رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو..ننشر تفاصيل مأساة مقتل أسرة صعقًا بالمنوفية

بالفيديو..ننشر تفاصيل مأساة مقتل أسرة صعقًا بالمنوفية

تقارير

صورة الاسرة

الضحايا تركوا 5 أطفال وسيدة عجوز بلا عائل..

بالفيديو..ننشر تفاصيل مأساة مقتل أسرة صعقًا بالمنوفية

عمدة أبوسنيطة: مؤامرة من مسؤولي الكهرباء لتحميل الضحايا مسؤولية الحادث

أحمد عجور 10 نوفمبر 2013 10:50

شهدت قرية أبوسنيطة بمركز الباجور (محافظة المنوفية) حادثا مأساويا عندما لقي ثلاثة أشخاص من أسرة واحدة مصرعهم صعقا بالكهرباء بعد سقوط سلك الضغط العالي المار فوق أرضهم ليتركوا خلفهم أسرة كاملة مكونة من عجوز وأربعة أطفال بلا عائل نتيجة الإهمال الجسيم في صيانة أسلاك شبكة كهرباء الضغط العالي المار بالقرية.

في الصباح الباكر، خرج جودة جودة عبد المقصود عبد الموجود سليمان (35 سنة) كعادته ليحرث أرضه، لكنه لم يكن يعلم أن يد الإهمال ستنهي حياته بسقوط سلك كهرباء الضغط العالي المتهالك المار فوق أرضه بأكثر من أربع وصلات، على رأسه ليشطر جزءا منه ويصيبه بحروق متفرقة.

 

تعالت صرخات زوجته ميرفت سامي جابر الجمل (32 سنة) لتهز أرجاء القرية، وهرع أهالي القرية إلى مكان الكارثة، لكن أحدا منهم لم يستطع التقدم بسبب الكهرباء، وقررت الزوجة ووالده سحب "جودة" بعيدا عن سلك الكهرباء ليصعقا ويلقيا مصرعهما بالحال.

 

وأكد عبد المحسن شعبان (ابن خال جودة) أن إهمال المسئولين عن صيانة شبكة الكهرباء تسبب في دمار أسرة بأكملها أصبحت بلا عائل، ليتركوا وراءهم 5 أطفال.

 

وأضاف أن الأهالي اتصلوا بشبكة الكهرباء منذ وقوع الحادث في السادسة صباحا دون استجابة حتى الساعة السابعة والنصف وسط حالة لا مبالاة رهيبة واستهتار بأرواح المواطنين.

 

واستنكر عبد الحكم سليمان (ابن عم جودة) محاولة مسئولي الكهرباء تحميل المسئولية عن الكارثة للضحايا عبر ادعاء أن الحادث ناتج عن اصطدام جرار زراعي بعمود الضغط العالي، وهو ما ينافي الحقيقة تماما، مشيرا إلى أن "جودة" كان يحرث الأرض بمحراث بلدي، وأنه لا يوجد أي عمود بأرض الضحايا، مطالبا بمعاينة مكان الواقعة لضمان حقوق المتوفين.

 

واتهم عمر المنحول، عمدة القرية، المسئولين عن الكهرباء بالإهمال وإحداث كارثة أخرى بعد ساعات فقط من إعادة تشغيل كهرباء الضغط العالي، وذلك بعد إصلاح السلك وربطه بطريقة بدائية للغاية غير عابئين بحياة المواطنين ليسقط السلك مرة أخرى بعد زيادة الضغط بدقائق أثناء تشييع جثمان "جودة".

 

وأكد أهالي القرية أنهم لن يسمحوا لعمال الكهرباء بإصلاح الأسلاك إلا بعد حضور فريق من النيابة لمعاينة الموقع وإثبات تهالك الأسلاك، مؤكدين أن هذه الكارثة تكررت منذ عامين بسقوط 4 أعمدة داخل الأراضي بسبب مياه الرى والصرف، وطالبوا الدكتور أحمد شيرين فوزى بمحاسبة المسئولين عن الكارثة ورعاية أبناء الضحايا.

 

http://www.youtube.com/watch?v=wiEeSWLAypc

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان