رئيس التحرير: عادل صبري 05:54 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"مصر العربية" تكشف حقيقة واقعة "طفل العمرانية"

مصر العربية تكشف حقيقة واقعة طفل العمرانية

تقارير

طفل العمرانية محمد بدوي

والد الطفل محبوس و"سي بي سي" وراء تغيير الرواية..

"مصر العربية" تكشف حقيقة واقعة "طفل العمرانية"

آدم عبودي 09 نوفمبر 2013 11:25

ظهر وهو يحتضن الطفل محمد بدوى زايد، الذى قتل برصاصة فى القلب خلال اشتباكات العمرانية أمس الجمعة، وهو يقول "ابنى .. ابنى"، لكن روايات شهود عيان تحدثوا لـ "مصر العربية" كشفت حقائق جديدة.

جثة "محمد" التى استولى بلطجية عليها بعد دخولهم إلى مستشفى العمرانية بطريقة مريبة، ووضعوه داخل توك توك وذهبوا به بعيدًا، احتضنها في المشهد الذى أذاعته الفضائيات أمس شخص يدعى "وليد"، وهو جار الطفل، ويعمل ترزى فى منطقة سكن الطفل وهى "المجلع الرومانى" بمنطقة الزهراء بحى العمرانية، وهو من شاهد وحمل الطفل الذى سقط فى اتجاه المتظاهرين إلى داخل المستشفى، وكان يقول "ابنى .. ابنى"، أما والد الطفل القتيل الذى أطلقت عليه وسائل الإعلام الدرة الجديد "محمد"، فهو مسجون في إحدى قضايا حيازة سلاح بدون ترخيص.

 

 

قالت منى عبد الرحمن، أحد شهود العيان من المتظاهرين - لـ"مصر العربية"- حيث توافق وجودها فى المستشفى برفقة أحد المصابين، إننا "تفاجأنا بما قامت به المجموعة التى اقتحمت المستشفى وأخذهم الطفل عنوة، وكان معهم بعض الأشخاص ذي الملامح المشبوهة، وبعد نشر الفيديو، وظهور شهود عيان عبر بعض الفضائيات، ذهب الأمن إلى منطقة المجلع الرومانى التى يقطن بها "وليد".

 

ووفقاً لمصادر من جيران وليد بالمنطقة أنه كان يتهم بلطجية بقتل الطفل، ولكن جاءته مكالمة تليفونية التزم الصمت بعدها تماماً، وحضر إلى المنطقة رجال الأمن وقاموا باصطحابه إلى قسم شرطة العمرانية، وأثناء تواجده داخل القسم أجرى مداخلة تليفونية مع قناة الـ سى بى سى من داخل القسم، وقال وليد لـ "خيرى رمضان" مقدم البرنامج إنه "عم الطفل".

 

وأكدت مصادر خاصة لـ"مصر العربية" من أفراد شرطيين بالقسم، أنه أثناء وجوده داخل القسم تم تحرير محضر بمواصفات محددة ضد من قاموا بقتل الطفل، وقام "وليد" بالتوقيع عليه كمتقدم بالبلاغ، لافتاً إلى أن تلك المواصفات التى تم ذكرها داخل المحضر فى الغالب سوف تكون لأحد الأشخاص المقبوض عليهم فى مظاهرات العمرانية أمس، وتمت ترضية "وليد" مالياً، علn حد قولهم.

 

  وقبل ظهور "وليد" على قناة "السى بى سى" قام الأمن بتحرير محاضر لنحو 10 أشخاص ممن تم القبض عليهم لاتهامهم أنهم المسؤولون عن الاشتباكات، ومن سقطوا قتلى ومصابين أمس، وهو ما يثير الشبهات حول ترتيب الأمر مسبقاً من قبل قوات الأمن بحسب المصادر الخاصة سالفة الذكر.

 

وكان محرر "مصر العربية" شاهدًا على لحظات القبض التى طالت هؤلاء الأشخاص، حيث تم القبض عليهم من شارع المستشفى، وكان القبض عشوائياً، ومن بين المقبوض عليهم مصابون، وعلى مسافة بعيدة من منطقة الاشتباكات الأولى بمنطقة الزهراء.

 

من جانبها، قالت شبكة "نبض النهضة" صاحبة بث فيديو الطفل إن أحد مراسلي الشبكة داخل مستشفى الجمعية الطبية بالعمرانية قام بتصوير فيديو الطفل.

 

جدير بالذكر أن مسيرات الأمس بالعمرانية والهرم تعرضت للاعتداءات من قبل مجهولين، قاموا بتجهيز كمين للمسيرة عند دخولها منطقة الزهراء، وذلك بإلقاء الحجارة عليها تلاها مباشرة استخدام الخرطوش والاسلحة البيضاء، وعند محاولة المسيرة أن تسلك طريقها بعيداً عن الاشتباكات فوجئوا بالأسلحة ضدهم وسقوط أكثر من 50 مصاباً وقتيلين، وأن الأمن قام بالقبض على المصابين الذين تواجدوا بمستشفى العمرانية ولم يتسن معرفة عددهم تحديدا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان