رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

غياب الإسعاف البحري يهدد سياحة الغطس

المسؤولون "لا حياة لمن تنادي"..

غياب الإسعاف البحري يهدد سياحة الغطس

رئيس الإنقاذ بالغرقة: تقدمت بمشروع ولكن الحكومة "ودن من طين وودن من عجين"

محمد عامر 31 أكتوبر 2013 09:08

رغم أن الشعاب المرجانية والجزر البحرية بالبحر الأحمر تمثل 75% من حجم السياحة الوافدة في مصر، وتمثل عامل جذب هام للسياح على مستوى العالم، إلا أنها تعاني الإهمال ونقص خدمات الإسعاف البحري السريع، فلا تجد على امتداد 1080 كيلو من الشعاب المرجانية بالبحر الأحمر إسعافا؛ ما يهدد السياح بالغرق حال تعرضهم لأية حوادث بحرية.

 

"مصر العربية" فتحت ملف غياب الإسعاف البحري بالبحر الأحمر، لتنقل معاناة أصحاب مراكز الغطس وتعرضهم لحوادث الغرق؛ حيث طالبوا وزارة الصحة وهيئة الإسعاف المصرية أكثر من مرة بإنشاء عدد من مراكز الإسعاف البحري بمدينتي الغردقة ومرسى علم، لتغطية نحو 1080 كيلو متر من الشواطئ المصرية بالبحر الأحمر، وتقديم خدمات الإسعاف البحري لآلاف الغطاسين الأجانب والمصريين الذين يتعرضون لحوادث مفاجئة ومواجهة أي حادث طارئ لهم، والمساهمة في نقلهم من مناطق الحوادث مياه البحر إلى الشاطئ، ثم إلى مراكز الإنقاذ في أسرع وقت.

 

وكشف عدد من أصحاب مراكز الغطس واللنشات السياحية، لـ"مصر العربية"، أنهم يضطرون إلى سداد تعويضات مالية كبيرة للسائحين في حالة تعرضهم لأي مشكلات خلال رحلات الغطس، وطالبوا وزيري الصحة والسياحة بإنشاء عدد من مراكز الإسعاف والإنقاذ البحري بمنطقتي مرسى علم والغردقة على طول الساحل من الزعفرانة شمالا، وحتى الحدود المصرية السودانية جنوبا، لتعدد تعرض السائحين الممارسين لرياضة الغوص لحوادث الأزمات القلبية والنزيف وحالات إسفكسيا الغرق دون تقديم أي إسعافات لهم، إضافة إلى مواجهة مراكز الإسعاف الخاصة صعوبات شديدة في الحصول على التراخيص الأمنية اللازمة للتحرك داخل البحر، وأن أي حادث يتطلب تدخل مركز البحث والإنقاد بألماظة في القاهرة.

 

مصطفى حسن صاحب مركز غطس، قال إن: "العمال التابعين للمركز يشعرون بالقلق مع كل رحلة سفاري، سواء على أرواحهم أو أرواح الفوج السياحي الذي يستقل اللنش، وأشار إلى أنه مع كل زيارة لوزراء السياحة والمحافظين يطالب بنقاط إسعاف متنقلة، ولكن دون جدوى، والمسؤولون ودن من طين وودن من عجين".

 

 وأكد الدكتور حسام جميل مدير مرفق إسعاف البحر الأحمر، أنه تقدم باقتراح لهيئة الإسعاف المصرية بإقامة مركزين للإسعاف والإنقاذ البحري بمدينتي مرسى علم والغردقة، لتغطية جميع مناطق الغوص، ويتم تزويد المركز بطائرة بحث وإنقاذ وعدد من اللنشات البحرية السريعة والمجهزة بالمعدات الطبية، وعدد من المسعفين المدربين على عمليات الإنقاذ البحري، وأجهزة الاتصال وتحديد مواقع البلاغات داخل البحر.

 

من جانبه، حسن الطيب رئيس جمعية الإنقاذ البحري بالغردقة، قال إنه: "تقدم بمشروع لإنشاء مركز إنقاذ وإسعاف بحري يقدم خدماته لجميع المتواجدين داخل مياه البحر الأحمر، وذلك لوزارتي السياحة والصحة ومحافظة البحر الأحمر، ومازال في انتظار الرد ولا حياة لمن تنادي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان