رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"برج العرب".. المدينة التي دخلها مرسي رئيسًا وسجينًا

برج العرب.. المدينة التي دخلها مرسي رئيسًا وسجينًا

تقارير

سجن برج العرب

"برج العرب".. المدينة التي دخلها مرسي رئيسًا وسجينًا

أحمد عبدالمنعم 04 نوفمبر 2013 16:51

الأربعاء 15 مايو 2013.. تتزين مدينة برج العرب لاستقال أول رئيس منتخب، الرئيس محمد مرسى، ليقوم وقتها بافتتاح شونة القمح بقرى بنجر السكر، طائرات ومروحيات عسكرية تمشط المكان، بينما تغلق الدبابات الشوارع المؤدية للمكان، لحماية الرئيس.

 

لم يكد يمر سوى 5 أشهر على تلك الزيارة الرئاسية، بصحبة حسن البرنس، نائب المحافظ وقتها، حتى يعود مرسى زيارته لذات المدينة، ونفس المكان، لكنه هذه المرة سجيناً، بعد أن أجلت محكمة جنايات القاهرة جلسة محاكمته إلى 8 يناير المقبل.

 

زيارة مرسى الأولى لمدينة برج العرب، والتى أعلن من خلالها، إنه رئيساً شرعياً للبلاد، مبدياً تهكمه على توقيعات "تمرد" التى بدأت فى الانتشار فى ذات التوقيت، وتأكيده على أنه يحظى بتأييد شعبى ممن انتخبوه، عبر المنصة التى وضعتها المؤسسة الرئاسية داخل حقول القمح فى المدينة، اختلف الوضع كلياً عن زيارته الثانية.

 

فبعد أن جنت استمارات "تمرد" ثمرتها، وتسببت فى إيداع الرئيس سجناً بجوار قيادات مكتب الإرشاد، قبل عزله من حكمه، فى الربع من يوليو الماضى، ليعود إلى ذات المدينة، ولكن هذه المرة، كان سجيناً، محلقاً بطائرة مروحية، تحول دون أن تلمس قدمه تلك المدينة.

 

قبل شهرين، كان الناشط السياسى حسن مصطفى، قابعاً فى ذات السجن، بتهمة التعدى على ضابط شرطة خلال محاكمة المتهمين بقتل المتظاهرين فى الإسكندرية، واشتراكه فى مظاهرات معارضة لـ "نظام الحكم" وقت رئاسة "المعزول"، وتم إيداعه ذات السجن، ووقف هاتفاً وقتها "يسقط كل من خان.. عسكر وفلول وإخوان"، ليخرج "مصطفى"، أمس، بحكم من محكمة جنايات الإسكندرية، ويدخل "مرسى" متهماً فى ذات القضية "قتل المتظاهرين"، بقرار من محكمة جنايات القاهرة، ولكن هذه المرة أمام قصر الاتحادية، التى راح ضحيتها عشرات القتلى وقرابة 375 مصاباً.

 

زار الرئيس المعزول محمد مرسى مدينة برج العرب مرتين منذ توليه رئاسة الجمهورية فى يونيو من العام 2012، فى الأولى، افتتح شونة القمح وتفقد أعمال تطوير فى السجن، ليعود تلك المرة نزيلاً وضيفاً، فى ذات السجن، ليجاور بجانبه، صبرى نخنوخ، المسجون حالياً 28 عاماً بتهمة حيازة سلاح مخدرات.

 

تأهبت برج العرب فى المرتين لاستقبال مرسى، فى المرة الأولى فرضت قوات الأمن كردونات وتأمينات واسعة على المدينة، وقامت محافظة الإسكندرية برصف طريق داخلى فى المدينة تم استخدامه مرة واحدة فقط فى زيارة مرسى الأولى، وستستخدمه أيضاً ذات المرة، لكن لإدخال المعزول إلى السجن، خاصة أنه الطريق الوحيد "الممهد"، والذى يصلح لسير السيارات.

 

قوات أمن الإسكندرية فرضت تأمينات واسعة على مداخل ومخارج المدينة لتأمين المكان، بينما قامت طائرة مروحية تابعة للقوات المسلحة بنقل الرئيس المعزول من مقر المحاكمة بأكاديمية الشرطة، إلى مقر احتجاز "مرسى" فى سجن برج العرب أقصى غرب المدينة.

 

ويعتبر سجن برج العرب هو سجن المشاهير فى الإسكندرية، فمن صبرى نخنوخ إلى حسن مصطفى، حسن البرنس وصبحى صالح، ليستقبل السجن أول سجين "رئاسى" فى تاريخه.

 

منذ الأمس واللواء محمد راتب، مساعد وزير الداخلية، ومدير مصلحة السجون، مقيماً فى الإسكندرية وتحديداً فى برج العرب، حيث تفقد السجن أكثر من مرة بصحبة قوة أمنية بالأمس، قبل أن يتم إقرار إيداعه به، ليكتب السجن الصفحة الأخيرة فى كتاب الرئيس المعزول، الذى قضى عاماً واحداً رئيساً للبلاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان