رئيس التحرير: عادل صبري 12:54 صباحاً | الخميس 22 فبراير 2018 م | 06 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

بالصور.. "بلال".. قصة استشهاد

بالصور.. "بلال".. قصة استشهاد

اسلام الجوهري 12 أكتوبر 2013 15:38

لم يكن يعلم أن أحلامه الصغيرة ستنتهي على يد رصاص غادر ، طالب بكلية الهندسة بالسنة الأولى لم يتجاوز بعد الـ18 عاما، "بلال علي جابر"، كانت أحلامه قد تحققت بدخول الكلية التي حلم بها طويلا ، ساعات من التعب قد تبددت كلها على أعتاب هندسة عين شمس، اعتاد أن يخرج في المظاهرات التي تندد بالانقلاب والتي تطالب بالقصاص للشهداء، لم يكن يدرك أنه سيلحق بهم على أعتاب الجنة.

 

بدأت الأحداث بميدان البطاو بعباس العقاد حينما مرت سيارة ترحيلات على المسيرة واستفزت المتظاهرون الذين لم كتبوا عليها بالـ "الاسبراى" "االسيسى قاتل"، ففوجئ المشاركون فى  المسيرة بحضور ضباط بزيهم الميرى وبحوزتهم رشاشات صوبوها نحو المتظاهرين وأطلقوا الأعيرة النارية، ما تسبب فى سقوط عشرات المصابين واستشهاد طالب الهندسة .

 

تداول نشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي صور ومعلومات تكشف عن هوية قتلة الشهيد بلال جابر الذي استشهد في مسيرات اليوم . وقال شهود عيان إن " بلال جابر" كان ملقى على الأرض والداخلية تمنع وصول أي أحد إليه لإنقاذه من الموت حتى فارق فارق الحياة. وأظهرت بعض الصور الملتقطة إحتمالية صحة هذه الشهادات حيث أظهرت بلال ملقي علي الارض ويقف بجانبه ضابط يرتدي الزي الميري ويطلق النار في إتجاه أخر دون أن يحرك ساكنا لمقتله.

 

بينما قالت شقيقة "بلال"، إنه كان معتاد الخروج في المظاهرات يوميا وقد خرج أمس الجمعة في المظاهرات التي دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية وعندما كان في المسيرات صوب الضابط الرصاص إلى قلبه فقتل في الحال.

 

وأضافت يسرا خلال اتصال هاتفي للجزيرة أنهم حصلوا علي تصريح وفاة ولكن لم يحصلوا علي تقرير الطب الشرعي بأسباب الوفاة، مشيرة الي ان بلال يحفظ القرآن الكريم كاملا وهو طالب بالفرقة الاولى بكلية الهندسة، وكان يتمني الشهادة في كل لحظة وقال لوالدته هذه المرة اتمني ان اموت شهيدا فنالها.

 

وأشارت الي ان والدته تقبلت خبر استشهاد بلال بالرضا التام والاسترجاع وقبول الشهادة التي تمناها بلال، مشيرة الي أن الاسرة هي التي ربت في أبنائها الصمود والإصرار علي نصرة الحق ودعم الشرعية أيا كان ثمنها

 

بينما نشر  براء حازم أبو إسماعيل والناشط علاء عبد الفتاح معلومات علي مسؤوليتهما تكشف عن هوية الضابط الذي كان متواجد بجانب بلال حيث قالوا أن إسمه يدعي حسام الحسيني ونشروا له صورة شخصية من حسابه الخاص علي الفيس بوك . وعلق علاء عبد الفتاح قائلا: "شغل مخك معايا بقى، الضابط حسام الحسيني اللي قتل بلال الشاب الأعزل عقوبته بالقانون ايه؟ .. طيب فيه محكمة في مصر ممكن تحكم عليه بالعقوبة دي؟ ..لو مكناش لقينا احنا اللي يتعرف عليه كان فيه اي احتمال ان النيابة تعمل تحقيق و تكشف هي هويته؟ ..دور بقى اجاباتك في عقلك و اطلع انت بالنتائج، بس حاول تتخيل نفسك مطرح اهل و اصحاب و زملاء بلال"

 

وفي سياق متصل تظاهر طلاب كليه هندسه بجامعه عين شمس امام الكليه وعلقواالدراسة ودعوا الي اضراب في الكليه حتي يتم القصاص زميلهم بلال علي ، ونظم الطلاب وقفه اخري امام دار القضاء العالي  ثم نقلوها امام نقابة الصحفيين .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان