رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

لهذه الأسباب.. سامح شكري في تل أبيب

لهذه الأسباب.. سامح شكري في تل أبيب

تقارير

من اليمين : بنيامين نتنياهو - رئيس وزراء إسرائيل - سامح شكري - وزير الخارجية المصري

لهذه الأسباب.. سامح شكري في تل أبيب

معاذ رضا 10 يوليو 2016 18:16

وصف خبراء دبلوماسيون زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى الأراضي المحتلة، صباح اليوم الأحد، بالمهمة والدافعة لعملية السلام، مؤكدين أنها ستثبت مدى جدية الجانب الإسرائيلي تجاه قضايا حل الدولتين والقضايا العالقة في منطقة الشرق الأوسط.

 

مبدأ المصلحة

السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، قال إنَّ زيارة شكري لم تحدث منذ العام 2007 في فترة الرئيس الأسبق حسني مبارك، مشيرًا إلى أنَّ العلاقات المصرية الإسرائيلية تقوم على مبدأ المصلحة فقط وليس شئ آخر.

 

وأضاف هريدي في تصريح خاص لـ "مصر العربية"، الأحد، أنّ الزيارة تأتي لتأكيد دور مصر بالمنطقة، إضافة إلى عدم ترك الشعب الفلسطيني بيد المستوطن الإسرائيلي المتطرف.

 

ولفت إلى أنَّ أوضاع المنطقة تمر بحالة استثنائية، وخاصة بمصر في مواجهة الإرهاب بشمال شرق سيناء، مضيفًا أنَّ الزيارة تأتي أيضًا للحفاظ على التوازن الإقليمي وسد الفراغ بمنطقة الشرق الأوسط.


ونفى مساعد وزير الخارجية الأسبق، عمليات تنسيق بين مصر والجانب الإسرائيلي بشأن زيارة نتنياهو إلى دول حوض النيل.


وصباح اليوم الأحد، عقد وزير الخارجية سامح شكري، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالعاصمة المحتلة القدس، مؤتمرًا صحفيًا أعلن أنه لبحث عملية السلام مع الجانب الفلسطيني.
 

وبحسب مصادر مطلعة بوزارة الخارجية، قالت إنَّ سامح شكري وزير الخارجية، يرتّب لزيارة ممكنة لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو إلى القاهرة.
 

التلاعب الإسرائيلي بالمنطقة

 

"الإسرائليون ليس لهم عهد ولا ميثاق"، هكذا رأى السفير رخا حسن، أمين عام مساعد المجلس المصري للشؤون الخارجية، ومساعد الوزير الأسبق، حول زيارة شكري إلى إسرائيل، مؤكدًا أنَّ الزيارة تأتي لسد الفجوة في عملية السلام وتفعيل المبادرة العربية والفرنسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 

وقال رخا في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية": ”إسرائيل تتخذ موقف متناقض منذ ديسمبر من العام 1993، ومن المفترض أنَّ تقام الدولة الفلسطينية وفقًا للاتفاق المطروح من عام 1999، لكن إسرائيل لا تريد ذلك وإنما تعرقل كافة الجهود حتى تستولي على كل شبر في فلسطين.


وأضاف: ”على شكري إيقاف عملية التلاعب الإسرائيلية بالمنطقة، ووضعها تحت جدول الأعمال العربية، حتى لا ندخل في الدوامة المستمرة التي تصنعها إسرائيل بمهارة".


وأوضح أنّ الشعوب التي تفقد الحرية ستسعى بكل قوة لأخذه سواء بالقوة أو الموت.


وتابع: "لا اعتقد أنَّ وزير الخارجية سيجتمع مع نظيره الإسرائيلي فذلك الرجل هو من قال سنضرب السد العالي لو فكرت مصر إيذاء مصالح إسرائيل".
 

زيارة مهمة

من جهتها، قالت السفيرة منى عمر، مساعد وزير الخارجية للشؤون الإفريقية الأسبق، إنَّ زيارة وزير الخارجية سامح شكري لإسرائيل تعُد قضية أمن قومي، مؤكدة أنَّ الزيارة كانت يجب أن تبدأ بعد ثورة 30 يونيو مباشرة.
 

وأضافت عمر في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية"، أنَّ زيارة شكري ستثبت مدى جدية الجانب الإسرائيلي في عملية السلام التي أطلقلها الرئيس عبد الفتاح السيسي.
 

وتابعت: ” عملية السلام يجب أن تبدأ من إسرائيل وبشكلٍ حقيقي".
 

في وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية المصرية، أن وزيرها سامح شكري سيتوجه الأحد إلى إسرائيل في "زيارة هامة تستهدف توجيه دفعة لعملية السلام"، وسيلتقي بنيامين نتنياهو.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان