رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

"الكانون".. ملاذ الفقراء بعد شح الغاز

الكانون.. ملاذ الفقراء بعد شح الغاز

تقارير

الكانون

بعد تصاعد أزمة أسطوانات البوتاجاز

"الكانون".. ملاذ الفقراء بعد شح الغاز

سارة حامد 06 نوفمبر 2013 19:43

"الكانون" هو اختراع  قديم استخدمه المصريون فى الماضى لطهى الطعام، لأنه يجعل الأكل ذا مذاق رائع، ولكن مع دخول فصل الشتاء وارتفاع سعر أسطوانات البوتاجاز التى وصلت لـ15 و20 جنيها، عاد من جديد "الكانون" فى معظم بيوت محافظة الدقهلية، وخاصة القرى، حيث تستخدمه ربات البيوت فى التدفئة وطهى الطعام لتوفير أسطوانات البوتاجاز، وحل أزمة ارتفاع الأسعار.

 

 
لا يحتاج الكانون عند تشغيله سوى "أعداد من الطوب المتلاصقة وبعض من أعواد القش والحطب والورق، وبالتالى فإن الكانون لا يحتاج لتكلفة عالية".


 
الكانون وسيلة قديمة وغير مكلفة  لحل أزمة أسطوانات البوتاجاز، "سالى نجاح" ربة منزل تقول لـ"مصر العربية": "بصراحة كده أنا بشغل الكانون عشان أوفر أنبوبة البوتاجاز، أنا هلاقيها منين ولا منين، الحياة بقت صعبة وكل يوم بنحتاج مصاريف كتير".

 

وتتابع سالى: "احنا بيت عيلة والأنبوبة أصلا ما بتكفيش أسبوع، عشان كده بستسهل وبعمل على الكانون".


 
تقول "مها السيد" ربة منزل: "احنا اتعودنا نعمل الأكل على الكانون عشان الأكل بيبقى ليه طعم تانى، طعم حلو".

 

وتضيف: "فى فصل الشتاء نستخدم الكانون عشان يدفينا وكمان سهل فى استخدامه وبسيط وبيوفر أنبوبة البوتاجاز اللى ارتفع سعرها".


 
أما الحاجة صباح المرشدى "ربة منزل" فتقول: الكانون البلدى مش مكلف ومش بيحتاج حاجة غير شوية قش وشوية ورق وحطب وخلاص، واهه على الأقل أوفر من الأنبوبة اللى احنا أصلا مش لاقينها".

 

خالد الدماطى يقول: "الشتا داخل وأنبوبة البوتاجاز وصلت 15 جنيهًا وأكتر، واحنا ناس على أد حالنا وكمان الغاز بيتجمد فى الـنبوبة ومش بتكفى حاجة، عشان كده بنستخدم الكانون".

 

ليس كل الأهالى يستخدمون الكانون، ولكن أكد بعضهم أنهم بالفعل سيقومون ببنائه، لأنه سيوفر عليهم الكثير، كما أنهم سيستخدمونه كوسيلة هامة للتدفئة فى فصل الشتاء، وخاصة عند انقطاع التيار الكهربائى.

 

تقول فتحية حمدان: "كان عندى كانون من زمان بس دلوقتى مفيش عشان كنت فاكرة إن الناس بتتقدم، بس هابنى الكانون تانى عشان الأزمة اللى احنا فيها، وكمان عشان يدفينا فى الشتاء".

 

أما صفية صالح، تقول: "أنا عندى كانون موجود على السطح، بس كنت بطلت أستخدمه، بس فى ظل الظروف بقى اللى احنا فيها وكل حاجة بقت غالية نار، رجعت تانى أشتغل على الكانون واحنا متعودين عليه لأنه موجود من زمان".

 


تقول عايدة ربيع: "عندما أقضى وقتًا طويلاً أمام الكانون فإن دخانه يسبب لى ضيق تنفس واختناقًا، كما أنه متعب جسديا، ولكن نحن مضطرون إلى استخدامه لحل مشكلة ارتفاع أسعار أسطوانات البوتاجاز".


 
ويقول عبد السلام عيد: "زوجتى كانت تستخدم الكانون من فترة، ولكنه تسبب فى إعيائها لذلك قمت بهدمه".
 


أما سمر محسن، ربة منزل، تقول: "الكانون مفيش أسهل منه فى الاستخدام ومريح جدا وصحى وأنا الحمد لله بستخدمه من فترة طويلة ودلوقتى بستخدمه أكتر عشان التدفئة".


 
مخاطر الكانون  

 

أما عن مخاطر الكانون، فيقول المهندس محمد الشناوى رئيس الاتحاد النوعى للبيئة بالدقهلية، إن الدخان الناتج عن استخدام الكانون يسبب تلوثًا للبيئة، ومن الممكن أن يتسبب الكانون فى إشعال الحرائق نتيجة أعواد الحطب أو القش.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان