رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالتفاصيل | خطة وزارة البيئة لمواجهة السيول

بالتفاصيل | خطة وزارة البيئة لمواجهة  السيول

تقارير

جانب من آثار السيول في سوهاج

بالتفاصيل | خطة وزارة البيئة لمواجهة السيول

أميرة الخولى 02 نوفمبر 2016 16:18

عقد الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، اليوم الأربعاء، اجتماعًا طارئًا مع غرفة العمليات المركزية وغرف العمليات بالأفرع الإقليمية لجهاز شؤون البيئة والمحميات الطبيعية لبحث التدابير والإجراءات التنفيذية  لمواجهة أخطار السيول بالمحافظات ووضع خطة لمواجهة أخطارها.

يأتي ذلك بعدما تعرضت عدة محافظات لسيول شديدة الأسبوع الماضي وبعد إنذار هيئة الأرصاد الجوية باحتمال تعرض 11 محافظة لأمطار وسيول شديدة.

 

وأكد فهمي خلال اجتماعه على التنسيق مع غرفة قطاع الأزمات بمجلس الوزراء وتقديم الدعم الفورى واللازم حال حدوث أى أضرار بيئية نتيجة السيول والأمطار وتواصل الوزارة متابعة الموقف والتنسيق مع المحافظات التى تعرضت للسيول، حيث مازالت أعمال شفط وكسح المياة من الأماكن المتضررة مستمرة.

 

وفى السياق نفسه  أكدت الدكتور كوثرحنفى رئيس جهاز إدارة الخدمات والكوارث بوزارة البيئة  فى تصريحات لـ  "مصر العربية " أن جميع أجهزة الدولة تتكاتف من أجل مواجهة خطر السيول وأشارت ان وزارة الرى هى المسئول الأول والأخير  عن إجراءات واستعدادات مواجهة السيول نظرا لمعرفتها بمخرات السيول والكبارى وخزانات .

 

وأوضحت أن وزارة الرى تتولى خطة إنشاء السدود لمواجهة السيول، وذلك لأن لديها خرائط عن مجاري ومخرات  السيول والمناطق الأكثر تضررا  وتعرضا للسيول، أيضا والمناطق الأكثر توقعا بأن تهاجمها السيول، من أجل إجراء التقييمات تجاه تلك الأماكن.

 

وتابعت الدكتورة كوثر حنفى  أن السيول مشكلة قومية  لابد أن تتكاتف  كل جهات الدولة لمواجهة أخطارها.

 

وأشارت  حنفى إلى أن دور وزارة البيئة ينحصر فى وضع خطة لكيفية التخلص من المواد الخطرة والصلبة التى يمكن أن تجرفها السيول معها وتؤدى لأخطار بالبيئةوأيضا حماية المحميات الطبيعية وحماية ما فيها من نباتات وحيوانات نادرة وحمايتهم من قبل ان تجرفهم السيول.

 

وأضافت  حنفى أن عقب تلقى الوزارة إنذارا من هيئة الأرصاد رفعت الوزارة درجة الاستعداد فى كل الفروع بمختلف مصر لمتابعة الأزمة والوقوف على المشكلات التى قد تسببها.
 

وأكدت أن أول من اتخذت الوزارة قرارا بشأنه كانت  مناشدة شركات البترول برأس غارب و البحر الأحمر لمنع اى تلوثات بتروليةأو زيتية لمياة الشرب.
 

وعلى أساسه قامت شركات البترول  بإخراج جميع معداتها  لكسح مياة السيول كما قام العاملين برفع المياة والمخلفات لفتح الطرق بالمحافظات التى نزلت بها السيول .

وزودت الوزارة تلك الأماكن معدات وعمال لكسح المياة ومساعدة المواطنين

 

واستطردت حنفى أن  جهاز الأزمات والكوارث يتابع متابعة لحظية مع فرق العمل فى المحافظات.

 

وعن المحميات الطبيعية أكدت رئيس جهاز الازمات والكوارث أن محميات الطبيعية هى كل ما يخص عمل الوزارة حيث تعمل على حمايتها من السيول

 

ومن ناحية أخرى أكدت الدكتورة كوثر حنفى عن أن الوزارة تتابع بإستمرار وضع نهر النيل وأخذ العينات منه لمعرفة هل تم تلويثه ام لا بعدما وصلت عكارة السيول له بالقاهرة والجيزة حيث تم أخذ عينة من مياة النيل للتاكد من عدم وصول أى ملوثات للمياه,واذا تبين وجود تلوث بالفعل سيتم إغلاق مخطات المياة القريبة كإجراء احترازى.

 

وفي رأس غارب بالبحر الأحمر، تسببت السيول في مصرع 7 وإصابة 37 آخرين بإصابات متفرقة، بالإضافة إلى عشرات المفقودين.
 

وجرفت السيول نحو 100 من السيارات التي كانت موجودة في شوارع المدينة، وأظهرت صور جوية تغطية السيول مختلف أنحاء المدينة.
 

وفي سوهاج، أغرقت مياه السيول 4 قرى بمركزي ساقلتة وأخميم، ما تسبب في فرار عشرات الأسر خارج المنازل خوفا من انهيارها.
 

وفي أسيوط، قتل 5 أشخاص وأُصيب اثنان آخران، فيما تعرض جانبا من طريق مصر أسيوط الصحراوي الشرقي للانهيار بسبب السيول.
 

وتم إغلاق مينائي السويس والزيتيات بمحافظة السويس بسبب قوة الرياح التي بلغت 30 عقدة، وارتفاع الأمواج ما بين 3 إلى 4 أمتار، وانعدام الرؤية، حفاظا على سلامة الملاحة البحرية.
 

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، مصرع 22 شخصًا وإصابة 72 آخرين، حصيلة الأمطار الغزيرة والسيول في عدة محافظات .‪ .والتي بدأت، يوم الخميس الماضي

اضغط هنا لمتابعة اخر اخبار مصر

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان