رئيس التحرير: عادل صبري 05:55 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| حصاد المانجو بالإسماعيلية.. موسم الخير والفرحة

بالصور| حصاد المانجو بالإسماعيلية.. موسم الخير والفرحة

تقارير

موسم المانجو في الإسماعيلية

بالصور| حصاد المانجو بالإسماعيلية.. موسم الخير والفرحة

ولاء وحيد 02 أغسطس 2016 18:28

حصاد محصول المانجو بالإسماعيلية موسم ينتظره تجار وبائعو الفاكهة من العام للعام، فهو موسم "الخير"، بحسب ما يطلقون عليه، حيث يدر عليهم ربح كبير يكفيهم طوال السنة.

 

 

في الخامسة فجرًا يتجمع الصبية والأطفال والسيدات والشيوخ بحدائق المانجو بمدينة الإسماعيلية وسط حالة من الفرحة بحصاد المحصول، طوال شهري يوليو وأغسطس من كل عام .


الكل يعمل بجد لقطف ثمار المانجو حتى موعد الغروب، فالعمل داخل الحدائق لا يتوقف بين قطف وفرز الثمار وتعبئة وتغليف المانجو تمهيدًا لنقلها في شاحنات وبيعها في الأسواق .

 



محمد سعيد، طالب بالصف الثاني الثانوي، من أهالي عزبة أبو بلح، يقول لـ "مصر العربية": "من السنة للسنة بستنى الموسم ده عشان أشتغل وأحوش قرشين يكفوني طول السنة الدراسية .


وأضاف: "إحنا بنبدأ شغلنا من الساعة 5 الفجر مع طلعة الشمس ولحد أذان المغرب.. وشغلنا بيكون قطف الثمار بـ"الشقاطة" (عصا طويلة مزودة بشبكة)، ومنها بنقطف الثمرة.. وفي منا فريق شغال بيفرز المانجة وفريق تاني بيعبيها وفريق بيغلف".


وليد عبد الله مزارع من قرية الضبعية قال: "ده موسم الخير والرزق.. مصر كلها مستنية تاكل مانجه في الشهرين دول من الإسماعيلية وإحنا كمان بنستنى الخير والرزق اللي ربنا مخليه لنا طول السنة ".


وتابع: "حصاد المانجو ليس صعبًا لكنه يحتاج خبرة ومهارة وحرفية.. فقطف الثمار لها طريقة حتى يتم الحفاظ على النبتة والطرح الجديد وبنستخدم "الشقاطة" لقطف الثمرة قبل سقوطها على الأرض حي لا تفتح".

واستطرد: "مهارة المزارع واللي شغال بتكون في انه بعينه يقدر يعرف الثمرة اللي حان موعد قطفها والثمرة اللي لسه عليها يوم ولا اتنين ومع الجو الحار المانجة بتستوي على الشجر بسرعة".


عايدة عودة، مزارعة، تعمل في فرز المانجو، قالت: "إحنا بنفرز المانجة حسب أنواعها فيه المانجة الزبدة والعويسي والسكري والبلدي والسكري الممتاز والفص وكل نوع له شكل مختلف.. وبنرص المانجة في كراتين بطريقة معينة حفاظاً عليها من حرارة الطقس.. وبنراعي في رص المانجة إن اللي لسه خضرة ويابسة تتحط في أسفل الكرتونة والمستوية الناضجة، في أعلى الكرتون وأهم حاجة منحطش أكتر من رصتين فوق بعض".

 


 "طول السنة ممكن أبيع خضار وفاكهة لكن لما بيجي موسم المانجة مبشتغلش غير في المانجة رزقها واسع وخيرها كتير ربنا بيكرم به الناس الغلابة".. هكذا وصفت أم سعيد بائعة خضروات وفاكهة موسم المانجو في سوق الإسماعيلية.


وتابعت: "المانجة لها أنواع وأشكال والبياع الشاطر اللي يكون عارف الزبون بتاع كل نوع ".


واختتمت: "أهالي الإسماعيلية هم أكتر ناس يفهموا في المانجة وأنواعها وعشان كده دايما بيفضلوا شراء النوع العويسي وأهالي القاهرة والمحافظات بيفضلوا المانجة الزبدية لأنها كبيرة وبتكون أحسن في العصير والأكل.





 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان