رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

السفن الغارقة.. متاحف تبحث عن حماية

السفن الغارقة.. متاحف تبحث عن حماية

محمد عامر 31 أكتوبر 2013 14:50

تعتبر السفن الغارقة أحد أهم مقومات التسويق لسياحة الغوص، فهي تحظى باهتمام بالغ من السياح، حيث تزيد عدد رحلات الغوص على مليون غوصة على تلك السفن والمراكب الغارقة، وهو ما يعكس الأهمية الاقتصادية لتلك السفن.


بالإضافة إلى ذلك تحتوى هذه السفن على أنواع مختلفة من الأسماك وبكميات وفيرة، ليس هذا فحسب، بل إن الشعاب المرجانية تنمو على جسدها مما يجعلها تنافس الشعاب المرجانية بمختلف مواقع البحر الأحمر.

 

 ورغم تلك الأهمية الاقتصادية فإنها تعاني تجاهلا تاما واستهتارا من قبل الجهات الحكومية، مما يدفع الكثير من السياح لجمع مقتنيات منها، وهي التى اكتسبت صبغة تاريخية نظرا لغرق معظمها منذ عصور وزمن قديم، فمنطقة جزيرة شدوان يغوص بها أكثر من أربعة مراكب تجارية، بالإضافة إلى المراكب الشهيرة "سيسلجورم" والتي تقع شمال مدينة الغردقة وكذلك "سالم إكسبريس" أمام سواحل سفاجا وبعض المراكب جنوب البحر الأحمر، وجميعها تصنف عالميا كأثر تاريخي.


ويقول حسن كامل، مدير مركز غوص، إن الغطس على حطام السفن الغارقه أحد أهم ركائز التسويق السياحى بالنسبة لرياضةم همة مثل الغوص، مشيرا إلى أن عدد الغطسات على كل مركب من تلك المراكب الشهيرة الغارقة قد تصل إلى 150 ألف غوصة سنويا بمعدل 50 دولارا -على الأقل- تكلفة كل غوصة مما يشير إلى معدل العائد الاقتصادى الممتاز.


ويضيف متولى السيد، صاحب مركز غوص، أن حطام السفن والمراكب الغارقة من أكثر الأماكن التى تتوافر بها الأسماك وبالأخص كبيرة الحجم، فكثير من تلك السفن تكونت عليها الشعاب المرجانية لطول فترة بقائها تحت قاع البحر، وتحولت إلى متاحف يحب زيارتها السائح للخروج من رتابة الغوص العادي بمناطق الشعاب المرجانية.


وأشار محمود حنفى المستشار البيئي لمحافظة البحر الأحمر، إلى أنه من المفترض أن يكون الغوص في كل موقع من مواقع حطام السفن لا يزيد على 18 ألف غوصة سنويا، كى لا يتم إرهاق تلك الأماكن والحيود المرجانية التي تتكون على جسد السفن الغارقة، كما أنه أصبح من الضرورى أن تكون هناك مواقع غوص جديدة، مشيرا إلى أن معظم دول العالم التي تمتلك شعابا مرجانية، وتطل على بحار بدأت تتجه إلى إنشاء الحيود المرجانية وأنه من الممكن إنشاء مواقع غوص جديدة، وذلك بإغراق السفن التالفة في أعماق مناسبة كي تقام عليها غوصات وتنشأ عليها حيود مرجانية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان