رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو.. مزارع الدواجن تشعل أزمة البوتاجاز بالدقهلية

فيديو.. مزارع الدواجن تشعل أزمة البوتاجاز بالدقهلية

تقارير

صورة أرشيفية

فيديو.. مزارع الدواجن تشعل أزمة البوتاجاز بالدقهلية

الدقهلية/ سارة حامد 10 نوفمبر 2013 13:37

شهدت محافظة الدقهلية أزمة حادة فى أسطوانات البوتاجاز، وأرجع العديد من الأهالي نقص أسطوانات البوتاجاز إلى أسباب عدة على رأسها "مزارع الدواجن" التى تستهلك العديد من أسطوانات البوتاجاز فى التدفئة، خاصة مع دخول فصل الشتاء.

 

تقول "جيهان فتحى" صاحبة مزرعة: "أنا مش بلاقي أسطوانات الغاز وبقف باليومين عشان أجيب الأنبوبة وعشان آخد أنبوبة أو اتنين بدفع فلوس أكثر يعنى ساعات بجيبها بـ25 جنيه عشان البط والفراخ هيموتوا منى".

 

ويقول سعيد عبد التواب "صاحب مزرعة " قمت بالاتفاق مع أحد العاملين فى مستودع أسطوانات البوتاجاز لكى أحصل على عدد من الأسطوانات لتدفئة الدواجن مقابل الحصول على الأنبوبة بسعر أعلى من سعرها الحقيقي.

 

 

ويقول فهيم سامى "إن القرى والعزب هى أكثر المناطق التى تعاني من الأزمة وذلك لأنها تخلو من الرقابة وتكثر بها مزارع الدواجن التى تستهلك عشرات الأسطوانات".

 

ويضيف "أنا بقالي 5 أيام واقف فى الطابور عشان آخد أنبوبة ومش عارف، كل سنة بتحصل نفس المشكلة ويقولوا المشكلة هتتحل بس للأسف بتزيد أكتر من الأول".

 

ألقى على نبيل "اللوم على أصحاب مزارع الدواجن بسبب سيطرة مزارع الدواجن على عدد كبير من الأسطوانات وخاصة فى فصل الشتاء".

ويؤكد أنه يرى يوميا العاملين فى المستودعات يقومون بتوصيل الأسطوانات لأصحاب المزارع وذلك عن طريق اتفاق مسبق بينهم.

 

وتقول ناهد السيد "ربة منزل": المشكلة كمان مزارع الدواجن بتخزن أسطوانات البوتاجاز مش بتكتفى بأنها تاخد على أد الطلب".

 

وتضيف "احنا مش لاقيين ولا اسطوانة وبنقف فى البرد من الساعة 3  الفجر فى طابور طويل لحد مادورنا ييجى وساعات يقولولنا الأنابيب خلصت طيب يرضى مين ده؟.

 

إسلام محسن يقول: مزارع الدواجن خربت بيتنا وهى السبب فى الأزمة ولازم حل للمشكلة دى.. ويقترح إسلام اختراع طرق جديده لتدفئة الدواجن غير أسطوانات البوتاجاز لعدم حدوث الأزمة.

 

  

السوق السوداء من أسباب  تفاقم الأزمة

 

 

يقول وليد العباسى "سريح": بيع الاسطوانات ده أكل عيشنا ومفيش عندنا دخل غيره يبقى أعمل إيه بس، أنا بضطر انى اشترى الاسطوانات من المستودع بسعر اعلى من سعرها حوالى 3 جنيه وببيعها للناس وبكسب فيها .

 

ويضيف: "واحنا بنتعب برده وبنلف على البيوت طول النهار، يعنى مفيش حاجة بتيجى بالساهل ونناشد وزير التموين بسرعة التحرك لحل الأزمة.

 

سميرة عبد الجواد تقول: احنا فعلا بنعانى من أزمة نقص أسطوانات البوتاجاز والسبب فى الأزمة ان البائعين بياخدوا الاسطوانات من المستودع وبيبيعوها لينا غالية وياريت كده كمان دول ممكن يخزنوها فترة لحد ما تشح خالص عشان يبيعوها بسعر أعلى.

 

 

البلطجة وسيلة للحصول على أسطوانة بوتاجاز

من يرد أسطوانة بوتاجاز يستخدم البلطجة.. كان هذا هو الشعار السائد أمام معظم مستودعات البوتاجاز حيث يفرض البلطجية سيطرتهم أمام المستودعات حاملين الأسلحة لتخويف المواطنين.

 

وتقول هبة محسن "مدرسة ": زوجى كل يوم يروح يقف فى الطابور عشان يجيب اسطوانة واحدة وفى الآخر بييجى من غير ما يجيب ,مصالحنا متعطلة ومش عارفين نعمل ايه وفى بلطجية بييجوا يقفوا ويطلبوا الاسطوانات حاملين الاسلحة والناس بتخاف منهم وعشان كده بياخدوا الأول ويمشوا".

 

وتضيف: "مزارع الدواجن والسريحة هما السبب كل منهم بيحصل على كمية كبيرة من الاسطوانات من أجل أغراضه الخاصة واحنا كل يوم بنموت ومحدش سائل فينا". وتطالب وكيل وزارة التموين بضرورة شن حملات تموينية لحل الأزمة وعدم بيعها فى السوق السوداء.

 

ويقول سمير هلال: "هو لازم الواحد يبقى بلطجى يعنى عشان ياخد اللى هو عايزه فى البلد دى أنا مش عارف حال البلد هيتعدل امتى ؟؟" .

 

ويضيف: كل حاجه ماشية فى البلد دى بالوسطة والبلطجة واللى يدفع اكتر واحنا كل يوم نقف عشان انبوبة وفى الآخر مش بنشوفها والبلطجية ييجوا ياخدوا ويمشوا.

 

وأكد محمد نعمان وكيل وزارة التموين بالدقهلية فى تصريح خاص لـ"مصر العربية إن الأزمة ستحل خلال الأيام القليلة القادمة، وأن سبب الأزمة هو مزارع الدواجن التى تستهلك عشرات أسطوانات البوتاجاز.

 

ويؤكد نعمان أن مديرية التموين بالتعاون مع مديرية الأمن يقوموا بشن حملات تموينية لضبط أسطوانات الغاز المهربة والتى يتم بيعها فى السوق السوداء. 

 

 

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=AXtuh6UWfnA

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان