رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الغاز" يغطي سماء القاهرة والرصاص "يخترق" شوارعها

الغاز يغطي سماء القاهرة والرصاص يخترق شوارعها

تقارير

صورة أرشيفية

"الغاز" يغطي سماء القاهرة والرصاص "يخترق" شوارعها

الأناضول 06 أكتوبر 2013 14:41

اقتربت مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول، محمد مرسي، والقادمة من عدة مناطق بالقاهرة ومحافظة الجيزة من الوصول إلى محيط ميدان التحرير، بوسط العاصمة، عصر اليوم الأحد، حيث تعرض بعضها للمنع من قوات الأمن التي ألقت عليها القنابل المسيلة للدموع بشكل مكثف غطى دخانها سماء القاهرة، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، بالإضافة إلى سماع دوي إطلاق الرصاص، بحسب مراسلي الأناضول وشهود عيان.

 

وتهدف المسيرات التي تأتي تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة" لإسقاط ما يصفه منظموها بـ"الانقلاب العسكري" إلى الوصول إلى ميدان التحرير باعتباره أكبر مركز للمظاهرات في البلاد، والتظاهر بداخله للمطالبة بإنهاء ما يصفونه بـ "الانقلاب العسكري"، في حين تحيط قوات الأمن الميدان بإجراءات أمنية مشددة و"غير مسبوقة".


فمن الناحية الجنوبية لميدان التحرير وصلت مسيرات قادمة من أحياء المعادي ومصر القديمة، جنوبا، إلى شارع القصر العيني الذي يبعد عن الميدان كيلو متر واحد.


وقابلت المسيرة قوات الأمن التي ألقت عليها قنابل مسيلة للدموع، تلقاها المتظاهرون من ناحيتهم بوضع الكمامات على أنوفهم ورش الخل تفاديا لإصابتهم بالاختناق، كما أشعلوا النيران في إطارات السيارات لتقليل تأثيرات الغاز.

ووصلت مسيرة قادمة من مناطق الهرم والعمرانية والمهندسين وغيرها بمحافظة الجيزة إلى منطقة الدقي، التي يتفرع منها جسر قصر النيل المؤدي إلى ميدان التحرير من الناحية الغربية، وفرَّقتها قوات الأمن بالقنابل المسيلة للدموع والطلقات التحذيرية في الشوارع الجانبية، وما زالت تجري عملية كر وفر.

وأصيب عدد من المتظاهرين بحالات اختناق خلال تأديتهم صلاة العصر في مسجد أسد بن الفرات بالدقي القريبة من ميدان التحرير، بحسب شهود عيان.

وأضاف الشهود أيضا إلى أنه شهدوا إطلاق رصاص حي أصاب عدد من المتظاهرين وسط أنباء عن سقوط ثلاثة قتلى، وهي الرواية التي لم يتم التأكد منها على الفور.

واشتعلت النيران في أحد المباني الموجودة أمام المسجد؛ حيث يعتلي الأسطح عدد من المجهولين، ويقومون بإلقاء زجاجات مولوتوف على المتظاهرين.

ووصل عدد الإصابات إلى العشرات، تنوعت إصاباتهم ما بين طلقات نارية وجروح وكدمات واختناقات، في غياب لتواجد سيارات الإسعاف، وتم القبض على 20 شخصا، وفق شهود العيان، في حين تفرقت المتظاهرون في الشوارع الجانبية، استعدادا للعودة مرة أخرى.

ويشهد محيط قسم الدقي، حالة من الاستنفار الأمنى، وحمل الضباط الأسلحة، تحسبا لحدوث هجوم عليه خلال المسيرات، وأغلقت قوات أخرى شارع كورنيش النيل بالحواجز الحديدية.

من ناحية أخرى تسود حالة من الكر والفر في ميدان رمسيس، القريب من ميدان التحرير من الناحية الشرقية، خلال مواجهات مع قوات الشرطة التي ألقت باتجاههم قنابل مسيلة للدموع لمنعهم من التوجه إلى التحرير، في حين أغلقت قوات الأمن الطريق المؤدي إلى الميدان.

وأفاد شهود عيان سقوط عدد من القتلى لم يتبين عدد على الفور إثر إطلاق الأعيرة النارية تجاههم، ولم يتسن التأكد على الفور من تلك الرواية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان