رئيس التحرير: عادل صبري 01:38 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

من ورشة "السيد مختار" بالغورية.. البنوك تستورد "أكياس فلوسها"

من ورشة السيد مختار بالغورية.. البنوك تستورد أكياس فلوسها

تقارير

السيد مختار فى ورشته

بالفيديو..

من ورشة "السيد مختار" بالغورية.. البنوك تستورد "أكياس فلوسها"

أميرة الخولى 04 أغسطس 2016 19:29

في حي الغورية العريق، الكائن بمنطقة الجمالية بوسط القاهرة، ووسط ممراته الضيقة يصطف عشرات الباعة الذين يواجهون أعباء الحياة بمشغولات يدوية، يصارعون بها من أجل البقاء.

 

أحد هؤلاء "السيد مختار".. يجلس أمام ورشته الصغيرة تحت لافتة، سُطِّر عليها اسمه باللغتين العربية والإنجليزية باسمه "السيد مختار". 

 

20 عامًا قضاها "الرجل الخمسيني" خلف ماكينة حياكة عتيقة، يصنع بها العديد من أكياس النقود البيضاء الكبيرة التي تستخدمها البنوك في نقل ووضع الأموال وحياكة أكياس بقماش الخيامية أيضًا.

 

يفتخر "عم السيد" بمهنته، يعمل بمفرده في ورشته طيلة 12ساعة يوميًّا.. يجلس وحيدًا غير عابئ بالعالم الخارجي، يدندن مع موسيقاه الغربية التي تناقض جو المكان الشعبي مشغولًا بقص قطعة من القماس البيضاء استعدادًا لتحويلها لكيس كبير.

 

لـ"مصر العربية"، قال السيد مختار: "أنا بشتغل في الموضوع دة من 20 سنة بعد ما جدي وأبويا شربوني المهنة يعني الورشة دة طلعت تلاتة أجيال بعد ما جدي جه من المغرب زمان واستقر في مصر هنا في الغورية وعمل الورشة لتصنيع كيس الفلوس اللي البنوك بتستخدمه من القماش الأبيض السميك، وكنا بنصدر للسعودية زمان القماش الأبيض وقماش الخيامية برده".

 

وأضاف: "بيجي مندوب من البنك الأهلي أو البنك المصري يطلب الكمية اللي هما عايزينها وأنا بجهزها حسب طلبهم وعددهم ولا يتعدى سعر الكيس الواحد 75 جنيهًا".

 

وأشار إلى أنَّ أولاده تعلموا الصنعة ولكنهم لم يوافقوا على العمل معه نظرًا لصغر العائد المادي من هذه المهنة.

 

ولفت إلى أنَّ حال كل العاملين في الحرف اليدوية بات صعبًا نظرًا للظروف التي تمر بها البلاد، منوِّهًا بأنَّ عدد السائحين رغم كونه قليلًا في هذه الآونة إلا أنَّ العاملين في "العمل اليدوي" لا يمكنهم أن يتركوه.

 

شاهد الفيديو..

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان