رئيس التحرير: عادل صبري 05:39 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو | أطلس أملاك الأوقاف.. القصة الكاملة

بالفيديو | أطلس أملاك الأوقاف.. القصة الكاملة

تقارير

وزير الأوقاف محمد مختار جمعة يعرض أطلس أملاك الأوقاف في مؤتمر صحفي

بالفيديو | أطلس أملاك الأوقاف.. القصة الكاملة

فادي الصاوي 09 نوفمبر 2016 14:00

فى عام 1923 كلفت هيئة المساحة المصرية بالجيزة، المهندس أمين فهمي بإعداد أطلس أملاك الأوقاف الخيرية والأهلية، فخرج الأطلس عام 1924 فى مطبوعين الأول يضم أملاك الوجه البحري والثاني أملاك الوجه القبلي، ولكن مع مرور الزمن أصبح هذا الأطلس فى طي النسيان نتيجة إهمال بعض المسئولين، الأمر الذى مكن بعض المواطنين من الاستيلاء على أملاك الأوقاف ونهبها دون وجه حق.

 

ومؤخرا أعلنت وزارة الأوقاف أنها وضعت يدها على جميع الأطالس والوثائق التي تحدد وبمنتهى الدقة جميع الأوقاف الأهلية والخيرية ومساحاتها وحدودها ونوعها  أهلي أو خيري على مستوى الجمهورية.

 

 

كيف عُثر على الأطالس؟

 للعثور على الأطالس قصة بدأت بتكليف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الدكتور ماهر جبر، مسئولية مكتبة المخطوطات المركزية بالسيدة زينب في 6 سبتمبر 2016، بهدف تطويرها وجعلها مركز إشعاع حضاري، لقناعة الوزير التامة بما تحويه المكتبة من تراث ديني وتاريخي وحضاري.

 

ومنذ هذه الفترة تم الشروع فى إعادة هيكلة المكتبة بحثا وفحصا وتنظيما وترتيبا لكل محتوياتها التراثية من مخطوطات وأوائل مطبوعات، تمهيدا لفهرستها فهرسة كاملة من أجل إعداد ركن خاص بكل علم من العلوم، مما أدى إلى الوقوف على كثير من الكنوز التراثية فى كافة المجالات والعلوم ، كان أبرزها أطلس أوقاف أملاك الأوقاف بالوجه القبلي الذي بين الحدود وتفاصيل أملاك الوقف الأهلي والخيري.

 

وصف الأطلس

يعتبر أطلس أملاك الأوقاف الذى احتوى على 180 ورقة، تحفة فنية وهندسية، إذ أنه قائم على  تحديد الوقف عبر الخرائط بالألوان، مشيرا إلى الوقف الخيري باللون الأحمر، والوقف الأهلى باللون الأخضر.

 

 

ذكرت أغلب الخرائط مقياس الرسم الخاص بكل وقف، وكان الفضل فى إخراج هذا الأطلس للمهندس المصري أمين فهمي المهندس بالأوقاف فى 1 فبراير عام 1923،  بتكليف من هيئة المساحة المصرية بالجيزة.

 

يمثل الأطلس صمام أمان للوزارة فى وضع يديها على كل أملاكها وردء اى شبهة حول هذه الأملاك، وإعادتها إلى حظيرة الأوقاف، فضلا عن كونه مرجعا رسميا وقبلة تقصد من كل الجهات المعنية فى هذا الشأن .  

 

فور إطلاع وزير الأوقاف على أطلس الوجه القبلي ، قرر وضع نسخة إلكترونية منه تحت نظر لجنة حصر ممتلكات الأوقاف المشكلة من الدولة برئاسة المهندس إبراهيم محلب.

 

ووعد مختار جمعة، بصرف عشرة آلاف جنيه لمن يعثر على الجزء المفقود من أطلس الأوقاف الأهلية والخيرية الخاص بالوجه البحري، فتمكن فريق البحث المكون من : محمد شوقي أحمد، ورامي حمدي سيد، وطارق فؤاد السيد، ومعتز حسن صلاح من العثور على الجزء المفقود بعد أسبوعين من البحث والتنقيب.

 

 ووجه الوزير بصرف خمسة آلاف جنيه للعاملين بمكتبة السيدة زينب برئاسة ماهر جبر،  بعد أن قدموا للوزارة الجزء الأول الخاص بأوقاف الوجه القبلي من بين محتويات المكتبة.

 

 كما وجه وزير الأوقاف، الإدارة المركزية للملكية العقارية والزراعية بسرعة إعداد قسم كامل لجميع خرائط وأطالس الوقف بما يدعم حفظه وتوثيقه وإزالة أي تعديات تكون قد وقعت عليه، مع وعد بمكافأة مجزية عند إتمام العمل.

 

 

محلب يوصى بعمل متحف

 

وخلال اجتماع لجنة حصر أراضي الأوقاف وتعظيم استثماراتها وإزالة التعديات الواقعة عليها، يوم الأحد الماضى، برئاسة المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، أكد محلب أن هذه الوثائق تعد مستندات دامغة لإثبات حق الأوقاف ، سواء في مجال التقاضي ، أم في كشف أي تلاعب أو تزوير يكون قد وقع عليها في أي فترة تاريخية مهما بعدت، كما أنها ستساعد على إزالة جميع التعديات الواقعة على أي منها ، وهو ما يعد إنجازا غير مسبوق في توثيق أملاك الوقف، لافتا إلى أن اللجان المشتركة بين الأوقاف والاتصالات والمساحة تقوم بعملية رفع مساحي وأرشفة إلكترونية لجميع أملاك الوقف.

 

 

وأوصت لجنه محلب فى اجتماعها الأخير بعمل متحف أو مكتبة وثائقية تضم جميع الأطالس والوثائق والمخطوطات النادرة في مجال الوقف بما يبرز أوجه وعظمة حضارتنا في مجال الوقف وجوانبه الإنسانية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان