدث طراز معماري، وكان يستخدمه الرئيس الراحل السادات فى استقبال ملوك ورؤساء الدول، والذى ساهم في بنائه العقيد الليبي معمر القذافى، ولم تسهم الحكومات المتعاقبة منذ الرئيس المخلوع حسني مبارك في استخدامه أو الاستفادة من هذه المساحة الشاسعة التي تقع في قلب مدينة مطروح، والتي أصبحت تسكنها الثعابين والقطط والكلاب منذ عشرات السنين.


وعلى الرغم من تقدم أعضاء مجلس محلي مطروح منذ أيام المخلوع مبارك، بطلب استغلال القصر الجمهوري بمدينة مرسى مطروح للمنفعة العامة والذي تركته مؤسسة الرئاسة مهجورًا منذ 40 عامًا، وتقدم وكيل المجلس حينها عبد الستار سعيد بطلب رسمي إلى اللواء طه محمد السيد محافظ مطروح الأسبق، ومخاطبة كل من المجلس العسكري ورئيس الوزراء لاستغلال القصر الجمهوري.


طالب المهندس فرج العبد القناشي، النائب البرلماني السابق عن حزب النور، في اجتماع ضم كلا من قيادات المنطقة الغربية العسكرية وطه محمد السيد محافظ مطروح الأسبق والقيادات الشعبية بضرورة استرداد أرض قصر السادات بمدخل مدينة مرسي مطروح واستفادة أهالي مطروح منها لإقامة مجمع كليات أو لإقامة مشروعات تنموية عليها، مستنكرًا ما تم فى عهد سمير يوسف محافظ مطروح الاسبق بتسليمه أرض القصر وما عليها للقوات المسلحة بعدما تحولت ملكيته من رئاسة الجمهورية لمحافظة مطروح، وتم إثارة الأمر فى إحدى جلسات البرلمان قبل حله.


ويقول عبدالفتاح محمد، أحد سكان عزبة السلام المجاورة للقصر، "إن القصر أصبح مصدرًا رئيسيًا لتصدير الكلاب الضالة والثعابين العملاقة التى تهاجم سكان العزبة، كما أنه يشكل خطورة أكبر حيث يأوي الهاربين والخارجين عن القانون وتجار المخدرات من الشباب المنحرف.


وعلى الرغم من تصريحات محافظ مطروح السابق والتى قال فيها إنه سيتخذ كل الإجراءات بالتنسيق مع الرئاسة للاستفادة من الأرض وإنشاء جامعة متكاملة وعدد من المشروعات الخدمية، إلا أن تصريحات المحافظ مجرد "حبر على ورق" ولم يتخذ أى إجراء حتى اللحظة.


فى الوقت نفسه لم تهتم الحكومة الحالية بالأمر وأصبح هذا القصر شوكة فى قلب مدينة مرسى مطروح السياحية ومرتعًا للقطط والكلاب وأسواره العالية مأوى للشباب المنحرف وتجار الكيف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان