رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالأرقام| "البشر والشجر والحجر" ضحايا التغير المناخي

بالأرقام| البشر والشجر والحجر ضحايا التغير المناخي

تقارير

البيئة غير السليمة تتسبب في 12.6 مليون حالة وفاة سنوياً

بالأرقام| "البشر والشجر والحجر" ضحايا التغير المناخي

وكالات 15 نوفمبر 2016 09:37

اتفقت مؤسسات وشخصيات مشاركة في أعمال مؤتمر "كوب 22"، أن التغير المناخي حول العالم يحصد قرابة 20 مليون وفاة سنوياً، تتأثر بتقلبات الجو والتغيرات المناخية.

إلى جانب الأرواح، تطال تأثيرات التغير المناخي النظام البيئي، وتؤثر على 60% - 70% من الأنظمة البيئية حول العالم التي شهدت تدهوراً بوتيرة أسرع مما تستطيع تعويضه.

بينما تتراوح خسائر دول العالم بين 50 - 100 مليار دولار سنوياً بسبب إساءة استخدام مصائد الأسماك في المحيطات.

وتجتمع دول ومؤسسات تعنى بالتغير المناخي في مدينة مراكش المغربية (وسط)، منذ يوم الإثنين من الأسبوع الماضي، في فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ "كوب 22"، ويمتد من الفترة من 7 إلى 18 من الشهر الجاري.

ويبحث المؤتمر العديد من الملفات، المرتبطة بالمناخ، أبرزها كيفية الحد من تأثيرات التغييرات المناخية، وآليات جمع 100 مليار دولار التزمت الدول المتقدمة، بمنحها للدول النامية لتجاوز الانعكاسات السلبية للتغير المناخي بموجب "اتفاق باريس" العام الماضي.

ووفق معطيات قدمتها مؤسسات دولية معنية بالتغير المناخي، خلال أعمال المؤتمر، وحصل عليها مراسل الأناضول، فإن التلوث الذي يطال الأرض والجو يتسبب في التالي:

- البيئة غير السليمة تتسبب في 12.6 مليون حالة وفاة سنوياً.

- يتسبب تلوث الهواء في 8 ملايين حالة وفاة مبكرة في السنة.

- يحصل ثلث أكبر 100 مدينة في العالم على احتياجاتها من إمدادات مياه الشرب من مناطق محمية.

- يعتمد أكثر من 300 مليون شخص في كسب أرزاقهم على مصائد الأسماك وتربية الأحياء المائية وسياحة المحيطات.

- في البلدان النامية، توفر الغابات والبحيرات والأنهار والمحيطات نسبة كبيرة من طعام الأسرة ووقودها ودخلها، وتمثل شبكة أمان مهمة وقت الأزمات، خاصة لحوالي 78% من الفقراء المعدمين حول العالم ممن يعيشون في مناطق ريفية.

- ما بين 60% - 70% من الأنظمة الإيكولوجية (علم البيئة) بالعالم، تشهد تدهوراً بوتيرة أسرع مما تستطيع تعويضه.

- يخسر العالم ما بين 50 - 100 مليار دولار سنوياً بسبب إساءة استخدام مصائد الأسماك في المحيطات.

الدول المتقدمة

- تواجه الدول المتقدمة حول العالم، صراعاً حول تعهداتها لخفض نسبة تخفيض انبعاث الغازات، والحفاظ على قدراتها وطاقاتها الصناعية.

- الدول المانحة التزمت بمساعدة الدول النامية بـ 100 مليار دولار سنوياً ابتداء من 2020، لمساعدتها على مواجهة التغير المناخي التي تتسبب به.

- تواجه الدول المتقدمة، صراعاً حول آليات جمع وتوزيع 100 مليار دولار لتجاوز مشاكل المناخ (نسبة كل دولة).

الدول النامية

- الدول النامية تحاول إقناع نظيرتها المتقدمة لرفع طموحاتها للتخفيض من انبعاث الغازات.

- دعوات متكررة للدول المتقدمة على خفض الظواهر المتسببة في الاحتباس الحراري.

- دعوة الدول المتقدمة لدعم مشاريع الطاقات المتجددة بأفريقيا.

- دعوة الدول المتقدمة إلى إطلاق مشاريع ملموسة للحد من التغييرات المناخية وتخفيف من انبعاث الغازات.

- إقناع الدول المتقدة باحتواء الاحتباس الحراري العالمي لأقل من درجتين، والسعي لحده في 1.5 درجة.

ترامب يبعثر الأوراق

- تظاهر العشرات من النشطاء المدافعين عن البيئة، الأربعاء الماضي داخل مقر مؤتمر "كوب 22" لتحذير الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب من عرقلة اتفاق باريس للمناخ.

- الرئيس الأمريكي الجديد، صرح في حملته الانتخابية أن تغير المناخ مجرد "خدعة".

المغرب الدولة المنظمة

- المغرب ملتزم وعازم على جعل "كوب 22 "محطة مهمة لبداية تنفيذ اتفاق باريس.

المغرب يسعى لتسريع عملية التصديق على اتفاق باريس (صادقت عليه 105 دول وبقيت 92 دولة).

- تعزيز تعبئة الأطراف الحكومية وغير الحكومية في إطار أجندة المناخ.

- تعزيز المفاوضات من أجل استشراف حلول عملية والقيام بمبادرات والمشاريع الأساسية، والتي ستعود مصلحتها على الشعوب لتحقيق التنمية البشرية.

- دعوة الدول المتقدمة إلى تمويل مشاريع أفريقيا التي تهدف الحد من تغير المناخ.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان