رئيس التحرير: عادل صبري 06:32 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| صلاح.. جسد يأكل نفسه

فيديو| صلاح.. جسد يأكل نفسه

تقارير

صلاح طلعت مصطفى مريض ضمور عضلات يصارع الموت

فيديو| صلاح.. جسد يأكل نفسه

هادير أشرف 02 فبراير 2017 13:45

15 عامًا يرقُد على سريره دون حراك، يُسابق أنفاسه في جسد نحيل، يأكُل نفسه من مرض لعين يباغت الجسم فجأة فيهمده، تلك هي حالة صلاح طلعت مصطفى الذي يعاني مرض "ضمور العضلات".

 

ينام صلاح على اﻷرض في غرفة صغيرة الحجم، جزء منها تبيع فيه أسرته مواد غذائية بسيطة تعيش من أموالها.

 

يعيش مع أخيه الذي يعاني هو الآخر من نفس المرض ولكن في بدايته، وزوجة أخيه وابنتيها، وكل ما يستطيع أن يفعله هو أن يراقب بعينيه والدته وهي تعتني به، ومحدقًا في المروحة المعلقة وكأنها يتمنى لو يتحرك بدلاً منها.

 

وتقول والدة صلاح أنها لديها ثلاث أبناء، يعاني اثنين منهم من مرض "ضمور العضلات"، موضحة أن صلاح كان في حالة جيدة جدا وكان يستطيع أن يذهب إلى العمل حتى عام 2002، قائلة: "وقع فجأة ولفيت به على المستشفيات ومفيش نتيجة ووديته لحد اسكندرية وزي ما رحنا زي ما جينا".

 

وأضافت لـ"مصر العربية"، أن ابنها الاصغر "السيد" أصبح يعاني من نفس مرض صلاح، مضيفة " الدكاترة مش عارفة عنده ايه".

 

وأوضح " السيد" شقيق صلاح، أنه لا يستطيع الوقوف بشكل طبيعي ولا يستطيع السير على قدمه، موضحاً أن الاطباء لم يحددوا له سبب لمرضه.

 

وأضاف أنه تقدم بطلب للعلاج على نفقة الدولة، ولكن تم رفض الطلب، مشيراً إلى أنه يعمل في أحد المزارع ليستطيع أن يصرف على أسرته، موضحاً أن شقيقه يحصل على معاش 320 ووالدته تحصل على نفس الرقم، ولكن علاجه يحتاج إلى 350 جنيه بشكل أسبوعي.

 

ويقول صلاح " أنا نفسي اتعالج وامشي زيكم واشوف النور بس كدا"، مطالباً الرئيس السيسي ووزير الصحة بالنظر إلى حالته.

                                                             شاهد الفيديو

 

ومشكلة مرض "ضمور العضلات"، أنه ليس إعاقة ثابتة ولكنه إعاقة تتدهور تدريجيًا مما يؤدي إلى تضاعف الحالات سنويًا، وهو مرض عصبي عضلي يتميز بضعف وضمور عضلي يترقيان بسرعة. يصيب المرض بصورة رئيسية الذكور، ويكون البدء باكراً عادة.

 

و"ضمور العضلات" أو مرض "دوشين" أبرز الأمراض التي تُصيب العضلات نتيجة لأسباب وراثية، ويظهر على الأطفال من سن ٩ سنوات، ويتطور إلى ضمور شامل في العضلات، ويؤدي إلى وفاة معظم الحالات في سن مبكرة، بسبب تأثيره على عضلة القلب والجهاز التنفسي، يموت المصابون بالمرض في بداية الكهولة عادة، بسبب اعتلال العضل القلبي، وهو تأثير المرض على عضل القلب، والفشل التنفسي.

 

ويبلغ عدد مرضى ضمور العضلات في مصر حوالي 950 ألف مصاب، بحسب نسبة منظمة الصحة العالمية التي قدرت انتشار المرض بمريض بضمور العضلات لكل 3300 مواطن، ولكن لا يوجد إحصائية رسمية بعددهم في مصر.

 

وعلى الرغم من وعود وزير الصحة لمرضى الضمور  في شهر مارس الماضي بعلاجهم على نفقة الدولة إلا أن القرار لم يتم تنفيذه حتى اﻵن، ويتم رفض طلبات  المرضى دائماً.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان