رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

المناقصة الموحدة لتوفير أدوية الأورام.. مسكنات بطعم الأمل

المناقصة الموحدة لتوفير أدوية الأورام.. مسكنات بطعم الأمل

تقارير

مرضى الأورام مازالوا في انتظار الأمل بالشفاء

المناقصة الموحدة لتوفير أدوية الأورام.. مسكنات بطعم الأمل

بسمة عبدالمحسن 30 يوليو 2016 19:05

أزمة حقيقية يعيشها الآلاف من مرضى الأورام بعد اختفاء كثير من الأدوية المكملة للعلاج الكيماوي وكذلك نقص البدائل بالسوق، في ظل عجز وزارة الصحة عن توفير العلاج الذي بات الأمل الوحيد لهم في الحياة.

 

وبسبب ارتفاع أسعار الدولار والعملات الصعبة زاد الطين بلة فاختفت العديد من الأدوية منذ أكثر من شهرين في أغلب المحافظات ما دفع وزارة الصحة بعد موافقة رئيس مجلس الوزراء لشراء أدوية الأورام من خلال إجراء مناقصة موحدة.

 

وأوضح وزير الصحة الدكتور أحمد عماد، أنه قد قام بالعرض على رئيس الوزراء للموافقة على اتخاذ الإجراءات اللازمة لشراء أدوية الأورام من خلال مناقصة موحدة بالتنسيق مع إدارة الخدمات الطبية بالقوات المسلحة والجامعات، وذلك بهدف الحصول على أفضل الأدوية بأفضل الأسعار.

 

وتابع: "بعد موافقة رئيس الوزارة فقد تم البدء في اتخاذ إجراءات الشراء بالتنسيق مع الأمانة العامة لوزارة الدفاع والجامعات المصرية".

 

ومن جانبه، طالب المركز المصري للحق في الدواء، رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، بأن يتعامل مع الآلاف من المهددين بالموت من مرضى الأورام والهيموفيليا مثلما تعامل مع طلبات الشركات المصرية برفع الأسعار، باتخاذ إجراء عاجل جدًا بأن يقوم المجلس بعمل مناقصة سريعة بناءً على تحديد الاحتياجات الضرورية لهم حتى نضع حدًا لمعاناتهم.

 

وناشد محمود فؤاد، مدير المركز، في تقرير صادر عن المركز حصلت "مصر العربية" على نسخة منه، وزارة الصحة بالتغلب على أزمة نقص واختفاء أدوية الأورام، بزيادة صناديق المثائل لستة مستحضرات من مستحضرات الأورام كمرحلة أولى، بحيث يتم زيادة عدد 2 مستحضر مستورد بكل مادة فعالة على أن تقوم اللجنة الفنية للأدوية بالموافقة على الإنتاج.

 

وشدد على أن ذلك يأتي في ظل عدم وجود أدوية مرضى سيولة الدم في كل مستشفيات التأمين الصحي ونفقة الدولة وهو الأمر الذي يؤدي لمخاطر حقيقية على حياة 16 ألف مريض بسبب عدم وجود اعتماد دولاري لشركات الأدوية المستوردة التي توقفت عن الاستيراد منذ شهرين.

 

وتابع مدير المركز: وذلك في وقت تنشب فيه مشاجرات بين المرضى وأطباء التأمين الصحي أخرها ما حدث في مستشفى أطفال مصر الذي تعدد به شكاوى المرضى الذين حرروا أكثر من خمسة محاضر شرطة، حيث هددت الطبيبة بإبلاغ الشرطة عن بعض المرضى لأنهم رفضوا الامتثال للطبيبة بمغادرة المستشفى بدعوى عدم وجود علاجات متوفرة، هذا في وقت يرفض فيه رئيس الهيئة مقابلة المرضى الذين لجأ بعضهم للشكوى أمام لجنة الصحة بالبرلمان المصري كشفوا فيها عن كم الإهانات التي يتعرضون لها.

 

وأشار إلى أنه مازال مرضى الأورام بالبرنامج القومي للأورام يعانون عدم وجود عقار إندوكسان بمعاهد طنطا والمنصورة في وقت يباع في السوق السوداء بـ500 جنيه رغم أنه مسعر بـ48جنيهًا وعقار الإسبراجينيز وعقار يورومتيجزان، وهو الأمر الذي أدى بالأطباء لعدم كتابة هذه الأدوية بالروشتات الطبية وتجربة العلاج بدونهما.

 

وقال المركز إنه سيظل النقص في أدوية الأورام بصفة عامة نظرًا لمحدودية الأدوية المسجلة في مصر، بسبب قلة مستحضرات الأورام عالميًا وعدم وجود مستحضرات جنيسة متعددة على مستوى العالم مما أدى إلى الاحتكار وارتفاع أسعارهم عالميًا .
 

ولفت إلى أن عدد مصانع إنتاج أدوية الأورام في مصر محدود نتيجة صعوبة آلية التصنيع واحتياج تلك المصانع إلى أن تخصص منطقة مؤمنة وبعيدة عن المناطق السكانية لضمان عدم العدوى وأيضًا لتكلفتها العالية، بالإضافة إلى عدم وجود بروتوكول موحد لعلاج الأورام يتم اتباعة أثناء العلاج وارتفاع أسعار توريد أدوية الأورام نتيجة لقيام كل جهة حكومية بالشراء منفردة.

 

وقال الدكتور طارق سلمان، مساعد وزير الصحة والسكان لقطاع الصيدلة، إن هناك نقصًا في أدوية الأورام بصفة عامة نظرًا لمحدودية الأدوية المسجلة في مصر، بسبب قلة مستحضرات الأورام عالميًا وعدم وجود مستحضرات جنيسة متعددة على مستوى العالم مما أدى إلى الاحتكار وارتفاع أسعارها عالميًا.

 

وأشار إلى أن عدد مصانع إنتاج أدوية الأورام في مصر محدود نتيجة صعوبة آلية التصنيع واحتياج تلك المصانع لأن تخصص منطقة مؤمنة وبعيدة عن المناطق السكانية لضمان عدم العدوى وتكلفتها العالية، بالإضافة إلى عدم وجود بروتوكول موحد لعلاج الأورام يتم اتباعه أثناء العلاج وارتفاع أسعار توريد أدوية الأورام نتيجة لقيام كل جهة حكومية بالشراء منفردة.

 

وأوضح مساعد وزير الصحة أنه بناءً على ما سبق فقد تم وضع بعض المقترحات لزيادة إتاحة مستحضرات علاج الأورام داخل البلاد حيث تم دراسة فتح صناديق المثائل لخمسة مستحضرات من مستحضرات الأورام كمرحلة أولى بحيث يتم زيادة مستحضرين مستوردين بكل مادة فعالة وتم العرض على اللجنة الفنية لمراقبة الأدوية التي أوصت برفع الأمر إلى وزير الصحة للاستثناء، لافتًا إلى وضع مقترح لدعوة الشركات المحلية العاملة في مصر لإنشاء خط إنتاج مشترك لتصنيع مستحضرات علاج الأورام طبقًا للاحتياج القومي لها.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان