رئيس التحرير: عادل صبري 04:52 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور.. "مستعمرة الجذام بالخانكة".. قصة ألم عمرها 80 عامًا

بالصور.. مستعمرة الجذام بالخانكة.. قصة ألم عمرها 80 عامًا

تقارير

مستعمرة الجذام بالخانكة

"مصر العربية" زارتها..

بالصور.. "مستعمرة الجذام بالخانكة".. قصة ألم عمرها 80 عامًا

هيثم عبد النبي 14 أكتوبر 2013 10:33

مأساة لا تتوقف وجرعات ألم مستمرة لا تفارق المرضى المترددين أو المقيمين داخل "مستعمرة الجذام بالخانكة" التابعة لمحافظة القليوبية، هذا المكان أنشأته وزارة الصحة في غضون عام ‏1933‏ في منطقة نائية بالصحراء لمرضى الجذام وإحضارهم بالقوة على يد الشرطة بعد إصابتهم بالمرض وأصبح الأكثر رعبًا منذ إنشائه فالرحلة إليه عادة ما تنتهى بذهاب بلا عودة.

 

أحد المرضى ويدعى (ناصر. س) روى لـ "مصر العربية" حجم المعاناة داخل هذا المكان والمتمثلة في وجود عجز في الأدوية التي يحصل عليها مريض الجذام المصاب بأمراض أخرى مثل الكبد والكلى والعظام والتي يتعرض لها مرضى الجذام خاصة كبار السن.

 

ويضيف لم يعد يقدم إلينا سوي أدوية الجلدية فقط والتي نقطع مسافة لصرفها من مدينة بنها كجرعة شهرية فضلا عن عدم وجود غرفة عناية مركزة في المستشفى أو أطباء مقيمين وفي تخصصات مختلفة مما يدفعنا للذهاب إلى المستشفيات خارج المستعمرة وهنا تكون الفاجعة فبمجرد علم المستشفى بإصابة المريض بالجذام ترفض استقباله، موضحًا "قد عايشت تلك المأساة مع زميل لي مصاب بالجذام وكنا نعانى في الكشف عليه حتى توفي مؤخرًا بل وصل الأمر أحيانا إلى امتناع سيارات الإسعاف عن نقل المرضى ونضطر إلى نقلهم في سيارة خيول".

 

أما (عبد السميع. ع) أحد المرضى من عزبة الصفيح بالخانكة والذي يتردد على المستعمرة منذ 30 عامًا فيقول "الجذام" مرض عادي ويمكن الشفاء منه ورغم شفائي إلا إنني لا زلت أفضل العيش معظم الأيام داخل المستعمرة وأسرتي تزورني هنا وعندما أشعر بالملل أخرج لأقضي معهم بعض الأيام والمناسبات ثم أعود للمستعمرة.

 

مرضى بدون دخل

حكايات تدمع لها العين داخل المستعمرة وخاصة عندما تعلم أن معظم روادها من المرضى إما ترك وظيفته جبرا بعد أن إصابة المرض أو أنه بدون عمل وبعضهم قام بعمل معاش الضمان الاجتماعي وهم قله والآخرون لم يستطيعوا الحصول عليه، لكن الكارثة الحقيقة تكمن في وجود أطفال مصابين بالمرض لا يجدون من ينفق عليهم بعد أن غابت الرحمة عن قلوب ذويهم فاحضروهم إلى المستعمرة ونادرًا ما يأتون لزيارتهم أو الإنفاق عليهم.

 

عزلة عن العالم

المرضى داخل المستعمرة اشتكوا من نظرة المجتمع وعزلهم عن العالم الخارجي، وقلة زيارة المسؤولين بالمحافظة، مطالبين المحافظ الجديد المهندس محمد عبد الظاهر بزيارتهم مثل ما فعل المحافظ الأسبق المستشار عدلي حسين والذي كان يخصص يوم لمرضى الجذام وأن يوليهم بعض الاهتمام والدعم والرعاية‏.

 

داخل هذا المكان وبكل ما فيه من آلام تجد شعاع نور خافت ينبثق من بعض جنباته بعد أن تكتشف أن المرضى أقاموا ورشة لتصنيع الأحذية، وأخرى لتصنيع الملابس، لخدمة مرضى المستعمرة بسبب حدوث تغيرات في الأرجل والذراعين بسبب المرض ونجحوا بالفعل في ذلك بعد أن فشل المجتمع في تقديم احتياجاتهم من الملابس والأحذية.

 

وبتفقد المكان اكتشفنا محطة مياه اثرية داخل المستعمرة، والتي يرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1940 لخدمة المستعمرة وبعض القرى القريبة منها والتي يؤكد المرضى أن المياه التي تضخها غاية في النقاء.

 

مزارع بلا ثمار

لكن المفاجأة أن الحدائق الشاسعة التي تحيط بالمكان من كل جانب هي ملك المستعمرة وهى حدائق غناء من أشجار الفاكهة المتنوعة والتي يعمل بها عدد من المرضى القادرين على العمل في الري وتنظيفها بأجر رمزي وفي النهاية يذهب ثمارها إلى المزاد العلني الذي تقيمه وزارة الصحة بلا فائدة لهم أو تخصيص جزء منها لصالحهم كما يقول أحد المرضى.

 

توطن المرض

السؤال الذي يدور في الأذهان لماذا يتوطن المرض بالمناطق المحيطة بالمستعمرة وهى عزبة الصفيح، وعزبة شكري، وعزبة الأصفر، وعبد المنعم رياض، والباشا، والأبيض، وغيرها داخل الحزام الجغرافي لمنطقة المستعمرة والإجابة عنه بعد سؤال عدد من الأهالي أكدوا أن السبب يرجع إلى انعدام الرحمة والعدالة والضمير لدي المسؤولين، بعد أن تركوا مصانع السيراميك، والشبة، والأسمدة والكيماويات، والمصارف، والمستنقعات تخترق بيوتهم فضلا عن مساحات المخلفات دون مراعاة لأي أصول صحية لدفن المخلفات، هو الأمر الذي جعل هؤلاء المصريين فريسة لهذا المرض اللعين.

 

ورغم علم الكثير منهم أن الموت اقرب اليه من الحياة الا أن التمني والامل لا يفارقهم فقد طالبوا بان توليهم الدولة اهتماما باعتبارهم أحياء وليسوا أموات وأن يتم منحهم بعض الوظائف إثر فقد الكثير منهم وظيفته بسبب المرض، متمنين أيضا وجود رئيس دولة عادل يحقق المساواة بين الجميع وينهى حالة الخلاف في البلاد حتى تستقر وتعود إلى سابق عهدها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان