رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ترسيم المناطق الاقتصادية بالبحر المتوسط محور قمة "مصر وقبرص واليونان"

ترسيم المناطق الاقتصادية بالبحر المتوسط محور قمة مصر وقبرص واليونان

تقارير

السيسي ورئيس الوزراء اليوناني والرئيس القبرصي

ترسيم المناطق الاقتصادية بالبحر المتوسط محور قمة "مصر وقبرص واليونان"

وكالات 11 أكتوبر 2016 14:57

ناقشت القمة الرابعة بين مصر وقبرص الرومية، واليونان، اليوم الثلاثاء، إمكانية ترسيم المناطق الاقتصادية بالبحر المتوسط الخاصة ببلادهم، ونقل الغاز الطبيعي لأوروبا، والإسراع في تنفيذ مشروعات مشتركة في هذا الإطار.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقد بقصر الاتحادية شرقي القاهرة، وبثه على الهواء مباشرة التليفزيون الحكومي، بمشاركة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والزعيم القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، اللذين وصلا القاهرة اليوم وأمس في زيارة غير محددة المدة.

 

وقال رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، خلال المؤتمر الصحفي، إن "البحر المتوسط يربط ويوحد بيننا، والبحر يجمع الأزمات الدولية ومنها في مجالات الأمن والهجرة، ولذلك نتطلع أن نتعاون من أجل مواجهة التحديات، وفي إطار هذه الفكرة نقترح نموذجا للتعاون باستثمار واستغلال مواقعنا الاستراتيجي".

 

وأضاف موضحا ذلك التعاون بين قبرص ومصر قائلا: "في مجال الطاقة قد تحدثنا (أي القمة التي عقدت بين الزعماء الثلاثة) عن ضرورة تعميق التعاون، ونقل الغاز الطبيعي من حقول في مصر وقبرص لأوروبا، وأيضا تحدثنا عن ترسيم المناطق الاقتصادية الخاصة بيينا"، دون تفاصيل.

 

وأضاف "قررنا التعاون في النقل البحري وتنمية الموانئ ومزاولة شركات من بلادنا في هذه المجالات، وكذلك في السياحة وشبكات النقل والمواصلات".

 

من جانبه قال السيسي خلال كلمته: "تطرقت مباحثاتنا إلى سُبل الإسراع في تنفيذ المشروعات المشتركة في عدد من المجالات، منها تعظيم الاستفادة من موارد الطاقة وتنميتها واستخدامها لصالح شعوبنا، والحفاظ عليها باعتبارها ملكاً للأجيال القادمة ومصدراً لتأمين الطاقة لها، إلى جانب المحافظة على البيئة في البحر المتوسط وتفعيل الربط بين موانئ دولنا".

 

وقال الزعيم القبرصي الرومي، نيكوس أناستاسيادس، إن التعاون الثلاثي ليس موجها ضد أي طرف آخر.

 

وأوضح أن هناك تعاونا مشتركا بين مصر واليونان فى اكتشاف احتياطيات الطاقة بالشرق الأوسط ومن الممكن أن يؤدي كشف هذه الاحتياطات لرخاء بلادنا ويوفر آفاق مستقبلية للتعاون مع أوروبا.

 

ويعد ترسيم الحدود البحرية بين دول البحر المتوسط بما تحمله من اكتشافات محتملة وبكميات كبيرة للغاز الطبيعي أحد أهم النقاشات التي تشغل دول تلك المنطقة، حيث قدرت المؤسسة الأمريكية للمسح الجيولوجي الموارد النفطية والغازية في شرق البحر المتوسط بأنه يحتوي على ١.٧ بليون برميل من النفط و١٢٢ تريليون قدم مكعب من الغاز.

 

ولفت الزعيم القبرصي، إلى أن مقترح القمة الخامسة بين قبرص الرومية ومصر واليونان، سيكون في بلاده العام القادم، دون تحديد توقيت انعقاده.

 

وبخلاف الأوضاع الاقتصادية، ناقشت القمة الرابعة للبلاد الثلاثة، دعم المفاوضات القبرصية الجارية، وقضايا المنطقة لاسيما الهجرة غير الشرعية، والأوضاع في سوريا وليبيا واليمن.

 

وتعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ العام 1974، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة لتوحيد الجزيرة المقسمة، وتجرى مفاوضات حالية برعاية جانب الأمم المتحدة وزعيمي الجزيرة المقسمة، وتركيا واليونان الدولتين الضامنتين للحل، من أجل إزالة كافة نقاط الغموض حول الأزمة القبرصية.

 

وشهدت مصر وقبرص الرومية واليونان ثلاث قمم سابقة، تدور حول زيادة التعاون في مجالات الطاقة والتنقيب عن الغاز ومكافحة الإرهاب، وأولها كان في نوفمبر 2014، بالقاهرة، والثانية في أبريل 2015 في العاصمة القبرصية نيقوسيا، والثالثة في ديسمبر الماضي، في العاصمة اليونانية أثينا. 

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان