رئيس التحرير: عادل صبري 09:55 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| تجريف الأراضي يثير الغضب في “الترامسة” بقنا

بالصور| تجريف الأراضي يثير الغضب في “الترامسة” بقنا

تقارير

اراضي الترامسة عقب التجريف

بالصور| تجريف الأراضي يثير الغضب في “الترامسة” بقنا

وليد القناوي 10 يوليو 2016 13:37

سيطرت حالة من الغضب على أهالي قرية الترامسة، بمركز قنا، عقب عمليات تجريف الأراضي الزراعية الواقعة، بين ترعة أصفون ، وترعة جانبية بالقرية في وضح النهار ، وعلى مرأى ومسمع من الجميع بكراكة يدعى صاحبها أنها تابعة لمديرية الري، وبيع التربة لصالح أشخاص بعينهم بحسب رواية الأهالي.

 

“مصر العربية" رصدت حالة الاستياء والغضب التي انتابت أهالي القرية، عقب تجريف أراضٍ زراعية واقعة بمحافظة قنا.

 



يقول علاء الدين مبارك ، مقيم الترامسة ، فوجئت أثناء مرورى بالطريق الرئيسي بقيام " كراكة"  كبيرة بتجريف الأرض الواقعة بين ترعة أصفون وترعة جانبية فى المساحة الواقعة بين كوبرى الشيخ حسن وكوبرى الحجز بقرية الترامسة، وتعبئتها وبيعها فى قلابات كبيرة.



 وتابع  توجهت لصاحب اللودر والشخص المرافق له، للاستفسار عن السبب وراء تجريف الأرض، فكان ردهم أنهم يقومون بعملية تسوية، فحاولت منعهم مع بعض الشباب، وتوقف العمل لفترة ، لكنهم استغلوا اجازة العيد وعاودوا العمل مرة أخرى، وهو ما يهدد بانهيار الطريق الواقع بين الترعتين.


و أضاف عادل عبدالستار، مقيم الترامسة ، أن اللودر يقوم بعملية تجريف للتربة الزراعية فى المساحة الواقعة بين ترعة أصفون وترعة جانبيه، ولمسافة وصلت فى بعض المناطق لحوالي مترين عمق، وهو ما يهدد بفتح الترعتين على بعضهما البعض، وضياع مساحة تخطط الدولة لاستغلاها كطريق جانبي لتخفيف الحمل عن الطريق الرئيسي .


وأوضح أن المسؤول عن التجريف يقوم باستغلال التربة الزراعية وبيعها لصالح أشخاص بعينهم، يتاجرون فيها بشكل شخصي بعيداً عن خزينة الدولة.


وتساءل محمد مصطف ، موظف ، رغم أننا تأكدنا من عدم وجود أي ايصالات أو أوراق رسمية تثبت أن ما يتم من بيع للتربة لصالح الدولة، لافتاً إلى أن المشرف على المنطقة يحصل على إتاوات من المزارعين لتمكينهم من توصيل ماكينات رى علي حد وصفه ، ويسهل للبعض الاستيلاء على أجزاء من المساحات الواقعة على الترع.


وطالب أهالي القرية، بتدخل فورى وحازم من أجهزة الدولة  وفتح تحقيق عاجل فى هذا الأمر حرصاً على المال العام للدولة، وللقضاء على مافيا الفساد التى تستغل وظائفها فى بيع وتدمير مرافق الدولة فى غياب الأجهزة الرقابية.
 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان