رئيس التحرير: عادل صبري 03:36 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سناء.. إسماعيلاوية تقضي 18 ساعة يوميًا لجلب المياه على "حمار أعرج"

سناء.. إسماعيلاوية تقضي 18 ساعة يوميًا لجلب المياه على حمار أعرج

تقارير

رحلة سناء اليومية من أجل كوب ماء بالإسماعيلية

بالصور|

سناء.. إسماعيلاوية تقضي 18 ساعة يوميًا لجلب المياه على "حمار أعرج"

نهال عبد الرءوف 31 يوليو 2016 21:38

"سناء" فتاة تعيش حياة بدوية في الإسماعيلية، فهي ترتحل من موقع لموقع آخر بحثا عن كوب ماء، فالمياه مقطوعة عن قريتها "المطاعية" منذ عام كامل لم تأت مرة واحدة.

لأكثر من خمسة كيلو مترات ذهاباً وإياباً تقطعها "سناء" على حمارة عرجاء بحثاً عن كوب ماء نظيف لأشقائها الصغار ..تحت أشعة الشمس تمتطى سناء حمارتها منطلقة من عزبة "المطاعية " التابعة لمركز أبوصوير بالإسماعيلية مارة بالعزب والنجوع حتى تصل على مشارف طريق الإسماعيلية /السويس الصحراوي لتتمكن من مليء أوعيتها البلاستيكية بالماء.
 

تعمل سناء في رعي الأغنام، وهي تقضي يومها كله في جلب المياه من قرى بجانب طريق  الإسماعيلية /السويس الصحراوي، ورعي الأغنام.

تقول سناء (20 عامًا) إنها تضيع اكثر من 18 ساعة يوميًا بين رعي الأغنام وجلب الماء فلا اهتمامات أخرى تشغلها، وليس لها طموح في الحياه فأقصى أمانيها هو توفر المياه في قريتها.

في "عزبة المطاعية" انقطعت مياه الشرب عن الأهالي مدة عام كامل وسط تجاهل المسؤولين.


تقول سناء: "نعانى من عدم وجود مياه نظيفة للشرب داخل عزبة المطاعية، وحياتي كلها أقضياها ما بين ملء المياه، ورعي الغنم حتى استطيع مساعدة أسرتي على تحمل أعباء الحياة .

وأضافت: إخوتي وأولاد عمي مازالوا أطفالاً وأنا من أتولى مسؤولية جلب المياه يومياً من أجل أن نحصل على مياه نظيفة نشرب منها فهي أبسط حقوقنا والتي لا نجدها.

"احنا حياتنا تعبانة ومش لاقين ميه ومن الصبح بلف على مية ومش لاقيه تقول سناء: ذهبت إلى البر الثاني ـ الجانب الأخر من طريق الإسماعيلية /السويس الصحراوي ـ حتى أملئ المياه ولكني وجدتها مقطوعة ولا أعرف إلى أين أذهب من أجل كوب ماء.
 

تستطرد: رحلتي مع المياه ورعى الأغنام تبدأ يومياً من السابعة صباحاً حتى المغرب، ويمكن أن أملئ مياه أكثر من مرة باليوم لأننا لا نرى المياه أبداً منذ أكثر من عام حتى الآن، فضلاً عن التعرض للمخاطر أثناء ذهابي لملء المياه وتعدية الطرق السريعة واحتمال تعرضي للحادث، "بخاف طبعاً لكن هاعمل ايه مانقدرش نعد من غير مية هانموت من العطش".

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان