رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قرية عزاز.. بلا مياه شرب منذ نصف قرن

قرية عزاز.. بلا مياه شرب منذ نصف قرن

تقارير

قرية عزاز

أهلها يشربون من المصارف..

قرية عزاز.. بلا مياه شرب منذ نصف قرن

محمد عيسوي 11 نوفمبر 2013 10:24

تعتبر عزبة عزاز التابعة لمجلس قرية أريمون بمركز المحمودية إحدى قرى مصر المعزولة عن الحياة تمامًا والتي لم تقدِّم لها الحكومة أي شيء منذ نشأتها عام 1959 وحتى الآن؛ حيث لا يوجد بها أي خدمات نهائيًّا رغم أنها تقع على فرع النيل برشيد.

 

فالفقر والمرض يظهر على وجوه أهالي القرية بسبب انعدام أبسط الخدمات بالقرية؛ حيث إنها منذ أكثر من 50 عامًا بلا مياه شرب ويعتمدون على مدار هذه السنوات العِجاف على مياه الترع والمصارف المخلوطة بمياه الصرف الصحي التي تقضِي على صحة المواطنين.

 

يقول عاطف جاد، أحد مواطني القرية: إنَّ مما يزيد الأمر سوءًا أنَّ مياه الترع والمصارف التى يشرب منها أهالي العزبة بدأت تصيب الأطفال بقيءٍ وإسهال وميكروبات بالمعدة حتى أصبحت ظاهرة لفتت نظر الأطباء المعالجين بهذه المنطقة الأمر الذي دفعهم إلى التعبير عن أنَّ شرب مياه الترع والمصارف الملوثة هي سبب كل هذه الحالات.

 

وأوضح حسن إسماعيل- مزارع- أنَّه رغم تقدم أهالي العزبة بالعديد من الاستغاثات والشكاوى للوحدة المحلية بالمحمودية ومحافظ البحيرة، لكن (كالعادة) دون جدوى، حيث وصلت إلى الأدراج واسترخت بداخلها دونما سامع أو مُجِيب حتى تتحقق مظلمتهم نحو توصيل المياه لمنازلهم حفاظًا على صحة هؤلاء المواطنين وهو ما يعدّ أهم التزام على عاتق الحكومة.

 

زياد مرزوق، مدير مركز عدالة لحقوق الإنسان بالبحيرة، أوضح أنَّ المركز تقدَّم بإنذار للجهات الحكومية المختصَّة بموجب إنذار رسمي للعمل بسرعة توصيل مياه الشرب إلى منازلهم حفاظًا على صحة المواطنين.

 

وأشار إلى أنَّ أغلب أهالي القرية من البسطاء ومعدومي الدخل وكانوا يعتمدون منذ فترة من الزمن على حنفيات عمومية بإحدى القرى المجاورة ولكن شركة مياه الشرب رفعتها كي تجبر الأهالي على تركيب عدَّادات وعمل مقايسات لكل منزل بتكلفة 45 ألف جنيه، ونظرًا لضيق ذات اليد يبقى الوضع على ما هو عليه بدون مياه.

 

مشاكل القرية التي يعمل أهلها بالزراعة لم تتوقف عند هذا الحد؛ فالقرية تفتقد أيضًا لمشروع الصرف الصحي وأعمدة للإنارة ورصف لمدخل وشوارع القرية الضيقة والصغيرة كما لم تسلم مياه الري من دائرة المشاكل حيث جفَّت المياه، الأمر الذي عرَّض الأراضي الزراعية للبوار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان