رئيس التحرير: عادل صبري 02:13 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| مارسيل خليفة: جئت من لبنان أبحث عن سيد درويش

بالفيديو| مارسيل خليفة: جئت من لبنان أبحث عن سيد درويش

تقارير

مارسيل خليفة على مسرح مكتبة الإسكندرية

بالفيديو| مارسيل خليفة: جئت من لبنان أبحث عن سيد درويش

رانيا حلمي 30 يوليو 2016 15:09

امتزاج تام بين الجمهور والمسرح،  بجلس الفنان"مارسيل خليفة" يحتضن عوده وإلى جانبه المايسترو هشام جبر قائد الفرقة الموسيقية على مسرح مكتبة الإسكندرية، تشكلت حركة الجمهور بين المشاركة في الغناء والانصات للمقطوعات الموسيقية، ليبدأ مهرجان الصيف الدولي لمكتبة الإسكندرية بحفل خلق هالة من السعادة خيمت على الحضور والعازفين.

 

تضمن الحفل عدد من الأغنيات بعضها من كلمات الشاعر محمود درويش وأغنية لفنان الشعب سيد درويش، كما عزف خليفة مقطوعة "يا تمر حنة"، كما تغنى ب"طلعت يا محلا نورها، ريتا، يا نسيم الريح، جواز سفر" واختتم الحفل بأغنية"يابحرية" والتي شهدت تفاعلا كبيرا من جانب الجمهور حتى أن بعضهم رقص على نغماتها فيما حمل أحدهم علم"فلسطين".



بدأ الحفل بمقطوعة"صباح الليل" وأغنية"ركوة عرب"، وبعدها وجه خليفة التحية لجمهوره، مؤكدا أنه قصد بدء الحفل بالموسيقى بدلا من الحكي، معتبرا إياها تعبر عما أراد قوله، معلقا"بفرح غامر جئنا للإسكندرية"، موضحا أن الإسكندرية تمثل شيئ كبير بالنسبة له حيث أنها مدينة  الفنان الكبير سيد درويش الذي تعلم منه كثيرا.

 

وأضاف أنه توجه في نهار الجمعة إلى زيارة منطقة كوم الدكة حيث يقع منزل الفنان الراحل سيد درويش، إلا أنه حزن كثيرا حينما رأى الحالة التي عليها البيت.


وحين عاود الغناء جاء دور أغنية"ريتا" فبدأ الحضور بترديد كلماتها مع إشارات يد الفنان"مارسيل خليفة" مرددين"بين ريتا وعيوني بندقية والذي يعرف ريتا ينحني ويصلي لإله في العيون العسلية" ثم قدم المايسترو"هشام جبر"بصحبة"رامي خليفة" نجل الفنان مارسيل خليفة مقطوعة موسيقية بعنوان" Requiem for birut" 


ووجه خليفة الشكر للمايسترو هشام جبر والفرقة الموسيقية ومكتبة الإسكندرية على تنظيم الحفل والحضور، موضحا أن المسافة بين الإسكندرية وبيروت صغيرة وكان من الممكن أن يعود إلى بيروت بالسيارة معلقا"بس هذا قدرنا" وتابع"ولأن الحب أحلى من الحرب سنغني للحب" ثم بدأ بعزف وغناء"يا نسيم الروح"


وأنهى الحفل بأغنية"يا بحرية هيلا هيلا" حيث تجمع عدد من الشباب حاملين علم فلسطين مرددين كلمات الأغنية، فيما طالب خليفة الجميع بالمشاركة في الغناء معلقا"نحن على الإسكندرية على شاطئ البحر وتعرفون قوة أصوات البحارة لنختم بها حفل اليوم"


وفي لقاء مع "مصر العربية" عقب الحفل أكد مارسيل خليفة أنه كان سعيد بالجمهور الذي حضر الحفل اليوم، موضحا أن الحفل ضم الجالية المشرقية الموجودة في الإسكندرية إضافة إلى الجمهور السكندري، واصفا الحفل بأنه أمسية جميلة تضمنت الحب، الحنين، والفرح، وكانت الصالة متشابكة مع المسرح معلقا"الجمهور أقام الاحتفال"


وعن زيارته لمنطقة كوم الدكة ومنزل الفنان سيد درويش قال، أن هذا الحي القديم مهم جدا، إلا أنه شهد إهمالا كبيرا، وأنه لابد من تسليط الضوء على المكان الذي شهد مولد شخصية مثل سيد درويش، مؤكدا أنه من الإسكندرية إلا أنه يخص كل العرب، وأنه علم وفتح آفاق في الموسيقى العربية، وانه كان يتمنى أن يكون هناك اهتمام أكثر، موضحا أنه سعد بزيارة المكان الشعبي الجميل وشاهد الأفران وتناول الشاي مع عدد من أهل المنطقة معلقا"هذه ذاكرة البلد وما فينا نعمل ذاكرة من مكان آخر" وتابع"أنا جاي من بيروت أبحث عن سيد درويش"


وأضاف أن الإسكندرية تشبه بيروت كثيرا، ورغم أن الإسكندرية أكبر من بيروت إلا أنها تضم شاطئ شبيه بشاطئ بيروت والصخور والكورنيش معتبرا إياها مدينته.


من جانبه قال المايسترو هشام جبر مدير مركز الفنون بمكتبة الإسكندرية وقائد الفرقة الموسيقية بالحفل، أن السبب الأساسي لنجاح الحفل هو انتظار الشعب المصري والسكندري لموسيقى الفنان مارسيل خليفة، وذلك إضافة إلى الحب والسعادة الذي أدى به أعضاء الفرقة الموسيقية وهو ما جعل التجاوب من الجمهور واضح.


وعن مشاركة رامي خليفة أكد أنه موسيقي مبهر وأنه شاهده قبل ذلك كثيرا، مؤكدا أن بداية المهرجان جاءت بنجاح كبير متمنيا أن يتسمتع الجمهور بباقي حفلات المهرجان كما استمتعت بحفل الافتتاح.
 

 

شاهد الفيديو..

 

 

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان