رئيس التحرير: عادل صبري 11:16 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في قنا| منع الدروس الخصوصية.. معلمون خلف القضبان

في قنا| منع الدروس الخصوصية.. معلمون خلف القضبان

تقارير

الدروس الخصوصية

وسط غضب طلابي..

في قنا| منع الدروس الخصوصية.. معلمون خلف القضبان

وليد القناوي 30 أغسطس 2016 15:28

" حملات أمنية يومية مكثفة على مراكز الدروس الخصوصية.. احتجاز عدد من المدرسين والإفراج عنهم مقابل غرامة مالية والتنبيه على البعض الآخر.. تجمهر طلابي أمام مديرية التربية والتعليم".. سيناريوهات متسارعة استيقظ عليها المدرسون وأولياء الأمور والطلاب في محافظة قنا، بعد قرار الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم " target="_blank">التربية والتعليم بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية لإغلاق مراكز الدروس الخصوصية بالمحافظات

 

البداية مطلع الأسبوع الجاري، مجموعة من طلاب الثانوية العامة يتوجهون في تمام السابعة مساء، لأحد مراكز الدروس الخصوصية بمدينة قنا، إلا أن المدرس يفاجئهم بتوقف الحصص نظراً لوجود حملات أمنية للقبض عليهم قائلاً " يريت متجوش هنا تاني ولو فيه جديد هبلغكم تليفونياً".

 

مشهد آخر سيارة شرطة تقف أسفل منزل مدرس "لغة غربية" شرق مدينة قنا، ينزل المعلم وبصحبته مجموعة من رجال الأمن، ليتم اقتياده إلى مركز الشرطة، ويتم احتجازه ليلة كاملة داخل الحجز وبعدها يخرج بكفالة والتنبيه بعدم إعطاء دروس خصوصية مرة أخرى .

 

 طرق بديلة

سرعان ما انتشرت أخبار القبض على مدرسين والتنبيه على البعض الآخر، ومنح الضبطية القضائية للشئون القانونية بمديرية التربية والتعليم " target="_blank">التربية والتعليم بقنا لضبط المعلمين المخالفين، أغلقت مئات المراكز والتي تكون غالبيتها داخل منازل المدرسين، بدأ المدرسين في طرق بديلة لإتمام المناهج الدراسية للطلاب خشية الرسوب على حد قولهم .

 

يقول أستاذ في اللغة الانجليزية بالمرحلة الاعدادية – فضل عدم ذكر اسمه – إن مراكز الدروس الخصوصية ليست هي الوحيدة الموجود في المحافظات، لكن الاكبر هو الدروس بالحصة داخل منازل الطلاب، وهذه لن يمكن السيطرة عليها لأنها بمثابة اعتداء علي منازل المواطنين قائلا " الامن والتعليم هيمروا علي بيوت الاهالي يدوروا علي مدرسين بيعطوا دروس خصوصية "، لافتاً الي أن الامر سيأخذ بعض الوقت وستعود الدروس الخصوصية كما كانت علي حد قوله .

 

وأضاف أن مسألة مراكز التقوية التي اطلقتها التربية والتعليم " target="_blank">التربية والتعليم لن تجدي نفعاً – على حد وصفه -، لأن الطالب تكون راحته التعليمية مع المدرس الذي يختاره من بين عشرات المدرسين في المادة، ولديه خبرة تعليمية كبيرة، لكن مراكز التقوية سيتم اسناده للمدرسين الجدد .

 

ونفى محمد علي، مدرس ثانوي، الاتهامات الموجهة لأصحاب المراكز والمدرسين بأن هدفهم الربح فحسب. ويؤكد أن لهم هدفان، الأول تحسين الوضع المادي للمعلمين، والثاني تخريج مجموعة من الطلاب في مصاف المتفوقين .

 

 

أولياء الأمور: "ولادنا هتضيع"

وسادت حالة من الغضب بين أولياء الأمور بمراكز قنا، بعد أن توقفت مراكز الدروس الخصوصية، معربين عن قلقهم نتيجة تضرر ابنائهم من اغلاقها لكونها المنقذ الوحيد لهم خلال الدراسة قائلين " ولادنا هتضيع "، متساءلين متى سيتم افتتاح مراكز التقوية ؟.

 

أحمد علي، موظف، أشار إلى أن الدروس الخصوصية أصبحت عبئًا على اكتاف المواطنين، لكن ما هو البديل ؟، موضحاً أن التعليم داخل الفصل الدراسي سيء خاصة في الصعيد .

 

 وتابع علي: "مراكز التقوية هتكون مثلها مثل الفصل الدراسي لآنها داخل مدرسة ومدرس يتم اختياره من قبل التربية والتعليم، بالإضافة الي زيادة العدد، ويخرج الطالب كما دخل ابيض ".

 

وتمنى عبد الكريم محمود، ولي أمر ثلاثة طلاب، اختفاء ظاهرة الدروس الخصوصية فهي تهدد الحياة الأسرية في حال عدم المقدرة على توفير نفقاتها وهو ما يثير المشاكل.

ويرى أن الحل في تطوير المدارس وزيادة رواتب المدرسين ومعاقبة المخالفين بقوانين صارمة.


 

غضب طلابي

في غضون ذلك نظم العشرات من طلاب الثانوية العامة بقنا، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية أمام مديرية التربية والتعليم " target="_blank">التربية والتعليم بشارع حي المصالح، رفضاً لمنع مراكز الدروس الخصوصية، ومنح الضبطية القضائية للشئون القانونية لضبط المعلمين المخالفين .

 

وقال محمد عبد الله، احد الطلاب المحتجين، إن مستقبلهم سيضيع بسبب عدم قدرتهم على الاستيعاب في فصول المدرسة لدروسهم نتيجة الكثافة في الفصول.

 

وأشار إلى أنهم لا يمكنهم تحصيل ما يريدون دون الدروس الخصوصية، وأن قرار الوزير خاطئ 100% على حد قوله .
 

وأشار ممدوح ابراهيم، طالب آخر، أنه يلجأ إلى الدروس الخصوصية لأن المدرسة لا توفر أقل القليل من التعليم، وإن بعض المدرسين في غياب تام فنضطر إلى الدروس الخصوصية بأي ثمن حتى نحصل على مجموع عال يمكننا من دخول كليات مرموقة.

 

في المقابل التقى وكيل وزارة التربية والتعليم، عزت بيومي، الطلاب وحاول اقناعهم بأهمية هذا القرار لضبط العملية التعليمية في مصر ورفع أعباء تكاليف الدروس عن الأسرة، إنه في مصلحة المجتمع، وبخاصة بعد امتناع المعلمين من اعطائهم الدروس خشية الضبطية .


 

مبادرة لحل الأزمة

كان الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، أطلق منذ عدة أيام مبادرة "محافظة خالية من الدروس الخصوصية "، مشيرًا إلى أنه تعد من أهم المشكلات التي تعانى منها الأسر المصرية وتم تنفيذها بالفعل في بعض المحافظات.

 

وأوضح أنه تم الاتفاق مع جميع المديريات بالمحافظات لتوفير المجموعات الدراسية بالمدارس على أن يختار الطالب المدرس والمدرسة التي يرغب بها على أن يحصل المدرس على مقابل مادي 90% من قيمة الرسوم المسددة.

 


اضغط هنا لمتابعة آخر اخبار مصر

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان