رئيس التحرير: عادل صبري 06:39 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"بلاها شبكة" أمل الشباب يصطدم بالعادات والتقاليد

بلاها شبكة أمل الشباب يصطدم بالعادات والتقاليد

تقارير

مبادرة لإلغاء شبكة الزواج

بعد الارتفاع الجنوني لأسعار الذهب..

"بلاها شبكة" أمل الشباب يصطدم بالعادات والتقاليد

وليد القناوي 02 أغسطس 2016 21:09

"بلاها شبكة".. شعار انتشر كالنار في الهشيم في محافظة قنا، ليجتاح بعدها عدد من المحافظات، وسط حالة من التأييد للمقبلين على الزواج في ظل ارتفاع أسعار الذهب، إلا أن هناك بعض العوائق التي تقف حائلاً لتنفيذ تلك المبادرة منها العادات والتقاليد، إضافة إلى تمسك بعض السيدات والفتيات بالشبكة .

 

  • قنا شرارة المبادرة

 

بداية المبادرة كانت من خلال مجموعة من الشباب بنجع الجديدة التابعة لقرية دنفيق مركز نقادة جنوب محافظة قنا، للاتفاق فيما بينهم علي إلغاء الشبكة، خاصة مع ارتفاع الأسعار والذهب والغلاء الفاحش الذي يؤثر على إقبال الشباب على الزواج وارتفاع سن الزواج لدى البنات والشباب.

 

وسرعان ما عقد الشباب اللقاء عقب صلاة الجمعة منذ أسبوعين في النجع خاصة بعد لقاءات مع كبار العائلات من أصحاب الحل والعقد، معلنين البدء في تطبيق إلغاء التمسك بالذهب في الزواج، وأشاروا إلى أنه خلال اجتماعات قادمة سيتم وضع الخطوط الأساسية لتكاليف الزواج في الأمر المستطاع لدى الشباب.

 

يقول مهدي عطية، أحد القائمين على المبادرة، إن الفكرة جاءت بعد حديث مع بعض الأصدقاء بالعمل حول الخطبة والزواج، وفوجئنا بأن سعر جرام الذهب بلغ 450 جنيهًا، فجاءت فكرة المبادرة لمطالبة أولياء الأمور بتخفيف العبء عن الشباب المتقدم للزواج وكسر العادات البالية والمظاهر الفارغة، موضحاً أن الحملة تسعى إلى جمع أعداد كبيرة من المشاركين على مستوى الجمهورية.

 

ومع انتشار المبادرة بين أهالي القرى والنجوع في المحافظة بدأت تدب أوساطها العوائق، التي تريد أن تفشلها قبل أن تخرج للنور وتتم عملية التنفيذ خاصة من تجار الذهب، الذين رأوا في تلك المبادرة خسارة فادحة لهم، وكذلك السيدات اللائي رفضن المبادرة قبل الاتفاق عليها، بدعوى العادات والتقاليد معتبرين أن الذهب رأس مال العروسة في المستقبل.

 

أحمد راضي، من شباب نجع الجديدة ومشارك في المبادرة، قال: "حتى الآن لم نطرح المبادرة على أرض الواقع لكن سرعان ما بدأت تصيبنا سهام الفشل، لافتًا إلى أن المبادرة مازالت في طور الإعداد ولم يمض على إطلاقها أكثر من أسبوعين".

 

وأضاف راضي: "مازلنا نجود وننقح في بنود وتفاصيل المبادرة لكي تتناسب مع كل الفئات وبما لا يجعلنا نصطدم مع كبارنا من الرجال والسيدات أو العادات والتقاليد التي نشأنا عليها.

 

  • بني سويف

وخرجت المبادرة من جنوب الصعيد إلى شمالها حيث محافظة بني سويف، حيث أعلن "اتحاد شباب ببا" جنوب بني سويف، مبادرة بعنوان "من غير ذهب" لدعوة أهالي المركز، للتخلي عن شراء الذهب في الشبكة وإرهاق الشباب بمبالغ طائلة .

 

وقال محمد جمال، عضو الاتحاد، إن الفتاة ليست سلعة تُباع وتُشترى، بل هي كيان والزواج معنى وحياة، وبعدما أصبح الذهب غالي الثمن وعائقًا أمام قطاع عريض من الشباب المقبل على الزواج، أطلقنا اتحاد شباب ببا مبادرة (من غير ذهب) والاكتفاء بهدية بسيطة للعروسة، مع الاحتفاظ بكامل حقها كما نص الشرع والقانون .

 

ودعت المبادرة كل شخص بالبدء بنفسه وأسرته، والانتقال إلى شارعه ومنطقته، وحث الأهالي على عدم وضع العوائق أمام الشباب من تكاليف الزواج الباهظة التي اعتاد عليها أهالي المحافظة وخاصة الشبكة.

 

وأطلق عدد من شباب مركز الواسطى شمال بني سويف، مبادرة أخرى بعنوان "بلاها شبكة" لوقف تعثر الزيجات لأسباب يمكن الاستغناء عنها، داعين الجميع للتكاتف وتنفيذ المبادرة والانطلاق بها نحو الشارع والأهالي، مطالبين الآباء بتحمل مسؤولياتهم تجاه أبنائهم وعدم المبالغة في زيادة تكاليف الزواج وتحميل الشباب ما لا طاقة لهم به.

 

  • الجيزة

أطلق مجموعة من شباب قرى ومركز البدرشين، مبادرة "إلغاء الشبكة"، وأبدى أهالي القرية تضامنهم مع الحملة التي تسعى إلى التيسير على كل من الطرفين وتخفيف العبء عن الشباب المقبلين على الزواج.

 

محمد ياسر حرب، من شباب قرية العزيزية بالبدرشين، قال: إن الكثير من أهالي قرى مركز البدرشين تفاعلوا مع هذه المبادرة، من أجل تخفيف العبء عن الشباب المقبلين على الزواج .

 

كما أطلق شباب قرية المنوات بمركز أبو النمرس التابعة للجيزة المبادرة وكانت من مقترحاتهم إلغاء الشبكة من الذهب أو استبدالها بشبكة من معدن آخر كالفضة أو الذهب الصيني، وعدم المغالاة في المهور والاكتفاء بذكر المبلغ الكبير في مؤخر الصداق تأمينا لأهل العروس، وكذلك الاكتفاء بالأجهزة الكهربائية التي سيستخدمها العروسان فقط بدون مغالاة.

 

وأوضح القائمين على المبادرة أنهم سيقومون بتوسيع دائرة التوعية من خلال الاوقاف عبر تعميم خطبة الجمعة في سائر الجمهورية في الجمعات المقبلة على أن يكون موضوع الخطية "المغالاة في المهور" وبدورهم سيقوم الشباب بحملات توعية على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الجلسات واللقاءات الشبابية.

 

  • البحيرة

 

دشن عدد من شباب كفر الدوار، بمحافظة البحيرة، حملة تدعو للتخلى عن الشبكة الذهب فى الزواج، بعد ارتفاع سعره بشكل كبير، واستبدالها بشبكة من الفضة.

 

ولاقت الحملة التى حملت اسم "هنخلى الشبكة فضة.. أشيك وأرخص"، قبول عدد كبير من المواطنين والشباب، خاصة بعد أن دعت إلى حفظ حقوق الزوجة بكتابة كامل قيمة الشبكة باعتبارها من الذهب فى القائمة، مع الاكتفاء بالشبكة الفضة.

 

وقال مدشنو الحملة، أنه نظرًا للغلاء الفظيع فى أسعار المشغولات الذهبية، والأصل فيها أنها للزينة فقط، فقد قررنا النزول بحملات لتوعية الشباب بشراء الأطقم الفضية التى لا يتجاوز سعر أفخم طقم فيها عن 2000 جنيه، ولا تقل فى أناقتها عن الذهب.

 

  • مبادرة قديمة

يؤكد مسعود علي، موظف بقنا، أن فكرة إلغاء شراء ذهب الزواج ليست وليدة اللحظة كما يتصورها البعض، لكنها بدأ تطبيقها في عام 2009، بقرية كوم الضبع بمركز نقادة جنوب قنا، للحد من المغالاة في نفقات الزواج وحددت قائمتين تلتزم بيهم طرفي الزواج، وطبقتها بعض الأسر، لكن البعض الآخر عاد مرة أخرى للتمسك بالعادات والتقاليد.

 

  • أصوات معارضة

رفضت العديد من الأسر إلغاء شراء الذهب لما وصفوه برأس المال للزوجين في أوقات الحاجة، حيث قالت أم جمال علي، مقيمة محافظة قنا، إنها زوجت ابنتها منذ 8 سنوات واشترى لها زوجها دهب ما يقرب بـ 15 ألف جنيه واحتاجت في الفترة الأخيرة لإجراء عمليات جراحية وباعت جزء من دهبها بـ 35 آلف جنيه، موضحة أن الأولى بالإلغاء مصاريف الزواج وأمور أخرى لا تهم لكن الذهب هو سند المرأة في المستقبل .

 

ووافقتها الرأي أماني سيد، طالبة ومقبلة على زواج، وأوضحت أنها تؤيد فكرة إلغاء الذهب لكن ليس بالكامل، فعلى الأقل شراء دبلة وخاتم وسلسلة وباقي الذهب ممكن يكون صيني.

 

ولفتت إلى أنها اتفقت مع خطيبها على إلغاء النيش وتكلفة الفرح نهائياً وأن يكون الفرح على "الضيق" من الكوافير إلى عش الزوجية ـ بحسب تعبيرها ـ بعيداً عن مصاريف الفرح وتأجير القاعة وخلافه .

 

  • مظلة شرعية

من جانبه، طالب الشيخ محمد الطراوي، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة قنا، بالإخلاص فى تطبيق هذه المبادرات والعمل وفق مظلة الشريعة، وبعيدًا عن أى أغراض أو أهواء، لافتًا إلى أن الأحناف اتفقوا على ألا يقل الذهب فى الصداق عن 3 جرامات.

 

 وأشار الطراوي إلى أن المبادرات لابد أن تركز على محاربة الاحتياجات غير الأساسية التى ترهق الأسر وتعرقل الزواج، وكذلك نفقات وتقاليع حفلات الزفاف التى لا تتناسب مع طبيعتنا وتعاليم ديننا.

 

 

اقرأ أيضًا:

"بلاها شبكة".. محاولة لإطفاء لهيب الأسعار وكسر عادات المجتمع

أحد المشاركين بحملة "بلاها شيكة" بقنا: سننشرها في القرى المجاورة

فيديو.. مؤسس حملة "بلاها شبكة": ارحموا الشباب

فيديو.. الإفتاء: نؤيد حملة "بلاها شبكة" لأنها ستقضي على العنوسة

الإنجيلية تطرح استبيانًا على كنائسها بخصوص الزواج المدني

الأنبا يوحنا قلتة : ليس للكنائس حق رفض الزواج المدني

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان