رئيس التحرير: عادل صبري 06:01 صباحاً | الثلاثاء 20 فبراير 2018 م | 04 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

"العطش" يطارد محصول الأرز في دمياط

العطش يطارد محصول الأرز في دمياط

تقارير

مات المحصول بسبب نقص مياه الري

بالفديو والصور ..

"العطش" يطارد محصول الأرز في دمياط

رباب جمال 14 أكتوبر 2013 08:34

على الرغم من ثورة 25 يناير إلا أنه حتى الآن لم تُلبَ مطالب الفلاحين فلا إعفاءات ضريبية ولا إلغاء ديون بنك التنمية الزراعية ولا إخلاء سبيل المسجونين بسبب الديون وذلك على الرغم من الوعود والقرارات التي لم تنفذ بشأن تلك المطالب، حيث مازال الفلاح يعاني ويئن ولا يجد أي اهتمام من المسؤولين.

 

في قرية العنانية مركز دمياط تعرض حوالي 5000 فدان من الأراضي الزراعية المزروعة بمحصول الأرز إلى كارثه حقيقه حيث مات المحصول بسبب نقص مياه الري ما أجبر الفلاحين على ري أراضيهم بمياه الصرف الصحي.

 

محمد حسين جوهر 47 سنة فلاح يقول: "أنا أمتلك 5 فدادين أقوم بزراعتها أنا وأخي بمحصول الأرز والشعير والبرسيم وكان الفدان ينتج من 3 إلى 3ونص طن أرز أما هذا العام فلم ينتج أي شيء نتيجة نقص مياه الري الأمر الذي أجبرنا على ري الأرض من مياه مصرف محب والسيالة وهي أساسًا مياه ناتجة عن صرف الأراضي كذلك مياه الصرف الصحي مما تسبب في موت المحصول الأمر الذي جعل الفلاحين يتركون الأرض بعد أن عطشت وماتت من ندرة المياه.

 

 وأضاف يوجد 700 فدان في زمام حوض "صيام" والذي يعيش فيه حوالي 5 آلاف نسمه نعمل جميعًا على الزراعة ونحن تابعين لقرية العنانية "ذهبنا إلى الجمعية الزراعية اشتكينا قالوا لنا روحوا الري احنا منقدرش نعمل لكم حاجه وروحنا الري قالولنا في عجز في الميه".

 

 ويتابع محمد على حسن الحجري 58 سنة فلاح أنا امتلك 5 فدادين أقوم بزراعتها أنا وأفراد أسرتي المكونة من 6 أشخاص وكنا نعيش منها مبسوطين حيث كنا نروي أرضنا من خارج " بكرش" وهو عبارة عن ترعة صغيرة متفرعة من "القنال" الذي يصل من النيل مباشره لنسقي بها أرضنا ونقوم بالصرف في مصرف محب والسيالة الذي يصب في بحيرة المنزلة ولكن منذ سنوات قليله تم غلق "القنال" ما أجبرنا على ري أراضينا من مياه الترع والمصارف والتي ترفع نسبة ملوحتها بسبب إلقاء مياه الصرف الصحي بها.

 

 وأوضح الحجري، أن هذه ليست مشكله خاصة بنا ولكنها مشكله أكثر من 8 آلاف فلاح يقومون بزراعة حوالي 4000 فدان بزمام قرية العنانة والمحصول السنة دي صفر والمصاريف راحت في الفاضي الفلاح غلبان وتعبان ومفيش فلوس يصرف ومفيش ميه نروى بيها تعبنا وأعصابنا تعبت والمسؤولين سيبنا نخبط دماغنا في الحيطة، الفلاحين سابوا الأرز في الأرض لأن تكليف ضمه أكثر من قيمة المحصول كل اللي جمع المحصول ملاقاش فيه حاجة".

 

وناشد الحجري المسؤولين إما بتوفير المياه لكي نقوم بزراعتها أو إعطائنا تصاريح لتبوير الأرض والبناء عليها لكى نقوم ببيعها ونأكل ولادنا.

 

كذلك أكد المهندس عطية الشبراوي، مدير عام الزراعة، أن مشكلة أراضي العنانية هي مشكلة مياه الري، فعدم وجود مياه ري صالحه للزراعة اضطر الفلاحين إلى ري أراضيهم من مصرف محب والسيالة الذي يعد بؤره من بؤر التلوث ويتم صرف مياه الصرف الصحي وصرف الأراضي الزراعية فيه والدليل على صدق كلامي أن إنتاجية فدان الأرض هذا العام تراوحت من 4 ونص طن إلى 5 أطنان وهي من أعلى الإنتاجية على مستوى الجمهورية.

 

من جهته، قال المهندس إبراهيم الصباغ، وكيل وزارة مديريه الري بدمياط، إنه استلم مهام عمله بداية من مطلع الشهر الحالي وسيقوم بجولة تفقديه لتلك الأراضي فورًا وهو نفس رد المهندسة صفاء الدسوقي مدير عام الري بدمياط والتي أوضحت أنها تسلمت مهام عملها مع بداية الشهر وأن دورة ري محصول الأرز كانت في عهد المهندس محمد أبو الفتوح ، مدير عام الري السابق الذي نقل إلى محافظه أسيوط.

 

وأضافت إن قنال العنانيه يأخد مياهه من النيل مباشرة ولم يتم غلقه كما قال الفلاحون وأكدت أنه من المحتمل أن يكون هناك درجة من الإهمال من الفلاحين ومديرية الري وسيتم بحث المشكلة بمجرد تشكيل لجنة من الري ستزور المكان في أقرب وقت.

http://www.youtube.com/watch?v=A1m4Fr1ZRUI

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان